استوحي أناقتك من إطلالات رجاء الجداوي

استوحي أناقتك من إطلالات رجاء الجداوي
الاثنين, 06 يوليو 2020 14:28
: كتبت - زينب النجار

رحلت عن عالمنا الفنانة القديرة رجاء الجداوى صباح أمس عن عمر يناهز 86 عاما، بعد صراع دام 43 يوما مع فيروس كورونا المستجد، تاركة لنا تاريخ طويلا من الأعمال الفنية والمسرحية وإطلالتها الساحرة التى أتسمت بالرقي والأحتشام والأناقة منذ ظهورها على الشاشة الصغيرة مما جعلها أبرز نجمات الطابقة الأرستقراطية في الوسط الفني.

اقرأ أيضًا., رجاء الجداوي نموذجا راقيا للموضة العالمية بنكهة مصرية

بجانب التمثيل أحترفت رجاء الجداوي في عالم الأزياء والموضة المصرية والعالمية لتكن أول عارضة أزياء مصرية، وخير مثال للمرأة المثقفة الأنيقة، فكانت تمتلك قواما ممشوقا وذوقا رفيعا وذكاء خارقا في أختيار ما يميز إطلالتها ويجعلها محط أنتباه المعنين بالموضة، وهذا ما دفعلها للعمل مع أبرز مصممين الأزياء العرب والأجانب.

فكانت الأبرز بين عارضات الأزياء في مصر حتى نهاية الستينيات من القرن الماضي،  كما حصلت على جوائز عديدة في عالم الموضة، وتوقفت عن ممارسة المهنة بعد إصابتها بالغدة الدرقية وزيادة وزنها.

وتميزت الفنانة الراحلة بذوق رفيع مزج بين الطابع الغربي في الأناقة والرقي وبين الملامح المصرية الساحرة وهذا ما جعلها أيقونة الموضة.

وبرعت رجاء الجداوي في تنسيق الإكسسوارات والمجوهرات مع إطلالتها على مدار مراحل عمرها فلم تسئ للحظات لأناقتها ولم تلجئ للعري لتستمر فى مجال الفن بل أحتفطت بوقارها وأحتشامها.

وحرصت "الجداوي" على التنويع بين الكاجوال والكلاسيك وفساتين السهرة ذات التصميم الراقي السادة والمطرزة بحبات اللؤلؤ والخرز لتخطف الأنظار بنعومة وجاذبية إطلالتها.

أستطاعت الفنانة الراحلة ان تواكب أحدث صيحات الموضة العالمية لتنسق ما ينال إعجابها على قوامها وذوقها الرفيع، فكانت ومازالت وستظل أيقونة للموضة المصرية والعالمية عبر العصور.

وفي أطار ذلك، نشأت الفنانة الراحلة رجاء الجداوي في بيت خالتها الراقصة الشهيرة تحية كاريوكا وتحدثت بطلاقة 3 لغات الفرنسية والإيطالية والانجليزية، وصارت مع الوقت من أبرز نجمات الطبقة الارستقراطية في مصر.

تزوجت رجاء الجداوى مطلع السبعينيات، من حسن مختار، مدرب حراس مرمى الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق، الذى رحل فى 5 مارس 2016، ولديها ابنة وحيدة هى أميرة ولا تعمل فى المجال الفنى، ومتزوجة من رجل الأعمال محمد هندى، كما أن للفنانة الكبيرة حفيدة وحيدة اسمها روضة.

ودخلت عالم الفن عن طريق  الصدفة عندما رشحها المخرج هنري بركات للمشاركة في فيلم دعاء الكرون مع الفنانة الراحلة فاتن حمامة والفنان الراحل عمر الشريف لتكن نقطة تحول لها في مسيرتها الفنية.

 قدمت طوال مسيرتها الفنية 363 عملا فنيا ما بين مسرحيات أغلبها مع خالتها تحية كاريوكا ومع الفنان عادل أمام وظلت تعمل معه لمدة 20 عاما، وأفلام شاركت فيها أغلب نجوم السينما المصرية بعصرها الذهبي وجيل الشباب من أبرزها "دعاء الكروان"، وهو أول أعمال الفنانة، "إشاعة حب"، و"أيام في الحلال"، و"بريق عينيك"، و"حنفي الأبهة"، و"البيه البواب"، و"من 30 سنة"، والدراما التلفزيونية وكانت من نجوم الجيل الأول ومن ابرز أعمالها "أحلام الفتى الطائر" مع عادل إمام وآخرها "لعبة النسيان" مع دينا الشربيني.