• رئيس حزب الوفد

    بهاء الدين أبو شقة

  • رئيس مجلس الإدارة

    د.هانى سري الدين

  • رئيس التحرير

    د.وجدي زين الدين

  • "الفتنة وئدت".. الملك عبدالله الثانى يكشف أطراف المؤامرة والأمير حمزة إلتزم

    علي عبد العزيز

    ما زالت أزمة المملكة الأردنية الهاشمية تلوح في الأفق، واستمر صداها على الجانب الرسمي وحتى الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر.

    اليوم الأربعاء أعلن العاهل الأردني، الملك عبدالله الثانى، نهاية ما وصفها بـ"الفتنة" في المملكة، والتزام الأمير حمزة، ولى العهد السابق، بالدستور وقواعد العائلة الهاشمية.

    من البحر إلى الحمام السائل.. لماذا تغرق مايكروسوفت خوادمها

    "الفتنة وئدت"

    وقال العاهل الأردني: "الفتنة وئدت وأردننا الأبى آمن ومستقر وأطراف الفتنة كانت داخل بيتنا الواحد وخارجه".

    وأوضح الملك عبدالله الثانى في كلمة للشعب الأردني، أن الأمير حمزة التزم أمام الأسرة بأن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى.

    وتابع: "الأمير حمزة يتواجد اليوم مع عائلته في قصره برعايتي، مسؤوليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه، ولا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره".

    وتابع ملك الأردن: "إرثنا الهاشمي وقيمنا الأردنية كانوا الإطار الذي اخترت أن أتعامل به مع الموقف"، مؤكدا أن الأردن سيبقى مستقرًا ومحصنًا بعزيمة الأردنيين وبتفاني الجيش العربي الأردني.

    لا ثمن يحيدنا عن الطريق

    وقال الملك عبدالله الثاني: "لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوي الذي رسمه الآباء والأجداد بتضحيات جللة من أجل رفعة شعبنا وأمتنا".

    الخطوات القادمة ستكون محكومة

    ولفت إلى أن الخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قرارات المملكة وهو مصلحة الوطن وشعب الأردن الوفي، متابعا "نواجه التحديات متحدين في الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية لننهض بوطننا".

    تعاون بين الكويت وخبراء طاقة أوروبيين في تكنولوجيا الطاقة النظيفة

    تضامن أميركا مع الأردن

    وفى سياق متصل، تلقى العاهل الأردني اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي جو بايدن، أعرب خلاله عن تضامن الولايات المتحدة الأمريكية التام مع الأردن، بقيادة العاهل الأردنى، وتأييدها لإجراءات وقرارات المملكة للحفاظ على أمنها واستقرارها.

    أهم الأخبار

    أخبار متعلقة