ذكرى استقالة أول رئيس حكومة يدخل السجن في إسرائيل

ذكرى استقالة أول رئيس حكومة يدخل السجن في إسرائيل
السبت, 21 سبتمبر 2019 14:09
:كتبت- ريم السطوحي

في مثل هذا اليوم، 21 سبتمبر 2008، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت استقالته من منصبه وذلك بعد اتهامه بالفساد.

مواقفه

وخلال توليه لرئاسة بلدية القدس شجع الاستيطان، ورفض أولمرت اتفاقية كامب ديفيد، والانسحاب من الأراضي المصرية. ورفض أيضًا الانسحاب من أراضي فلسطين 1967، على اعتبار أنها جزء من أرض إسرائيل الكبرى.

 

توليه لرئاسة الوزراء في إسرائيل

وبعد إصابة أرئيل شارون بجلطة دماغية عام 2006، عُين أولمرت رئيساً للحكومة الإسرائيلية بالوكالة في 4 يناير 2006. وأدَّى اليمين في 4 مايو 2006، و خلال فترة رئاسته للحكومة شهدت بعض الاضطرابات والحروب، فقد وقعت حرب لبنان 2006، وحرب أمطار الصيف.

 

 

إسرائيل تصبح ضده

يُعتبر إيهود أولمرت أول رئيس وزراء إسرائيلي يُسجن على خلفية قضايا فساد، ففي 13 مايو 2014، قضت محكمة إسرائيلية بسجنه 6 سنوات، بالإضافة لغرامة مالية قدرها مليون شيكل؛ وذلك لقبوله رشاوى في مشروع الإسكان هولي لاند في مدينة القدس، وذلك عندما كان أولمرت رئيساً لبلدية القدس منذ 1993 وحتى 2003.

 

استقالته من منصبه

وقدم استقالته لشمعون بيريز في 21 سبتمبر 2008، إلا أنه واصل مهامه كرئيس للحكومة حتى استقال من رئاسة الحكومة في عام 2009، 2009.

وذلك بعد انتخاب تسيبي ليفني رئيسة لحزب كاديما الإسرائيلي، وقد تدنت شعبية أولمرت كثيراً بعد الإخفاق في حرب لبنان 2006، وحرب غزة 2008، وبدأت الشرطة الإسرائيلية بفتح تحقيقات تُظهر قضايا فساد قام بها أولمرت أثناء عمله السياسي.

 

 

سجنه

وفي 29 ديسمبر 2015 أدانت المحكمة العليا الإسرائيلية أولمرت بتلقي رشوة لمدة 6 سنوات، ودخل أولمرت السجن في 15 فبراير 2016، ولكن تمت تبرئته جزئياً مما عرف بقضية هولي لاند، وحصل على عفو بثلث المدة وخرج من السجن بتاريخ 2 يوليو 2017، وامتنعت وزارة العدل ومكتب المدعي العام عن استئناف قرار لجنة الإفراج المشروط التي خفضت عقوبته بالثلث.

والجدير بالذكر أنه حتى اليوم لا تزال السلطات المحلية في إسرائيل تلاحق إيهود أولمرت إثر دعوى قضائية اتهمته بارتكاب جرائم حرب في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2008، والذي أمر بإطلاقها في ذلك الوقت.

 

اقرأ أيضًا:

64 قتيلًا في القطاع العربي منذ بداية العام .. العرب نحن على شفا حرب أهلية