بالأغطية البلاستيكية .. لبنانية تدخل موسوعة جينيس العالمية

بالأغطية البلاستيكية .. لبنانية تدخل موسوعة جينيس العالمية
الأحد, 28 يونيو 2020 23:05
كتبت:-آيه عادل

نجحت الناشطة اللبنانية "كارولين شبطيني" بكسر الرقم القياسي للمرة الثانية لأكبر لوحة فسيفسائية من أغطية عبوات المياه البلاستيكية، ودخولها موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية،حيث وصل حجم الصورة إلى 196.94 متر مربع، مما يدل علي تمسكها بحلمها وإصرارها عليه رغم كل الصعوبات عندما بدأت بفكرة صغيرة ثم بذلت الكثير لتكبيرها ونجاحها بهذا الشكل، حيث تقوم "كارولين" بنشر ومشاركة جميع أعمالها عبر صفحتها الشخصية على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام" التي يتابعها أكثر من 12 ألف شخص، مما كان سببًا في نجاحها وشهرتها.

 

وبحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" علي لسان "كارولين"، وصفت نفسها "بالبسيطة جدا" قائلة: "أنا لست فنانة أو استعراضية، أنا إنسانة بسيطة جدًا، هوايتي تجميع البلاستيك وإقامة مشاريع خاصة بي".

 

وأضافت "لم يكن أحد يعرفني من قبل، لكن عن طرق القصص اليومية في صفحتي على "إنستجرام" انطلقت شهرتي عبر حملة "جمعوها ما تكبوها"، وهنا بدأت الفكرة".

 

شكلت الصورة الفسيفسائية شكل الهلال والنجوم للاحتفال بعيد الفطر، وسعت كارولين من محاولة كسر الرقم القياسي إلى نشر التوعية حول الحفاظ على البيئة عن طريق تدوير أغطية العبوات البلاستيكية بدلاً من رميها وهدرها، كما كتبت إلى السلطة الرسمية لتقييم وتسجيل الأرقام القياسية العالمية "جينيس".

 

وعن التساؤل حول عمليها "شجرة عيد الميلاد، وهلال عيد الفطر" قالت كارولين: "أنا في بلد متعايش، بعد فكرة شجرة عيد الميلاد أردت أن أعمل الهلال لأثبت نظرية التعايش في لبنان، وبما إني مسيحية فأردت عمل الهلال وإهدائه للمسلمين".

 

كما قامت كارولين، ورغم عدم ثرائها، بالتبرع بعوائد التدوير إلى مؤسسة "kids first" التي تقوم بالعناية بالأطفال الذي يعانون من مرض السرطان، بحسب تعبيرها.⁣

 

وأكدت كارولين أن هذا العمل أخذ

من وقتها لإنهائه حوالي 200 ساعة، حيث كان التأخير لأكثر من سبب، منها كورونا والاجراءات التي اتخذتها الدولة، إلي جانب أيضًا أن البلدية في منطقة إقامتي رفضت العمل تكرارًا، ولكني كنت مصرة عليه، وقمت بعمله جانب بيتي، وعلي نفقتي الخاصة فقط لأثبت للجميع أن الإنسان قادر على عمل ما يريد بمجرد أن تبدأ الفكرة بحلم".

 

 

وأضافت "كارولين" لسبوتنيك قائلة: "تقدير جهودي وإصراري كان بدخولي موسوعة جينيس، شعور جميل جدًا لا يمكن وصفه، وخصوصًا أني أعدت العمل 5 مرات بسبب الرياح والأحوال الجوية السيئة، ولكن رغم كل شيء كنت متمسكة بهذا العمل من أجل نجاحي ولأثبت للحميع أن المرأة قادرة على عمل ما تريد عند إصرارها".

 

وختمت كارولين حديثها مع "سبوتنيك" بأمنية مفادها أن "تلقى الدعم من إحدى البلديات في مشروعها الثالث"، مؤكدة أن عملها الجديد ستقوم به بعد أن تأخذ قسطًا من الراحة، وأنه يحتاج لكثير من المال".

والجدير بالذكر أن إنجاز كارولين الأول كان بتحطيمها الرقم القياسي لأطول مجسم مكون من عبوات بلاستيكية بطول يعادل 28.1 مترًا، حيث أخد المجسم شكل شجرة ميلاد عملاقة.