هل يدخل الأوربيون المعاصرون في أهل الفترة

هل يدخل الأوربيون المعاصرون في أهل الفترة
الاثنين, 21 سبتمبر 2020 18:50

قالت دار الإفتاء المصرية، إن الأصل أن أهل الفترة هم من يكونون في زمن الانقطاع ما بين رسولَيْنِ؛ حيث تطرأ على الشرائعِ المتقدمة حالةٌ من الضعف والسكون، فيتطرق إليها التغيير والتحريف لتقادم عهدها وطول زمانها، إلا أن هذا الإطلاق غير مقصور على ما قبل بعثة رسول الإسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

 

وأوضحت الدار، عبر موقعها الرسمي، أن هذا منطبقٌ على كل من لم تبلغه الدعوة، أو بلغته على حالٍ لا تقوم عليه الحجة بها، أو بلغته الصورة عن دين الإسلام مشوهةً على أنه دين إرهاب وقتل واستعباد للمرأة، وهو ما يعبر عنه الفقهاء بـ"من لم تبلغه دعوة الإسلام بشكلٍ لافتٍ للنظر"، وهو حال كثيرٍ من الناس اليوم، لا سيما في بلاد الغرب؛ فيدخل بذلك غالب الأوربيين المعاصرين في حكم أهل الفترة -ما لم تبلغهم الدعوة النقيَّةُ وحقائقُها الجليَّةُ بصورةٍ

لافتةٍ للنظر-، وهم مندرجون فيما يُسمى عند أهل العلم بـ"أمة الدعوة"؛ فهم ناجون من عذاب الله عز وجل ماداموا على أصل الفطرة، ولم يقع منهم عِنَادٌ، ولم تبلغهم الدعوة فكذبوها، وهذا ما عليه جمهور أهل السنة والجماعة.

 

وأضافت الدار، أن الأصل في عدم مؤاخذة أهل الفترة في الجملة: أنهم غافلون، والغافل غير مُكلَّف، وغير مُعذَّب، ومن ثمَّ فإهلاكه ظلم ما لم تُقَم عليه الحُجة؛ قال تعالى: ﴿ذَلِكَ أَنْ لَمْ يَكُنْ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ﴾ [الأنعام: 131]، وقال تعالى: ﴿وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا﴾ [الإسراء: 15].