بالصور.. توصيات ختام المنتدى الثاني للابتكار في التعليم

بالصور.. توصيات ختام المنتدى الثاني للابتكار في التعليم
الثلاثاء, 23 أبريل 2019 15:47
:كتبت- نرمين حسن

قدم عدد من خبراء التعليم والعلماء، إضافة إلى مجموعة من الوزراء السابقين في مجال التعليم من مصر وألمانيا بوضع عدد من التوصيات في ختام المنتدي الثاني الابتكار في التعليم، الذي يهتم باستخدام التكنولوجيا في التعليم برئاسة الدكتور علاء بركات، أستاذ التكنولوجية الحيوية الطبية سابقا بجامعة شاريتيه برلين، ومؤسس المؤسسة الحديثة للتنمية وتطوير التعليم.

شارك في المؤتمر دكتور هاني أباظة، نائب رئيس لجنة التعليم بالبرلمان، والكي كيرال، رئيس قسم الثقافة والتعليم بالسفارة الألمانية فى مصر، وإيزابيل ميرينج رئيس الـDAAD الجامعة المصرية الأوروبية بالقاهرة، ود.مانفريد سبيترز، أحد الشخصيات العامة في ألمانيا في مجال التعليم، ود.مارجريت روب، نائب وزير التعليم في جنوب ألمانيا، ود.جوهانس زيلكا، أستاذ في جامعة فينجارتن الحكومية في ألمانيا، ود.محمد النشار، وزير التعليم العالى السابق، وهيئة التبادل الثقافي والعلمي في مصر وغرفة التجارة والصناعة الألمانية. 
 التطور التكنولوجى السريع المصاحب للثورة الصناعية الرابعة يترتب عليه آثار ومعطيات يجب على النظم التربوية والعملية التعليمية تلبية مطالبها واحتياجتها.
يلزم كل من المعلم والمتعلم في جميع مراحل التعليم قبل الجامعى والتعليم العالى أن يكتسب مجموعة ضرورية من المهارات والقدرات حتى يتمكن من التعامل مع الوسائط الرقمية المتطورة دون أي عائق يؤثر على العملية التعليمية. 
- يجب العمل على بناء الوعى بالأخطار والآثار المحتملة والمترتبه على استخدام وسائط التكنولوجيا الرقمية للمراحل العمرية المختلفة، وإيجاد السبل للحد من آثارها.
- لا بد من التخطيط الجيد والاستعداد من الآن لاستخدام التكنولوجيا الرقمية داخل الفصول التي تتطلب بالضرورة تغيير النظام التعليمي، حيث إن التطبيق الناجح يستلزم تغيير الأدوات والوسائل الحالية في التعليم، وإنشاء البنية التحتية اللازمة، ويستلزم التغيير كذلك الكثير من التفاعل فى المجتمع  بين المعلم والمتعلم والأسرة حتى تؤتى الثمار المرجوة. 
- إعداد برامج تعليمية تواكب الثورة الصناعية الرابعة وتساعد على خلق وظائف جديدة غير مسبوقة التى سوف تحل محل الكثير من الوظائف التى يتوقع أن تتلاشى مع التطورات المصاحبة لهذه الثورة الصناعية، كما يجب مراعاة متطلبات التنمية المستدامة والتوعية لها، وتحقيق أهدافها فى البرامج التعليمية.