نهاية مأساوية لقصة حب فريد الأطرش وسامية جمال: "باب العربية السبب"

نهاية مأساوية لقصة حب فريد الأطرش وسامية جمال:
السبت, 04 يوليو 2020 21:21
كتبت- سارة سمير:

عاش الفنان الراحل فريد الأطرش والفنانة الراحلة سامية جمال، قصة حب قوية وطويلة ولكن شهدت نهاية مأساوية ترجع إلى مماطلة فريد لطلب الزواج منها.

 

اقرأ أيضا: سامية جمال سبب انفصال فريد الأطرش عن حبه الأول

 

كشفت جمال عن تفاصيل قصة الحب وأيضًا النهاية التي عاشوها، حيث قالت: "كنا نقضي ساعات طويلة معًا ونمشي كل ليلة في شارع الجبلاية القريب من بيته واسمه فريد بشارع الحب".

 

أضافت: "أنا صممت على الزواج وهو لم يرفض ابدًا، بل لجأ إلى المماطلة في التنفيذ، ولكن مع الاستمرار في الطلب مني، وعدني بالتنفيذ بعد الانتهاء من تصوير فيلم "حبيب العمر" بأسبوع أو اثنين ثم نسى، واستمر النسيان لسنوات"، مؤكدة: "على كل حال فريد الذي رفض الزواج مني لم يتزوج ابدًا".

 

تابعت سامية جمال في الكشف عن نهاية قصة الحب الطويلة: "في

بداية الخمسينيات طلبوني في نادي دوفيل بباريس للرقص بعدما عرفتني الصحافة الفرنسية وكتبت عني الكثير، وخلال السفر التقيت بفريد في لبنان وهو كان في طريقة لباريس أيضًا، ووقع بيننا الخلاف أثناء تواجدنا معًا في السيارة".

 

قالت: "أتذكر أن فريد ثار على غير عادته عندما تحدثنا مجددًا في أمر الزواج، وأوقف السيارة في منتصف الطريق ونزل منها ثم أغلق بابها بعنف في وجهي، لتكون النهاية هنا وقررت أن لا أعرفه مرة أخرى وأتزوج من أول شخص يتقدم لي، وبالفعل هذا ما حدث".