بكين تُعارض بشدة تعيين واشنطن منسقًا لشؤون التبت

بكين تُعارض بشدة تعيين واشنطن منسقًا لشؤون التبت
الخميس, 15 أكتوبر 2020 17:27
أ ش أ

أعلنت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس، معارضتها الشديدة لتعيين الولايات المتحدة، منسقا خاصا لشؤون التبت.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيان - في تصريح اليوم -" إن هذا القرار تلاعب سياسي يهدف إلى التدخل في الشؤون الداخلية للصين وتقويض التنمية والاستقرار في التبت، وإن الصين تعارض ذلك بشدة ولن تعترف به أبدا".


وأضاف جيان أن "الناس من جميع المجموعات العرقية في التبت هم أعضاء في الأسرة الكبيرة للصين، يجب على الولايات المتحدة التوقف عن استخدام القضايا المتعلقة بالتبت للتدخل في الشؤون الداخلية للصين وتقويض التنمية والاستقرار في التبت، الصين ستتخذ جميع التدابير اللازمة للدفاع عن مصالحها".


وحول اتهام وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، للحكومة الصينية بانتهاك حقوق الإنسان، قال جيان" إن الولايات المتحدة ينبغي أن تحترم الحقائق، وإلا فإنها لا تلحق إلا الأضرار بمصداقيتها وصورة الولايات المتحدة ومصالحها الوطنية".


وبشأن ما أثير بأن الجانب الأمريكي خصص كمية هائلة من ميزانيته إلى برنامج الغذاء العالمي، وفي المقابل، لم تفعل الصين أي شيء في هذا الصدد، أشار جيان إلى أن الصين، باعتبارها أكبر دولة نامية ودولة مسؤولة، تحافظ على التعاون الجيد مع برنامج الغذاء العالمي لمدة طويلة، وتعمل بما في وسعها لتقديم الأموال للبرنامج لدعمه في إجراء المساعدات الإنسانية وترقية مستوى أمن الغذاء في العالم.


وبالنسبة لما نشره المعهد الأسترالي للسياسة الاستراتيجية مؤخرا حول منطقة "شينجيانغ" الإيغورية ذاتية الحكم شمال غربي الصين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن ما وصفها بـ"الشائعات الخبيثة للمعهد الأسترالي

لتشويه صورة الصين قوبلت بانتقادات واسعة" أعتقد أن المزيد من الناس في المجتمع الدولي سيختارون بحزم الوقوف إلى جانب الحقائق والموضوعية والعدالة، ورفض الكذب بحزم".


واعتبر جيان أنه في الأمور المتعلقة بالصين، تقوم الوكالات المعنية بتلفيق أكاذيب وإشاعات ومعلومات كاذبة، بهدف وصم الصين وتشويه صورتها وإلحاق الضرر بصورة الصين ومصالحها الوطنية.


​وعن العقوبات الأمريكية بحق صينيين بموجب "قانون الحكم الذاتي في هونج كونج"، أكد جيان أن الحكومة الصينية تعارض وتدين بشدة ما يسمى بـ "قانون الحكم الذاتي في هونج كونج" الذي صاغه الجانب الأمريكي وفرض بموجبه عقوبات على الموظفين الصينيين، منوها إلى أن الجانب الصيني قدم احتجاجات رسمية شديدة بهذا الشأن إلى الإدارة الأمريكية.


وأضاف "شؤون منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة هي شؤون داخلية بحتة للصين، ولا يحق لأية دولة أخرى التدخل فيها، وأن التصرفات الأمريكية انتهكت بشكل خطير القانون الدولي والأعراف الأساسية للعلاقات الدولية، وتدخلت تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للصين، ما عكس نواياها الشريرة لتقويض ازدهار المنطقة واستقرارها.