نقيب عام الفلاحين يكشف المسئول عن صدأ الذهب الأصفر

نقيب عام الفلاحين يكشف المسئول عن صدأ الذهب الأصفر
الجمعة, 15 مارس 2019 12:14
كتبت: خلود متولي

قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين، إن إصابة بعض زراعات القمح المصري (الذهب الأصفر) بالصدأ الأصفر (الصدأ المخطط) بصورة كبيرة في الوجه البحري وشمال الصعيد وبعض المناطق بالإسماعيلية سببه الأساسي زراعة صنف (سدس12) الحساس لمرض الصدأ الأصفر بالنسبه لغيره من الأصناف الأخرى، مع وجود التغيرات المناخية غير الملائمة ونشاط الرياح الذي أدى لسرعة انتشار الفطر المسبب لهذا الصدأ والذي يعد من أخطر الأصداء التي تصيب القمح وظهرت أعراضه في شهري فبراير ومارس ويؤدي إصابة المحصول به إلى انخفاص بالإنتاجية قد تصل إلى 20% حسب درجة الإصابة بسبب موت الأوراق المصابة وانكماش حبة القمح لقلة الغذاء الذي يصل إليها.

ولفت إلى أن وزارة الزراعة تتحمل المسؤولية الكبيرة لعودة ظهور هذا الفطر لسماحها بزراعة صنف (سدس 12) من الاقماح الذي اصيب بالصدأ عام 2014 مع وجود اصناف هجين اخري تقاوم هذا الفط وعدم تحركها بسرعة فور ظهور المرض.

وأوضح أبوصدام أن خطورة هذا الفطر في أنه يصيب معظم أجزاء النبات من اوراق واغماد وقنابع ويتحول في نهاية الموسم من اللون الاصفر إلي اللون الاسود وتأثيره الشديد في خفض الانتاج بخلاف الصدأ البرتقالي الذي يصيب الأوراق فقط وتأثيره أقل نسبيا، مؤكدا أن أمراض الأصداء سريعة الانتشار بصفة عامة عن طريق الرياح وسريعة الانتشار بالحقل المصاب عند توفر درجات حرارة معتدلة ولذا يلزم مكافحه جماعيه وسريعه و إعادة الرش بالادويه إذا اقتضت الحاجه ذلك وظهور إصابات ثانوية.

وأشار الحاج حسين إلى أن الإصابة بالأصداء قد تفقدنا مليون طن من الاقماح هذا العام 2019، مطالبا وزارة الزراعة بسرعة التحرك وعودة الرش الجماعي بالطائرات اذا اقتضي الأمر ذلك مع توفير المبيدات اللازمة لمكافحة الاصداء بكميات كافيه واسعار مناسبه، لافتا إلى ان هذه الأمراض تصيب النبات وتضعف الانتاجيه لأقل من 14 أردبا للفدان، ما يتسبب في خسائر فادحه للمزارعين لقلة الانتاج وارتفاع تكلفة المكافحه مع تدني الاسعار التي حددتها الحكومه والتي لا تزيد على 685 جنيها للأردب لأعلي درجة نظافة، مؤكدا أن هذه الأمراض الفطرية تصيب النبات ولا تؤثر نهائيا علي صحة الانسان.