الجزيرة تزعم منع السترات الصفراء في مصر.. وإماراتي يكشف الحقيقة بالفيديو

الجزيرة تزعم منع السترات الصفراء في مصر.. وإماراتي يكشف الحقيقة بالفيديو
الأحد, 16 ديسمبر 2018 14:19
كتبت - منة الله جمال :

 يواصل موقع الجزيرة القطرية كذبه تجاه الأوضاع في مصر، فقد اعتاد على نشر أخبار كاذبة لا تمت للواقع بصلة، وكان آخرها نشر خبر عن منع بيع السترات الصفراء خشية انتقال عدوى التظاهر من فرنسا.

 هذه المرة جاء التكذيب ودحض افتراءات موقع الجزيرة من خلال المدون الإماراتي الشهير إبراهيم بهزاد، المعروف بحبه لمصر؛ فقد كشف خداعه وزيف أخباره بعدسة كاميرته من الإسكندرية.

 

 نشر بهزاد مقطع فيديو عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين العالمي تويتر، يوضح استمرار بيع السترات الصفراء في المحلات بشكل عادي، وهو ما ينفي مزاعم الجزيرة القطرية الداعمة لتنظيم الإخوان الإرهابي، بشكل قاطع.

 قال المدون الإماراتي في تعليقه على مقطع الفيديو: "الإهداء من دون تحية إلى قناة الجزيرة، وعدد من وسائل الإعلام المغرضة التي نشرت أخبارًا كاذبة عن منع بيع السترات الصفراء في مصر، هذا المقطع بتاريخ 14 ديسمبر 2018 بمنطقة محطة مصر في الإسكندرية".

 

شاهد.. كيف يروج الإماراتي إبراهيم بهزاد للسياحة من قلب الإسكندرية؟

 

 تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو على نطاق واسع، مشيرين إلى أنهم اعتادوا على كذب الجزيرة القطرية، ونشروا صورًا للعمال المصريين مرتدين السترات الصفراء، وهم برفقة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارته للعاصمة الإدارية نكاية في الجزيرة.

 قال رضا علي: "السترات الصفراء في مصر للتعمير والبناء، تحية من القلب لك أستاذ إبراهيم، بنحبك يا أخي ودايمًا بندعيلك انت وأمثالك من إخوانا وأخواتنا العرب المحبين لمصر العروبة، اللهم أدم على عبدك إبراهيم بهزاد الصحة والعافية، ودايمًا منورنا".

 

 أضافت سهير غراب: "إحنا عندنا اللي لابسين السترات الصفراء المهندسين والعمال اللي شغالين ليل ونهار علشان يبنوا البلد، ومش ممكن تكون مقاس المخربين".

 

تابع ناشط آخر: "أصحاب السترات الصفراء فى مصر بيعزفوا أجمل سيمفونية مع قائد مصر فى بناء مصر يا أستاذ إبراهيم".

 كانت المواقع الإخوانية، على رأسها الجزيرة القطرية، نشرت أخبارًا كاذبة عن منع مصر بيع السترات الصفراء للأفراد؛ تخوفًا من انتقال عدوى المظاهرات الفرنسية للعاصمة المصرية.

 

 كانت حركة السترات الصفراء انطلقت في فرنسا للتنديد بارتفاع أسعار الوقود، وتحولت إلى احتجاجات كبيرة تتجدد كل يوم سبت.