خبراء اجتماع يكشفون أهمية زيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب

خبراء اجتماع يكشفون أهمية زيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب
الأحد, 20 يناير 2019 21:41
كتبت- أمنية فؤاد:

يحقق الإنسان من خلال ممارسته الرياضة مقاصد الحياة وأهدافها التي تتطلب بذل الجهد والنشاط، وتعد الرياضة من أهم الوسائل للحصول على جسد وعقل سليم، كما أنها تعزز  الجوانب الإيجابية في نفس من يمارسها  وتبعد عن الجوانب السلبية، بالإضافة إلى تحسين الصحة النفسية للإنسان وتعزيز الروح الإيجابية لديه.

 

وقد تقدم النائب سليمان فضل العميري، عضو مجلس النواب عن مطروح، باقتراح إلي الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان، لإحالته إلي لجنة الاقتراحات والشكاوى بالبرلمان من أجل زيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب لتشجيعهم على ممارسة الرياضة.

 

وقال العميري في اقتراحه إن مصر لديها مواهب في شتى المجالات الرياضية وغيرها وتحتاج فقط لمن يبحث عن تلك المواهب ويكتشفها، مشيرا إلى أن الرياضة أصبحت وسيلة لتقارب الشعوب وقوة ناعمة ومحمد صلاح أفضل مثال على ذلك، مؤكدا أنه اصبح قوة استراتيجية يستطيع خدمة بلده في دعم السياحة ومحاربة الإدمان وعلم من الإعلام المصرية.

 

وفي هذا التقرير رصدت "بوابة الوفد"، أراء بعض خبراء الاجتماع عن أهمية زيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب، ومدى تأثير دعم الرياضة على سلوك الطلاب، مؤكدين أنه يساهم في مواجهة التطرف الفكري، بالإضافة إلى إحياء القيم النبيلة للطلاب، والارتقاء بمستوى الطلاب التعليمي.

 

وبدوره أشاد الدكتور علي الجلبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية، بالمقترح البرلماني لزيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب، لتشجيعهم على ممارسة الرياضة، مؤكدًا أنها خطوة جيدة وسيكون لها دور كبير فى تهذيب عقول الشباب، ومواجهة الإرهاب والإدمان، والتطرف الفكري لهم.

 

وأوضح "الجلبي"، أن الرياضة تغير من السلوك الاجتماعي للشباب، وتقضي على السلوكيات الخاطئة التي تتسلل إلى الشباب، وتسيطر على عقولهم، فضلًا عن أنها تعد حافزًا مهمًا تدفعهم نحو الإبداع والتقدم في جميع المجالات.

 

 واقترح أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية منح الطلاب المتفوقين في المجال الرياضي منحًا دراسية مستمرة طوال فترات الدراسة، ابتداءً من التعليم الابتدائي حتى التعليم الجامعي، لافتًا إلى أن هذا المقترح سيدعم الطلاب، ويسهم في تحفيزهم على التفوق الرياضي والتعليمي بجانب إظهار مهاراتهم البدنية.

 

ومن جانبه أكدت الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، أن اقتراح النائب سليمان فضل العميري، بزيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب لتشجيعهم على ممارسة الرياضة، يساهم في منح الطلاب الكثير من الدعم المعنوي، كالإحساس بالثقة بالنفس والتفاؤل، بالإضافة إلى إحياء القيم النبيلة لدى الطلاب الموجودة في الرياضة، والانصراف عن السلوكيات الخاطئة مثل الإدمان العنف.

 

وأشارت "خضر"، إلى مدى أهمية إقتناء الطلاب أثناء بداية مراحلهم التعليمية للسلوك الرياضي، حيث إنه يساهم في بناء الوعي الفكري وتوجيه طاقتهم إلى المستقبل والبحث عن النجاح والتفوق، بالإضافة إلى تهذيب السلوكيات والتصدي للتطرف الديني ومواجهة الفكر المتشدد بالمتزن.

 

وشددت أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، ضرورة التزام الوسطية أثناء تنفيذ مقترح زيادة الحافز الرياضي، حتى لاينجرف الطلاب نحو تحقيق الدرجات لرفع مستواهم، ويهملوا المواد التعليمية الأساسية، مطالبة بتكريم جميع النماذج المشرفة في جميع المجالات للفت أنظار الطلاب إليهم واقتدائهم بهم واتخاذهم لهم كمثل أعلى يرفع من قدارتهم ويساعدهم للتوجه نحو الأمام. 

 

وفي سياق متصل قالت الدكتورة إنشاد عز الدين، أستاذة علم الاجتماع، إن الحافز الرياضي للطلاب كان مفعلا من ذي قبل وافتقار المدارس والجامعات له في الفترة الماضية أدى إلى انجذاب الطلاب نحو النشاطات الأخرى مثل السوشيال الميديا وغيرها من النشاطات الغير بناءة، مؤكدة أن زيادة درجات الحافز الرياضي للطلاب سيساهم في الارتقاء بالمستوى التعليمي والأخلاقي لهم.

 

وأضافت "عز الدين"، أن انجذاب الطلاب للنشاطات الغير بناءة تودي بهم إلى الكثير من المخاطر والسلوكيات الغير صحيحة، مثل ضياع الوقت والتكاسل والسمنة، فضلًا عن ممارساتهم لهذه النشاطات بطريقة غير سليمة.

 

وأكدت"عز الدين"، أن الرياضة نشاط مطلوب للطلاب في جميع مراحلهم التعليمية، حيث أنه يؤثر في ضبط السلوك وتهذيبه، بالإضافة إلى توجيه إفراغ طاقتهم الداخلية في الإتجاه الصحيح، الأمر الذي يؤدي إلى منحهم التركيز والنجاح في جميع الموا د الدراسية بعد ذلك.

 

وطالبت أستاذة علم الاجتماع، بضرورة تفعيل جميع النشاطات الرياضية في المدارس والجامعات من جديد، وعودة اليوم الدراسي الكامل مرة أخرى، من خلال دخول جميع النشاطات الرياضية وضمها إلى اليوم الدراسي كمادة أساسية، لضمان جودة التعليم وسير العملية التعليمية بشكل متكامل.