شاهد.. كيف نجت نادية لطفي من الإصابة بالعمى بأعجوبة؟

شاهد.. كيف نجت نادية لطفي من الإصابة بالعمى بأعجوبة؟
الأربعاء, 24 يونيو 2020 02:27
كتبت - :سلمى محمد

أحياناً يتعرض الإنسان لحوادث غريبة ينجو منها بأعجوبة مثلما حدث مع الفنانة نادية لطفى أثناء تصوير فيلم قاع المدينة في استوديو الأهرام كانت تخبر طاقم العمل بأنها ستنتهز فرصة إجازة الجمعة لتسافر إلى الإسكندرية بعد سهرة الخميس.


وفجأة بدون مقدمات تسمع نادية لطفي صوت غريب من المصباح الكبير الذي تقف تحته فنظرت إلى أعلى وتطلعت لثواني إلى وهج المصباح القوي ووضعت يدها على خديها بعد ما شعرت بنار تحرقها.

 

اقرأ ايضا: شاهد.. نادية لطفى حاربت شارون في فلسطين وقصتها مع المخابرات

 

فى هذه الأثناء سمعت نادية لطفى تحذير قوي من مساعد المخرج قائلاً لها: "مدام نادية ما تبصيش في النور" فنظرت إليه قائلة إن الضوء حرق بشرتها فعلا فاقترب منها وقال لها "أغلقي عينيك" ولكنها لم تغمض عينيها.

 

بعد دقائق أصيب وجهها بالتهابات شديدة وأصبح متورما وأغلقت عينها ولم تستطع فتحهما وتم نقلها بعربة الإسعاف إلى دكتور عيون فنصحها بالراحة واستخدام قطرة "الإنتستين" للحساسية وعادت إلى منزلها.

ولم تستطع نادية النوم بسهولة من شدة الآلام فأخذت منومًا لتستيقظ في اليوم التالي وتحاول أن تفتح عينيها ولكن لم ترى

شيئا سوى ظلام تام فصرخت نادية لطفي قائلة: "أنا عميت.. أنا مش شايفة حاجة".


اقرأ ايضا : سعاد حسني ونادية لطفي في "للرجال فقط" ناكر ونكير


ذهبت نادية على الفور إلى دكتور آخر  وطلب منها أن يفحص قاع العين بالأجهزة وعاشت نادية لطفي ساعة مظلمة وسوداء حتى طمأنها الدكتور قائلاً: "احمدي ربنا.. لقد حدثت معجزة"، وفرحت نادية وهي تسأله: يعني هشوف تاني؟.

فأخبرها الدكتور أنها سوف ترى مرة أخرى ولكن ليس قبل ثلاثة أيام لأن العين تحتاج راحة تامة من الضوء، وضحك وهو يقول لها: "أنتي عندك شحنة نور تكفيكي أسبوع."

واستمرت نادية لطفي تضع على عينيها عصابة سوداء ولا تنظر إلى النور مباشر  حتى عادت للرؤية بعد فترة عصيبة مرت عليها.