سنة أولى طلاق.. زوجات يرفعن شعار "عفوًا نرفض تكملة المسيرة"

سنة أولى طلاق.. زوجات يرفعن شعار
الجمعة, 08 نوفمبر 2019 22:25
كتبت- هدى أيمن:

يعتبر العام الأول من الزواج هو المحك الحقيقي، والعام الأخطر في عمر الزواج، وأدق فترة في الحياة الزوجية، حيث يتعرف فيه الزوجان على بعضهما بمنأى عن التصنع والتكلف ومحاولات دفن الحقائق.

 

من هنا تأتي الصدمة من الفهم المغلوط للزواج، والنظر إليه باعتباره مظهرًا اجتماعيًا فارهًا، يهتم فيه الطرفان بالقشور، ولا يكترثان كثيرًا لمسألة التعايش والتراحم والتوافق والسترة، وعقب انقضاء أيام التجهيزات والحفلات بتفاصيلها المدهشة، يضطر الاثنان للبقاء معًا بلا زيف أو ألوان، من هنا ينكشف المستور، وتظهر الحقائق الجوهرية، وتنتهي اللعبة الشقية، وينهار تمثال البلور، فمن الأزواج من يستطيع التعايش مع عيوب شريك حياته ويعبر بزواجه لبرِّ الأمان، ومنهم من يرى أن الانفصال هو الحل الأمثل، نتيجة اصطدامه بالواقع المرير، واكتشاف كل منهما أن للآخر متطلبات والتزامات ترغمه على الإتيان بما لم يتوقعه، وهذا يسبب الإحباط ثم الحنق والجدال والاختلاف والطلاق. 

 

فنجد العديد من الزيجات لا تكاد تمر عليها سنة، ولا تستمر لبضعة أشهر، بل إن بعضه ينتهي أثناء شهر العسل، أو بعده ببضعة أيام، الكثير من الحكايات تطرق مسامعنا فنمصمص شفاهنا ونستغرب ونستعيذ من الشيطان، ونصدر بيانات الاستنكار والشفقة وندعوا لأصحابها بالصبر والعوض السريع.

 

ترصد حالات لبعض الفتيات حديثات الزواج يطلبن الخلع والطلاق ويرفعن شعار "عفوًا نرفض تكملة المسيرة".

 

 

"عديم الشخصية"

ثلاثة أشهر فقط عاشتهما الطالبة الجامعية مع زوجها قبل أن تأخذ قرار الانفصال عنه، وتترك منزل الزوجية، لكي تهرب من ضعف شخصيته، وتفلت بجلدها من تحكمات حماتها وغيرتها التي قلبت حياتها رأسًا على عقب، وحوَّلتها إلى جحيم لا يُطاق، لتبدأ بعدها رحلة البحث عن حق طفلها الرضيع داخل أروقة محاكم الأسرة، بعد أن تخلى عنه والده ورفض الإنفاق عليه، إرضاخًا لرغبة والدته وتنفيذًا لأوامرها.

 

بصوت وهن بدأت الزوجة الشابة في سرد روايتها: "أثناء إنهائها إجراءات قضية نفقة ابنها قائلة: "منذ اليوم الأول لزواجنا وحماتي تتعامل معي كأنني عدوة لها، وكأن البيت الذي يجمعنا ساحة حرب، كانت تأسرني بتصرفاتها المشينة تجاهي، وتصرِّح بكرهها لي وعدم رضائها عن إتمام تلك الزيجة، فقد كانت متعلقة بابنها بشكل مرضي، ولم تكن تتصور أن يبتعد عن حضنها يومًا أو تشاركها فيه امرأة أخرى، وليظل بجوارها وتحت سيطرتها، اشترطت أن نسكن في ذات العقار الذي تسكنه بحجة أنها بحاجة لرعايته، ولأنني كنت أحبه قبلت بهذا الشرط، وتوهمت بأن الأوضاع ستستقر بعد الزواج، وأن معاملتي الحسنة لها ستمحو الكره الذي تكنّه لي في صدرها، وتطفىء نار غيرتها، لكني كنت مخطئة في ظني".

 

تابعت الزوجة العشرينية سرد روايتها بصوت خافت: "لم تكتفِ حماتي عن تدبير المكائد لي، وبخ سمومها في عقل زوجي وتحريضه على إهانتي وضربي وسبِّي، رغم محاولاتي المستمرة للتقرب منها والتأقلم مع طباعها الحادة ولسانها السليط، وباتت تتدخل في أدق تفاصيل حياتي، وتحصي عليَّ أنفاسي، وتتطاول عليَّ فى حضرة زوجي الذي لم يكن يقوى على التفوُّه بكلمة أمامها أو الدفاع عني، وتعبث هي وبناتها بمتعلقاتي الشخصية، وتنتهك حرمة شقتي".

 

صمتت الزوجة قليلًا لتجمع ما تبقى من خيوط مأساتها ثم قالت: "ومع ذلك تحملت إلا أن أصدرت حماتي أوامرها بمنعي من الذهاب إلى الجامعة لأداء امتحاناتي، لتدمر مستقبلي كما دمرت زواجي حينها تخليت عن صمتي وثرت، واتصلت بأهلي لإنقاذي منها ورويت لهم ما حدث، وبعدها تركت منزل الزوجية وأصريت على طلب الطلاق، فوافق زوجي على طلبي، مشترطًا أن أتنازل عن كافة حقوقي الشرعية مقابل الحصول على حريتي، وبالفعل تم الانفصال بعد ثلاثة أشهر فقط، وبعد عدة شهور وضعت ابني، و لم يكلف زوجي أن يسأل عنه أو يرسل إليه نفقاته تنفيذًا لأوامر أمه، فلم أجد أمامي سبيلًا آخر سوى اللجوء إلى محكمة الأسرة بمصر الجديدة، للمطالبة بإلزامه بالإنفاق على ابنه".

 

"مريض نفسي"

بالقرب من إحدى قاعات جلسات الأسرة بمحكمة عابدين، استقرت "جيهان" الزوجة العشرينية بثيابها الأنيقة، تعلِّق ناظريها بباب يتحايل على قِدمه بطلاء أصفر لم يجف بعد، تنتظر الإذن لها بالمثول أمام القاضى حتي يلقي على مسامعها الحكم في دعواها التي تطالب فيها بتطليقها للضرر من زوجها المريض نفسيًا -حسب روايتها- وتسأل الله الخلاص لها ولابنتها.

 

قالت الزوجة الشابة في بداية حديثها : "زواجي منه كان مبنيًّا على حسابات العقل لا القلب، فهو رجل من أسرة عريقة الأصل، وميسورة الحال، ونسب طيب، وكان يكبرني بثلاثة أعوام فقط، ورُوي عنه أنه حسن الخلق، وكانت المواصفات تلك كفيلة بأن ترجِّح كفَّته وتجعلني لا أبالي كثيرًا بأمر والدته التي كانت لا تفارقه وتلازمه كظلِّه أينما ولَّى وجهه طيلة فترة خطوبتنا، والأقراص التي كانت تقذفها بفمِّه بين الحين والآخر، والكلمات القليلة التي كان يلقيها على مسامعي قبل الزواج، وأقبل أن أكمل ما تبقَّى من حياتي معه، وأعيش إلى جواره في السراء والضراء.

 

ترتسم على وجه الزوجة الشابة ابتسامة حزينة وهي تواصل حديثه: "وبالفعل تمت الزيجة، وكالعادة كان زوجي يبتلع أقراصه، بعد أن يقوم بإخفائها سريعًا عن عيني حتى لا أعلم بحقيقة مرضه النفسي، والنوبات التي تصيبه بين الحين والآخر حتى جاء اليوم الذي غفل فيه عن تناول جرعته المعتادة، وبدون أية مقدمات فُوجئت به ينهال عليَّ بالضرب، ويوجِّه اللكمات والصفعات إلى وجهي أمام العالمين، ويقذفني بسيل من الشتائم، ولولا تدخل الجيران لبِتُّ تلك الليلة في قبري، فتركته وذهبت إلى بيت أسرتي مستغيثة بهم، وترجيتهم أن أنفصل عنه قبل أن أصاب أنا أيضًا بالجنون، أو يطرحني قتيلة، وسردت لهم ما صدر منه، وتصرفاته الغريبة وأفعاله المشينة، فنصحوني بالعودة إليه، وطالبوني بالصبر عليه".

 

تغيب الابتسامة الحزينة من فوق ثغر الزوجة الشابة وهي تنهي حديثها: "اسودت الحياة في عيني فكيف لي أن أعيش كزوجة لرجل عقله مصاب بعلَّة، أهذا عدل؟، وتحت تأثير إحباطي عدت إلى زوجي مرة أخرى، وحدَّثت نفسي بأنني في كلتا الحالتين ميِّتة، ومرت الأيام وأنجبت "نيلِّي" ابنتي الوحيدة، وصار كل هدفي فى الحياة أن أربِّيها جيدًا، وبِتُّ أصبِّر نفسي على حالة زوجي التي كانت تزداد سوءًا كل يوم من أجلها، وفي آخر مرة لنا معًا فوجئت به يجمع ملابسه من الدولاب ويحرقها، حاولت أن أمنعه لكنني لم أستطع، حينها أيقنت أنني يجب أن أنجو بنفسي وطفلتي، وأفعل المستحيل كي أتخلص من العيش معه، فلجأت إلى مكتب تسوية المنازعات الأسرية بعابدين، ولكن فشلوا في حل النزاع وديًّا فأقمت دعوى طلاق، وها أنا أنتظر الفصل فيها، وأسال الله أن يكتب لي فيها الخلاص، فلا حياة مع مجنون كزوجي".

 

"تهديد بالسلاح"

بنظرات خاطفة وعين زائغة تتفحص كل شيء يحوطها بدأت "فاطمة" الزوجة العشرينية في سرد حكايتها: "تزوجته بعد قصة حب طويلة

دامت 8 سنوات، كان مجرد شاب بسيط، رزقه يوم بيوم، يسعى في مناكب الأرض بحثًا عن بضعة جنيهات تبقيه على قيد الحياة، لكني لم أبالِ بضيق حاله، وأصريت أن أكمل معه ما تبقى من عمري".

 

تواصل الزوجة الشابة حكايتها: "ولأنني من اخترته، وتحديت الجميع من أجله، لم أكن أستطيع أن أبوح لأهلي بما كان يفعله بي، لكن آثار اعتداءاته المستمرة عليَّ بسبب وبدون سبب، والجروح الغائرة المنتشرة بوجهي وجسدي ورأسي كانت كفيلة بترجمة ما كنت أعجز عن الإفصاح به بلساني، ومع تكرر وقائع الضرب وتعدد الإصابات، قررت أن أكف عن الصمت وتركت له منزل الزوجية، لكن سرعان ما عدت إليه صاغرة بسبب تعلقي به وحبي له، وبعد تعهداته لي ولأهلي بحسن معاشرتي، ويا ليتني مافعلت، فلم يلتزم زوجي بأي وعد قطعه على نفسه، وبات يقضي معظم وقته يتلذذ بإهانتي".

 

تنهي الزوجة العشرينية حديثها سريعًا فقد حان موعد جلستها: "وفي آخر مرة نشب خلاف كبير بيننا على أثره صوَّب سلاحه في وجهي، حينها أيقنت أنه لا يحقُّ غضّ الطرف عن تصرفه المشين هذا، وأن حياتي معه لا تزال في خطر، فقررت الانفصال تمامًا، وانتقلت إلى بيت أهلي، وأشار عليَّ المقرَّبون أن أنهي حياتي مع هذا الشخص البلطجي الذي لا يحترم ذاته، ولا يحترم زوجته، ويهين كرامتها، وأبدأ حياة جديدة مع شخصٍ يقدِّر قيمتي، وأشعر معه بالأمان، أحمد الله أنه كشف لي حقيقته قبل أن يضيع عمري هباءً معه، وأن لا رابط يربطني به، فأنا لم أنجب منه أطفال، وبعد تفكير طويل اقتنعت بحديث المقرَّبين، وبالفعل لجأت إلى محكمة الأسرة، وتقدمت بطلب لتطليقي منه طلقه بائنة للخلع مقابل تنازلي عن كافة حقوقي المالية والشرعية، ورد مقدم الصداق المبرم في عقد الزواج".

 

 

"البخيل وأنا"

استقرت "ضحى" الزوجة العشرينية بثيابها الأنيقة، عاقدة ذراعيها، ومعلقة عينيها المستترتين خلف عدسات نظارتها الشمسية بباب القاعة الخشبي في انتظار بدء جلسة دعوى الخلع التي أقامتها ضد زوجها أمام محكمة أسرة مدينة نصر بسبب إهماله لها.

 

"الفلوس نغصت حياتي وأهملني بسببها".. بهذه الكلمات بدأت الزوجة العشرينية في سرد حكايتها: "طوال عمري كنت أحلم برجل أذوق على يديه لذة العشق، وأعيش معه قصة حب كتلك التي كنت اقرأ عنها في الروايات، وعندما التقيت بزوجي في إحدى المناسبات، وتجاذبنا أطراف الحديث، حدثت نفسى بأنه ربما يكون الشخص الذى أبحث عنه، كان وسيمًا، ورقيقًا في تعامله معي، وكلامه منمق وموزون بميزان العقل، وعندما أبدى رغبته في الزواج منِّي قبلت دون تردد، ولم أُمهل نفسي فرصة كافية حتى أتعرف على طباعه وأدرسها جيدًا، لكن كيف كان لي أن أرفض عريسًا بتلك المواصفات التي تحلُم بيها أيَّة فتاة، فعلاوةً على ما سبق كان زوجي ينتمي إلى عائلة ميسورة الحال، وناجحًا في تجارته بشهادة الكافة، وسيجعلني أسكن في فيلا بأحد الأحياء الراقية، وسأتنقل معه بين بلدان العالم، ولم تمر سوى أشهر معدودة حتى تمت مراسم الزفاف".

 

تواصل الزوجة الشابة حديثها بنبرة مجروحة: "وما إن أغلق علينا باب واحد حتى أدركت أن حساباتي كلها كانت خاطئة، وبدأت اصطدم بطباع زوجي التي لا تعرف سوى الحديث عن المال والأرصدة في البنوك والعقارات، وبت أقضي معظم أوقاتي وحيدة متفردة بهمومي، أتشوق إلى سماع كلمة منه أشعر بها أنني فى قائمة اهتمامات زوجي الذي كان غارقًا طوال الوقت بين أوراقه وأعماله، ورغم ذلك صبرت وحاولت كثيرًا أن ألفت انتباهه لما أعانيه بسبب إهماله وانشغاله عني، وأُحدِّثه بأن المال ليس كل شىء، ولا يمكن لنا أن نشتري به السعادة وراحة البال، وأن الحياة قصيرة وعلينا أن نعيشها، لكنه صم آذانه عني ولم يبالِ بمعاناتي وبمشاعري، واتهمني بالحمق وعدم المسئولية".

 

تتسرع الزوجة في إنهاء حديثها فقد حان موعد جلستها: "وفي آخر مرة لنا معًا، نشب بيننا خلاف بسبب أنه بات ليلة بالخارج دون أن يخبرني، وتركني في خوف وقلق وترقب لمجيئه، وعلى أثر هذا الخلاف تركت له البيت، وطرقت أبواب محكمة الأسرة طالبة تطليقي منه طلقة بائنة للخلع، بعد أن أيقنت أنه لن يتغير مهما حدث، فالجفاء راسخ في قلبه، أعلم أن البعض قد يصفني بأنني فتاة مدللة، وقد يتهمني آخرون بالسطحية والتفاهة، لكن لو عانوا مثلي من الإهمال، واحترقوا بنار الوحدة، وعاشوا على هامش حياة شركاء حياتهم، كانوا قدَّروا حجم مأساتي ومعاناتي والتمسوا لي الأعذار".