إتحاد الجاليات المصرية في أوروبا يعرب عن قلقه لما ورد في كلمة إثيوبيا بمجلس الأمن

إتحاد الجاليات المصرية في أوروبا يعرب عن قلقه لما ورد في كلمة إثيوبيا بمجلس الأمن
الأربعاء, 01 يوليو 2020 14:24
كتبت: رقية عبد الشافي

تابع إتحاد الجاليات المصرية في أوروبا، بأهمية بالغة جلسة مجلس الأمن والتي طالبت مصر بعقدها لمناقشة سد النهضة الإثيوبي، حيث جاء الموقف المصري واضحاً ومستندًا على المرجعيات والقوانين الدولية والإتفاق الموقع بين مصر والسودان وأثيوبيا فى عام 2015 ، ويطالب الجانب الأثيوبى بعدم إتخاذ أى إجراء إحادى بملئ خزان سد النهضة إلا بعد الإتفاق مع مصر والسودان وكذلك مراجعة تصميماته وتشغيله.

 

وأعرب الإتحاد عن قلقه البالغ عما ورد فى كلمة إثيوبيا فى مجلس الأمن حيث رفضت إثيوبيا إحالة ملف سد النهضة لمجلس الأمن وكذلك خلت كلمة إثيوبيا من أى إشارة إيجابية حيال المطالب المصرية فى ملء السد، كذلك ماورد فى الكلمة الأثيوبية من تجاهل متعمد للحقوق التاريخية لمصر فى مياه النيل والحديث عن إعادة توزيع حصص مياه النيل مرة أخرى فى إشارة واضحة لما

يسمى بإتفاقية وادى النيل المعروفة بإسم إتفاقية عينتيبى والتى لم توقع عليها مصر ولا السودان.

 

كذلك يأمل الإتحاد ألا يكون البدء فى جولة جديدة من المفاوضات من خلال الإتحاد الإفريقى هى مجرد محاولة أخرى من الجانب الإثيوبى لإجراء مفاوضات من أجل المفاوضات لمجرد كسب الوقت فقط لتنفيذ مشروع السد كما تراه إثيوبيا، وإنما الهدف الحقيقى من محاولة الإتحاد الإفريقى هى الوصول لحل مرضى لجميع الأطراف بما فيه من مصلحة للشعوب المصرية والسودانية والإثيوبية أعز الله مصر الأمانة العامة إتحاد الجاليات المصرية فى أوروبا.