64 قتيلا في القطاع العربي منذ بداية العام .. العرب نحن على شفا حرب أهلية

64 قتيلا في القطاع العربي منذ بداية العام .. العرب نحن على شفا حرب أهلية
السبت, 21 سبتمبر 2019 13:15
كتبت- ريم السطوحي

يخطط العرب الفلسطنيين في كفر "ياسيف "و "جسر الزرقاء" في إسرائيل للاحتجاج والقيام بمظاهرات على خلفية تصاعد العنف وعدم كفاءة وزارة الأمن العام، بعد قيام مظاهرة بالأمس في قرية "أم فحم"، احتجاجا على العنف وعدم كفاءة السلطات، حسبما أفاد موقع "والا" الإسرائيلي.

 

وقال عضو الكنيست من القائمة المشتركة "يوسف جبارين": إن وزير الأمن العام أصبح وزيرًا لليهود فقط،و في أى دولة متحضرة أخرى لم يكن سيستمر في منصبه يومًا واحدًا مع وجود هذا الفشل الذريع"

وأضاف ردًا على حوادث القتل المستمرة في القطاع العربي:" مستوى الأمن العام للمواطنين العرب ينحدر بشكل كبير لدرجة أن الكثير من السكان يخافون الخروج من بيوتهم خلال ساعات الليل خشية أن يتعرضوا لطلق نارى طائش أو متعمد، هناك شعور بأننا على شفا حرب أهلية".

وأوضح جعفر فرح، مدير مركز "مساواة" لحقوق المدنيين العرب في إسرائيل": "العنف الذي يواجهه المجتمع العربي، هو نتيجة لسياسة تمييز متعمدة، والحكومة تدير سياسة مخططة لغض الطرف عن الجرائم المنظمة".

 

وأشار مركز "أمان" العربي لمكافحة العنف، إلي تحطم الرقم القياسي في سجل حالات القتل بالمجتمع العربي في إسرائيل، وقال المحامى رضا جابر عضو في مركز أمان: "تقاعس الشرطة أمام الجناة يتسبب في السلوك العنيف والغير مقيد للمجرمين، ناشدنا لسنوات أن مكافحة الجريمة هي مهمة وطنية ويجب على الدولة اتخاذ قرار بشأنها.

وكتب أيمن عودة، رئيس حزب القائمة المشتركة في الكنسيت بصفحته على الفيسبوك باللغة العربية :"إما أن يهزم مجتمعنا الجريمة، أو أن الجريمة ستقضى على مجتمعنا، لا يمكن أن نظل غير مبالين لهذه القضية الهامة".

وجاء ذلك على خلفية مقتل ثلاثة رجال وامرأة بالأمس في "بسمة طبعون" وكفر "ايسيف" ووادى "عارة"، بالإضافة إلي مقتل شخصين جراء طلق نارى في القطاع العربي خلال الأسبوع في "جسر الزرقاء" وقرية "براء"، وبذلك يرتفع عدد ضحايا العنف في القطاع إلى 64 شخصًا.

 

 

اقرأ أيضًا:

المعارضة العربية في طريقها لقيادة الكنيست