رضيع يفقد أطرافه الأربعة بعد التهاب في الحلق

رضيع يفقد أطرافه الأربعة بعد التهاب في الحلق
الثلاثاء, 13 أغسطس 2019 17:32
كتبت - أميمة أحمد ماهر

أصيب طفل رضيع لا يتعدى عمره عامًا واحدًا بالتهاب في الحلق، أدى إلى فقدانه لأطرافه الأربعة، وكاد يفقد حياته، وفقاً للأطباء.

 

ونشرت صحيفة مترو البريطانية قصة الرضيع، الذي ذهبت به والدته لزيارة الطبيب بعد ارتفاع درجة حرارته، وطلب الأطباء منها إعطاءه السوائل ومخفضات الحرارة، بعدها ساءت حالته وانتهى به الأمر في اليوم الثاني بغرفة العناية المركزة.

 

وبدأت مأساة الطفل الرضيع أوليفر من مرض يبدو بسيطًا، فقد أصيب بالتهاب في الحلق، لكن لم يتم تشخيصه بصورة صحيحة، مما أدى إلى حدوث تسمم في الدم وضع حياته في خطر.

 

وقالت والدة الطفل التي تعيش في لينكولنشاير شرقي بريطانيا، في تصريحات للصحيفة البريطانية، أنها بعد اتباع إرشادات الأطباء بإعطائه المخفضات والسوائل، أصبح وجهه شاحباً وكان كثير البكاء، حتى أصبح في النهاية ليس لديه القدرة أو الطاقة للبكاء.

 

وفي غرفة  العناية المركزة بدأت يداه وقدماه تتحولان إلى اللون الأزرق، ودخل في غيبوبة.

 

ثم أوضح أحد الممرضين أنهم غير متأكدين مما إذا كان سيبقى على قيد الحياة، بعد أن بدت أطرافه في طريقها إلى التعفن مما يستوجب استئصالها.

 

وقالت الأم: "ظلوا يؤجلون موعد بترها في محاولة لإنقاذه، لكنني استطعت أن أرى جسده يحاول التخلص منها. كانت الأطراف ثقيلة وغير مريحة وأوليفر كان تعيسًا. في أحد الأيام، ساعدتني ممرضة على رفع أوليفر من كرسيه إلى السرير، وفوجئنا بأن ساقه قد فصلت"، ثم تدخل الأطباء لاستئصال باقي أطرافه التي أصيبت بالتعفن أيضًا.

 

وأضافت الأم: "بمجرد إزالة أطرافه كان طفلًا مختلفًا. كان سعيدا جدًّا ومليئًا بالحياة. بدا وكأنه ارتاح. قد يشعر بعض الناس بالأسف تجاهنا، لكنني أشعر بأنني أكثر أم محظوظة في العالم، لأن أوليفر لا يزال معنا. قد لا يكون لديه يدان أو قدمان، لكنه لا يزال يبتسم".