فتحى شمس الدين : الإعلام التقليدى تراجع بصورة كبيرة نتيجة ظهور إعلام الهاتف المحمول

فتحى شمس الدين :  الإعلام التقليدى تراجع بصورة كبيرة نتيجة ظهور إعلام الهاتف المحمول
الاثنين, 11 فبراير 2019 18:55
كتب - إسلام محمد

قال الدكتور فتحى شمس الدين، مدرس الإذاعة والتليفزيون والخبير في الإعلام الجديد، إن الإعلام التقليدى تراجع بصورة كبيرة نتيجة الوسائط التكنولوجية الجديدة أبرزها الهاتف المحمول، حيث يستطيع الموبايل تقديم العديد من الخدمات بأعتباره أكبر وسيط إتصالى فى الوقت الحالى.

 

وأضاف"شمس" خلال لقائه ببرنامج"صباحك مصرى"المعروض على فضائية"mbcمصر"، اليوم الاثنين،أنه من خلال الهاتف المحمول يمكنك متابعه الأعمال الصحفية ومشاهدة البث المرئى والمسموع من خلاله، موضحًا أن الوسيط الإتصالى قد تغير فبالتالى تغيرت معه طريقة العرض، فمن الصعب متابعة التليفزيون بصورة دورية أو الصحف الموجودة.

 

وأوضح مدرس الإذاعة والتليفزيون والخبير في الإعلام الجديد، أن نمط الحياة المتسارع يفرض على الأنسان أن يواكب العصر التكنولوجى القائم على الوسائل الاتصالية السريعة،مشيراً إلى أن العالم فى الوقت الحالى يهتم بالتسارع فى مجالين رئيسيين حيث أن المجال الأول يتمثل فى الاتصالات ونجم هذا المجال هو الهاتف المحمول،والمجال الثانى هو الإنتقالات ونجم هذه الموجه الأنتقال السريع.

 

ولفت إلى أن الهاتف المحمول لم يعد يقتصر دوره على مشاهدة المادة،بل أصبح يشارك بشكل كبير فى صنع المادة والتعديل عليها ونشرها،الأمر الذى أدى إلى ظهور مسمى "المواطن الإعلامى".

 

وذكر خلال حديثه،حادثة تسونامى ،حيث فى تلك الفتره لم يكن هناك تغطية من وسائل الإعلام،بل أن كل اللقطات التى تم التقاطها كانت من خلال الهواتف المحمولة الموجوده مع السكان أنفسهم،ومن هنا ظهر نمط إعلام المواطن،ألأمر الذى بلور وأبرز دور الهاتف المحمول.

 

وتابع،أن إعلام الهاتف المحمول أتاح للمواطن أن يصنع المادة الإعلامية ويشاركها وينشرها،لافتاً أن من أبرز إشكالية فى مجال إعلام الهاتف ،ظهور جانب من الشائعات،منوها إلى أنه لايمكن فى الوقت الحالى إلغاء فكرة المواطن الإعلامى،حيث تتأثر الوسائل الإعلامية بما يقوم المواطن الإعلامى برصده.

 

شاهد الفيديو: