• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    د.وجدي زين الدين

  • بسبب ردم جزء من النيل.. محمد موسى يصرخ على الهواء: كارثة فين المسئولين؟

    بسبب ردم جزء من النيل.. محمد موسى يصرخ على الهواء: كارثة فين المسئولين؟

    خاص - الوفد

    عرض الإعلامي محمد موسى خلال برنامجه "خط أحمر" المذاع عبر فضائية الحدث اليوم، استغاثة أهالي قرية الترامسة، بمحافظة قنا بسبب أعمال حفر وردم تتم بالقرب من قرب كوبرى قنا غرب النيل، في تعد صارخ على حرمة النيل، حيث قامت البوادر والحفلات بحفر مساحة ألف متر وبعمق أربعة أمتار على النيل مباشرة ليتم رمي خرسانات تمهيدا لإنشاء قاعة أفراح كبرى تطل على النيل مباشرة وهو ما يعد اعتداء صريح على حرمة النيل حيث تم ردم جزء منه بإلقاء كتل خرسانية كبيرة تؤكد أن القائم سيكون كبير رغم أنه كان في نفس المكان كافيتريات مقاهي صغيرة تم هدمها وإزالتها بحجة حماية حرم النيل ليفاجئ الجميع بإنشاء مبنى كبير عبارة عن قاعة أفراح وكافتريا كبرى على ضفاف النيل مباشرة.

    وقال الأهالي في شكواهم، إن هذا الاعتداء على حرمة النيل جاء بعد الحملات المكبرة التي قامت بها وزارة الري وشرطة المسطحات المائية بإزالة كافة التعديات على خرم النيل بل

    شاهدنا قوة القانون التي تم تنفيذها على كبار رجال الأعمال والمسؤولين الكبار الذين قاموا بإنشاء أبنية مشابهة لهذه المنشأة المزعم إنشائها.

    وتساءل الإعلامي محمد موسى لماذا لم تقم محافظة قنا ووزارة الري بأخذ الإجراءات القانونية تجاه هذا المبنى الذي سيكون اعتداء صارخ على حرمة النيل خاصة أن هذا المبنى في مراحل الانشاء ولم ينتهي بعد ؟ وهل هذه الأعمال المختلفة والتي يتحرك المواطنيين من رؤية النيل تمت بعد الحصول على الموافقات الرسمية وكيف تمنح موافقات لإنشاء كتل خرسانية في حرم النيل ؟ وإذا لم تحصل على موافقات رسمية فأين الجهات المختصة لتنفيذ القانون وإزالة المخالفات في المهد.

    أهم الأخبار

    أخبار متعلقة