مرشح الوفد بدمياط: المواطن المصري وحده صاحب القرار في التغيير

مرشح الوفد بدمياط: المواطن المصري وحده صاحب القرار في التغيير
الخميس, 29 أكتوبر 2020 15:27
دمياط - محمد هشام

ينافس حزب الوفد بمحافظة دمياط فى معركة شرسة تضم 40 مرشحًا في الدائرة الأولى وذلك بعد أن دفع حزب الوفد بالأستاذ سامي بلح ابن مدينة كفر البطيخ والأستاذ عليوة السري ابن البصارطة في الدائرة الأولي بدمياط، إ طالب مرشحي الوفد المواطنين بأهمية التمسك بحقهم الدستورى والإدلاء بأصواتهم فى انتخابات مجلس إذ النواب واختيار من يمثلهم ويحقق طموحاتهم ومطالبهم؛ إذ كثف مرشحي حزب الوفد بدمياط من جولاتهم الدعائية داخل مدن وقرى الدائرة لحث الناخبين على المشاركة والتصويت لهم فى الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها يومي 7 و 8 نوفمبر المقبل.


وتأتي محافظة دمياط ضمن محافظات المرحلة الثانية المقرر إجراؤها أول نوفمبر المقبل للمنافسة على 10 مقاعد، بينها 6 مقاعد للقائمة ومقعدين فردي بالدائرة الأولي والتي تضم بندر ومركز دمياط ورأس البر ودمياط الجديدة وكفرالبطيخ وتوابعها ومقعدين للدائرة الثانية التي تضم فارسكور وكفر سعد والسرو والزرقا.


في البداية، قال عليوة السري، مرشح مجلس النواب عن حزب الوفد بمحافظة دمياط، إننا نقف على أعتاب استحقاق دستوري ديمقراطي يتمثل في إجراء الانتخابات البرلمانية في مرحلة تاريخية حاسمة يمر بها الوطن والذي يواجه العديد من التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتي تتطلب منا تعزيز المسيرة الديمقراطية وتفعيل العمل التشريعي الرقابي والنهوض به خدمة لوطننا الغالي والتي تدعونا جميعًا للعمل بجد وصدق في الكلمة والعمل والانتماء الصادق النابع من القلب للنهوض بجميع القطاعات وعلى رأسها القطاع الاقتصادي الذي تأثر كثيرًا لأسباب كثيرة كان لها الأثرُ الكبيرُ على حياة المواطنين ومن هذا المنطلق فأنني وبعد التوكل على الله وبدعم من حزب الوفد الذى اتشرف بالانتماء له ومشاوره الاصدقاء  والأهل والأقارب ترشحت لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة على المقعد الفردى بالدائرة الأولي مركز وبندر دمياط وكفر البطيخ ودمياط الجديدة ورأس البر.


وتحدث عن مرشح حزب الوفد بدمياط عن بلده قائلًا أنه من قرية البصارطة التابعة لمركز دمياط ويؤمن بأن طين الأرض هو مصدر الخير وأن أهله الطيبين هم من لديهم القدرة على أن يمنحوه السعادة والقدرة على العطاء فى كل المواقع والتي شارك فيها من قبل بعدد من الأعمال الخيرية وساهم في الكثير منها حتي أصبح معروفًا بخدماته وتواصله الدائم مع أهله، مشيرًا إلى أنه يؤمن أيضًا أن المواطن المصرى هو وحده صاحب القرار في التغيير وأن القاعدة الشعبية والعمل على أرض الواقع هى الفيصل فى النهوض بالوطن، وتكاد خدمة الوطن أن تكون من أسمى أنواع الشرف الذي يحظى به الإنسان خلال حياته؛ ولذلك فقد قالوا قديمًا بأن خدمة الوطن شرف لا يقدر عليه إلا الرجال الحقيقيون، وعلى الرغم من توحدنا تحت راية وفكر الوطن، إلا أننا نختلف فيما بيننا على طرق خدمة

وطننا، إذ لكل واحد منا نظرته وطريقته في ذلك، فهناك من يسعى إلى خدمة وطنه من خلال ما يصل إليه من مناصب وهناك من يعتمد علي العمل التطوعي أو الخدمة الاجتماعية طريقًا لذلك، وهناك من يجعل من نفسه سفيرًا ينقل معه أينما حل عادات وتراث وثقافة الوطن، ويحاول أن يعكس صورة جميلة عن وطنه أمام الآخرين، في المقابل هناك من يرى بأن خدمة الوطن تكون في تحصيل الشهادات العليا التي تقود إلى شغل مناصب عالية يعتمد عليها مصير الوطن فى نهاية فأن خدمة الوطن بأى طريقة من وجه نظرك فهى أسمى أنوع الشرف، ونحن نسعي لتحقيق هدف الدولة المصرية فى القضاء على العشوائيات والنهوض بمجتمع محافظة دمياط دون تفرقة فضلًا عن تطوير المستشفيات العامة المهملة والوحدات الصحية بالقري والمدن وضمان تقديم أفضل خدمة صحية وعلاجية للمواطنين دون إضافة أية أعباء مالية عليه وتركة فريسة لجشع المستشفيات الخاصة بالإضافة إلى العمل على توفير.
حياة كريمة تكفل للطبقة العمالية الكادحة التى تعتمد على قوت اليوم والعيش.
نبذه من البرنامج وبعض المهام:
تحقيق العدالة الاجتماعية بمراقبة المجتمع المدنى (الشعبى) على مؤسسات الحكومة ومكافحة المحسوبية والوسائط والرشوة والفساد داخل الدائرة وخارجها، عضو مجلس النواب لا بد أن يكون له دور في رسم السياسة الخارجيه للبلد بناءً على تفويض أهل دائرته له وذلك من خلال المشاركة في المجلس على الاتفاقيات الدولية التي يتم عرضها على المجلس من جانب ومن جانب آخر عن طريق إبداء اقتراحاته الشخصية في الأوضاع السياسية المحيطه بالبلد بناءً على رغبة جموع المواطنين.
ووجه عليوة السري شكره للأهالى وكبار العائلات بقري ومدن الدائرة الأولي بدمياط علي حسن استقباله وكرم الضيافة، آملًا أن يحظى بثقتهم وأن ينال أصواتهم خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة برقم 33 رمز النخلة.