• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    د.وجدي زين الدين

  • جونسون يؤكد وجود أرضية مشتركة مع واشنطن وبروكسل بشأن إيرلندا الشمالية

    جونسون يؤكد وجود أرضية مشتركة مع واشنطن وبروكسل بشأن إيرلندا الشمالية

    وكالات

    أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عقب عقده أول لقاء مباشر مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الخميس، على وجود "أرضية مشتركة" بين لندن وواشنطن وبروكسل في ما يتعلّق بحماية السلام في إيرلندا الشمالية في ظل التوتر بعد بريكست.


    وقال جونسون بعد الاجتماع المغلق إن جميع الأطراف وافقت على "ضمان المحافظة على توازن عملية السلام.. أنا متفائل بأنه بإمكاننا القيام بذلك".


    وبعد عهد سلفه دونالد ترامب، أكد جونسون أن لقاءه مع بايدن الذي استمر 90 دقيقة جاء "كنفحة هواء "منعشة".


    وقبيل بدء اللقاء، ابتسم الزعيمان أمام عدسات الكاميرات في كاربيس باي في كورنوال عشية انعقاد قمة قادة مجموعة السبع فيما هنّأ بايدن رئيس الوزراء البريطاني على زواجه حديثا.


    ويعد اللقاء الذي يستهل بايدن به أول جولة خارجية يقوم بها كرئيس، فرصة للبلدين الحليفين تاريخيا للمساهمة في إعادة رسم شكل العالم ما بعد كوفيد في ما يتعلّق بمجالات أبرزها التغيّر المناخي والتكنولوجيا والتجارة.


    واتفق الزعيمان على "ميثاق الاطلسي" بنسخة جديدة قائمة على ميثاق 1941 الذي وقعه رئيس الحكومة البريطاني الأسبق وينستون تشرشل والرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفلت، وحدد نظام العالم الجديد ما بعد الحرب العالمية الثانية.


    كما اتفقا على تأسيس فريق عمل جديد للنظر في استئناف السفر بين بلديهما بعد نجاح عمليات التطعيم ضد كورونا.


    وأفاد مكتب جونسون أنهما تعهّدا العمل على "توسيع التجارة والتقدّم باتّجاه التوصل إلى

    اتفاق مستقبلي للتجارة الحرة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة".


    وبينما سعى بايدن في وقت سابق للتأكيد على مدى قوة "العلاقة الخاصة" التي تجمع البلدين، فإنّ تقارير إعلامية ذكرت بأنه أمر الدبلوماسيين الأميركيين بتوبيخ جونسون على خلفية طريقة إدارته ملف بريكست وتداعيات ذلك على السلام في إيرلندا الشمالية.


    وذكرت صحيفة "ذي تايمز" أن أرفع دبلوماسية أميركية في بريطانيا يائل ليمبرت، قالت لوزير بريكست ديفيد فروست إن الحكومة البريطانية "تؤجج التوتر في إيرلندا وأوروبا بمعارضتها لإجراءات التفتيش في موانئ في المقاطعة".


    وشدد مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان (وهو من أصل إيرلندي ولا يزال لديه أقارب في إيرلندا) على أن لدى بايدن اعتقادا "راسخا" بوجوب حماية اتفاق "الجمعة العظيمة" الموقع عام 1998 الذي طوى صفحة ثلاثة عقود من العنف المرتبط بالحكم البريطاني في إيرلندا الشمالية.

    ذات صلة:

    رئيس وزراء بريطانيا: عدد مرضى كورونا بالمستشفيات أعلى بنسبة 40% من الذروة الأولى

    أهم الأخبار

    أخبار متعلقة