كندا تصطدم بقضية استعباد عصري ضحاياها من المكسيكيين

كندا تصطدم بقضية استعباد عصري ضحاياها من المكسيكيين
الثلاثاء, 12 فبراير 2019 11:47
وكالات:

 حررت الشرطة الكندية 43 مواطنًا مكسيكيًا كانوا يعيشون عمليًا في وضع استعباد عصري، وكانوا مجبرين على القيام بأعمال التنظيف داخل المباني في مقاطعة أونتاريو.

 قالت شرطة المقاطعة الكندية، إن المكسيكيين دفعوا في البداية مبالغ كبيرة لأناس يساعدون مواطني بلدان أخرى فى دخول كندا، للعمل، أو الدراسة بشكل قانوني، وفيما بعد اضطروا للعمل في مدن مختلفة في أونتاريو في مجال تنظيف المباني.

 كما عاش هؤلاء المكسيكيون في ظروف سيئة للغاية، ونال "أرباب العمل" نصيبَ الأسد من المرتبات، التي كانوا يتقاضونها.

 هذه العملية الخاصة بتحرير "العبيد المعاصرين"، نفذت من 250 من ضباط وأفراد الشرطة الكندية، في مدينتي باري وواساغا بيتش.

 لم يتم إلى حينه توجيه اتهامات جنائية بالاتجار بالبشر إلى أي شخص في هذه القضية، ومن المتوقع أن يحدث هذا الأمر لاحقًا.

وجهت السلطات نداءً طالبت فيه المواطنين بالإبلاغ عن أي معلومات حول حالات الاستغلال والاسترقاق المشابهة.