• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    د.وجدي زين الدين

  • صالحة لزراعة المحاصيل

    صالحة لزراعة المحاصيل

     

     

    فى الحقيقة أن مصر تتحرك فى كل اتجاه بمشروعات عملاقة لا مثيل لها، ومن بينها الدلتا الجديدة التى أعطى الرئيس عبدالفتاح السيسى إشارة البدء فى تنفيذ هذا المشروع العملاق، بعد دراسات مستفيضة أجرتها عدة جهات مختلفة بالدولة المصرية، فى المنطقة الواقعة فى الساحل الشمالى الغربى بمنطقة محور الضبعة على امتداد مساحة 1٫5 مليون فدان، وهى صالحة لزراعة كل أنواع المحاصيل.

    المعروف أن الدولة المصرية منذ ثورة 30 يونيو وحتى الآن تهتم بشكل كبير بالقطاع الزراعى لتوفير احتياجات المواطنين من الغذاء ولذلك كان هناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بالمنظومة الزراعية، إضافة إلى الاهتمام بجميع المجالات التى لها صلة بالقطاع الزراعى سواء كان الإنتاج نباتيًا أو حيوانيًا وسمكيًا أو كافة  المستلزمات التى تستخدم فى الإنتاج الزراعي. وقد أطلقت الدولة خلال السنوات الماضية العديد من المشروعات  الزراعية.

    وأعلنت وزارة الزراعة عن أن الرئيس السيسى كلف بتنفيذ مشروع الدلتا الجديدة على مدار سنتين، والمعروف أن مشروع  الدلتا الجديدة قريب  من الدلتا القديمة، لتوفير جميع  الخدمات للمزارعين بسهولة وفى أقرب وقت. ويهدف هذا المشروع إلى توسيع المناطق الزراعية وزيادة الإنتاج الزراعى والحيوانى والداجني.  ومن المنتظر أن يكون لهذا المشروع عائد اقتصادى  كبير وتوفير الآلاف من فرص  العمل لأهالى هذه المنطقة التى بها أراض كبيرة خصبة وصالحة للزراعة. وتقوم الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بتوفير شبكة الطرق لسهولة التنقل بين هذه المناطق. وهذا بالتأكيد سيساعد فى التوسعة والاستغلال الأمثل للمساحة الزراعية.

    وهذا المشروع يستوعب الزيادة السكانية فى الوادى والدلتا من شباب الخريجين، كما أن هذا المشروع يعوض الفقد فى الأراضى الزراعى بسبب البناء الجائر عليها طيلة خمسين عاماً.

    ويخفف هذا المشروع الضغط على الدلتا والوادى ويوفر الآلاف من فرص العمل الجديدة، خاصة أن موقع المشروع متميز وقريب من الدلتا القديمة وبه شبكة طرق عملاقة وقريب من الموانئ مما يدعم الصادرات الزراعية إلى الأسواق العالمية.

    هذه هى مصر الحديثة التى تتحرك فى مسار التنمية بشكل سريع  وعلى كافة الأصعدة والمستويات، ولنا أن نتخيل هذه الدلتا الجديدة بعد الانتهاء منها، لأنها ستكون دفعة قوية للاقتصاد المصري، وتخفيف التزاحم السكانى فى الدلتا القديمة والوادي، إضافة إلى خلق فرص عمل كثيرة للشباب.

    وللحديث بقية

    رئيس حزب الوفد