تمثال ميلانيا ترامب البرونزي يحل محل النسخة الأصلية بعد حرقه عمدًا

تمثال ميلانيا ترامب البرونزي يحل محل النسخة الأصلية بعد حرقه عمدًا
الخميس, 17 سبتمبر 2020 19:52
كتبت - نوران خيري :

نصب تمثال برونزي لميلانيا ترامب بالقرب من مسقط رأسها في سلوفينيا ليحل محل نسخة خشبية تضررت في هجوم حريق متعمد في يوليو.

وكشف الفنان براد داوني النقاب عن التمثال البرونزي بالقرب من سيفنيكا وهي مدينة صغيرة في وسط سلوفينيا حيث نشأت السيدة الأمريكية الأولى، وقال داوني لشبكة CNN إنه كان ينوي دائمًا صنع نسخة برونزية من التمثال لعرضها في إطار مؤسسي ، لكنه قرر وضعه ليحل محل التمثال الخشبي بعد أن تم حرقه بشدة.

وأضاف:"لم أكن أعتقد أنها كانت نهاية جيدة للعمل الفني ، ولم أكن أعتقد أنها كانت نهاية جيدة للمجتمع" ، في إشارة إلى هجوم الحرق العمد".

أوضح داوني أن السكان المحليين كانوا داعمين للغاية للعمل ، وقام بتركيب البرونز على أنه تبرع لهم.

وتابع داوني إن العمل مستوحى من الآثار الدعائية ، مثل تلك التي نصبها الزعيم البلشفي الروسي

فلاديمير لينين بعد ثورة 1917 ، مشيرًا إلى أن التمثال الخشبي كان نصبًا ينتقد الأثرية.

وكلف داوني بالنحت الخشبي للفنان المفاهيمي المحلي أليس زوبيفك ، المعروف باسم ماكسي ، الذي ولد في نفس المستشفى وفي نفس العام مع ميلانيا.

ولم تكتشف الشرطة المحلية من أحرق التمثال الأصلي، ما أدى إلى تكهنات بأن داوني أو شركائه هم المسؤولون عن ذلك.

وأكد داوني أنه كان حريصًا على منع تداول صور التمثال المحترق من أجل منع العمل الفني من أن يصبح جزءًا من الخطاب السياسي حول المعالم الأثرية في الولايات المتحدة.