الملك فاروق وناريمان.. أجبرها علي ترك خطيبها وتزوجها بمساعدة جواهرجى

الملك فاروق وناريمان.. أجبرها علي ترك خطيبها وتزوجها بمساعدة جواهرجى
الأحد, 28 يونيو 2020 00:59
كتبت - :سلمى محمد

على عكس زواجه الاول من الملكة فريدة التى وقع فى غرامها من النظرة الاولى وتقدم لخطبتها بعد ذلك كان زواج الملك فاروق الثانى من الملكة ناريمان مدبراً وعلى يد جواهرجى.


فى أحدى الايام كان الملك فاروق في زيارة إلى محل الجواهرجي أحمد باشا نجيب والذى كان من أشهر محلات الدهب فى مصر وقتها وكان زبائنه من صفوة المجتمع .

 

اقرأ ايضا:حكاية ساعة يد الملك فاروق وأهم مقتنيات القصر الملكي

 

ذهب اليه الملك فاروق لبيع حجر كريم وهناك اخبرهةإنه يحنّ للزواج و يبحث عن عروس تكون صغيرة، ووحيدة، وتشبه حبيبته القديمة فقرر الجواهرجى احمد باشا نجيب مساعدته والبحث عنها.

وبالصدفة تدخل فتاة صغيرة وجميلة محل الجواهرجى مع خطيبها لشراء شبكة الزفاف وعندما رأها احمد باشا نجيب وجدها تطابق مواصفات العروس التى يريدها الملك فاروق فطلب منها أن تأتي في يوم آخر لمشاهدة بضاعة جديدة.


فذهبت له ناريمان فى اليوم التالي وكان نجيب أخبر فاروق عليها فقرر  الذهاب لرؤيتها فجلس  فى غرفة سرية بالمحل ليراقبها عن بعد واختار الجواهرجي مكانًا مناسبًا كي

تصبح جميع ملامحها ومواصفاتها واضحة للملك.


وبعدها تلقت أسرة ناريمان البسيطة اتصالًا مفاجئًا من القصري الملكي وتحدث فاروق بنفسه مع والدها وطلب القُرب منه، ويطلب يد ناريمان للزواج ولم يصدق الوالد فى البداية.


على الرغم من ذلك كان والدها رافض لهذه الزيجة بسبب سماعه عن نزوات الملك ولياليه الفارهة وخاف على ابنته لكنه بادر بفسخ خطبتها  لكن سرعة الملك في ترتيب إجراءات الزواج أنهت مخاوفه فورًا

 

اقرأ ايضا: تعرف علي قصة الغرام القاتل بين الملك فاروق والفنانة كاميليا

 

تزوجت ناريمان الملك  عام 1951 وأصبحت أم ولي عهده الوحيد أحمد فؤاد، الذي تولى العرش وهو لم يتجاوز الستة أشهر تحت لجنة وصاية برئاسة الأمير محمد عبد المنعم.