رزان مغربي تكشف لـ"الوفد" كيفية احتفالها بعيد الأضحي

رزان مغربي تكشف لـ
الجمعة, 31 يوليو 2020 11:29
كتبت- زينب النجار:

تحتفل الأمة الأسلامية اليوم بحلول عيد الأضحى المبارك، وللعيد مراسل أحتفال مبهجة ومختلفة عند كلا منا، ولكن هذا العيد له مزاج مختلف لما تمر به البلاد من جائحة كورونا وتطبيق الإجراءات الأحترازية لتجنب نقل العدوى.

 

اقرأ أيضًا .. رزان مغربي في حوار لـ"الوفد": أقتني أزيائي من محلات الأطفال

 

وهذا ما دفع "بوابة الوفد " الالكترونية على إعداد الحوار مع  الفناة اللبنانية رزان مغربي لتزيح الستار   عن كواليس أحتفالها بالعيد في زمن الكورونا.

زران مغربي : بحرص على تفسير مناسبة عيد الأضحى لابني

وكشفت رزان مغربي لـ"الوفد"  عن كيفية أحتفالها بحلول عيد الأضحى في حياتها الشخصية وذكرياتها معه منذ صغرها، قائلة: " من صغري وأنا بحب كتير العيدية، لذلك كنت بحرص على شراء حقيبة جديدة للعيد لكي أجمع بداخلها العيدية فهي من أبرزعلامات البهجة في العيد بعد الصلاة، كما أنني افضل شراء ملابس العيد لأبني وافراد اسرتي أكثر من حرصي لشرائها لنفسي".

وأكملت زران مغربي، قائلة: " فانا حريصة جدا على شراء ملابس جديدة لأبني رام حتى يطل بإطلالة أنيقة، وحصوله على هدايا جميلة لكي يرتبط العيد بذكريات سعيدة بحياته".

 

وأضافت الفنانة اللبنانية،:" بحب أفسر لابني "رام" كثيرا عن مناسبة

عيد الأضحى على هئية حدوتة حتى يستوعب عظمة هذا العيد".

وأكدت انها  شديدة  الحرص على توزيع النقود "العيدية" على ابنها وأفراد أسرتها وفريق عملها لأسعدهم،  لتكن مصدر فرحة لمن حولها ببث البهجة والسعاده في قلوبهم، ولذلك قامت بأرسال برقيات التهنئة لهم، خاصة في هذة الأجواء التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد.

 

 وأوضحت أن العيد هذا العام له مزاج مختلف لان مناسباتنا جميعها تغير مزاجها  ما تمر به البلاد من جائحة كورونا ولذلك لابد من بث الأمل والتفائل والفرحة في قلوب من حولنا، ومن أكثر الوجوه التى تبث الفرحة هي وجه الأطفال لأحتفالهم بالعيد سواء بأداء صلاة عيد الأضحى وفرحة ارتداء ملابس العيد وزيارة الأهل والأصدقاء أو حصولهم على بعض الألعاب والبلاليين و الهدايا والنقود "العيدية".