سيد زيان.. ميكانيكي يهوى الوقوف على خشبة المسرح

سيد زيان.. ميكانيكي يهوى الوقوف على خشبة المسرح
الأحد, 13 سبتمبر 2020 14:29
كتبت- سارة سمير:

ولد الفنان سيد زيان في حي الزيتون عام ١٩٤٣، ودرس في مدرسة الميكانيكا التي كانت تخصص أفراد في صيانة طائرات سلاح الطيران، ولكن رغم دراسته ومهنته الحرفية، إلا أنه كان يهوى الوقوف على خشبة المسرح.

 

أثناء دراسته في المدرسة، انضم إلى فرقة الهواة مع الفنان عبدالغني ناصر، الذي أسند له دور كوميدي في مسرحية إعلان جواز، ومن هنا بدأت الأدوار تأتي للفنان المحترف بالفطرة، لتكون انطلاقته الفنية عندما قدم دور في مسرحية "سيدتي الجميلة" مع الفنانة الراحلة شويكار.

بعد دوره في مسرحية سيدتي الجميلة، انهالت الأدوار المسرحية عليه، ومن هنا انتقل إلى فرقة الريحاني التي عمل بها لمدة ٩ سنوات متواصلة، واستمرت شهرته المسرحية حتى الثمانينات وبداية التسعينيات، ومن أبرز مسرحياته "واحد ليمون والتاني مجنون، سائق

التاكسي، العسكري الأخضر، الفهلوي، وغيرها من الأعمال".

 

رغم شهرته المسرحية وأدوراه التي تعتبر ضمن الصفوف الأولى من الفنانين، إلا أن العمل في السينما لم يكن كذلك، فكان يقدم أدوار مساعدة أو ثانوية في الأعمال السينمائية، ولم يحصل على بطولة واحدة، لكن تركت أدواره علامة فارقة في السينما حتى الآن وحتى الآن لم ينسى أحد دوره في فيلم المتسول أمام الفنان عادل إمام، أو دوره في فيلم وكالة البلح مع الفنانة نادية الجندي، وغيرها من الأعمال الفنية الرائعة.