أم تطالب بحبس زوجها بسبب "العنف"

أم تطالب بحبس زوجها بسبب
الاثنين, 29 يونيو 2020 20:11
كتبت أمنيه إبراهيم

تتعرض كثير من الزوجات الي الضرب والاهانه علي يد ازواجها ويعيشون حياة بائسه بسبب تعنت الأهل معهن ورفضهن تطليقهن ليقررن فى النهايه خلع زوجها لكن ما تعرضت إليه علي يد زوجى دفعنى لطلب حبس زوجى عقابا له علي عنفه معى ومع ابنائى وليكون عبرة لكل زوج يعامل أسرته بعنف.

 

قالت الزوجه في دعوى الحبس التى اقامتها ضد زوجها تعرفت على زوجى من خلال المعارف الذين رشحوة إليه وخلال تعارفي عليه بدى إلي فى صورة الشاب المناسب كما تمكن من ارتداء الوجه الطيب الحنون رقيق المشاعر حلو اللسان.

 

وافقت علي الارتباط ومشاركته الحياة لتتم الخطوبه ومن بعدها الزفاف لاعيش اجمل أيام حياتى لكن سرعان ما تبدلت سعادتي عندما اكتشفت عصبيه زوجى وعنفه حيث لكننى علقه موت بسبب تافه جدا.

 

فى تلك الليله اصيبت بخيبه الأمل والخوف من حياتى الحاليه وبالرغم من شعوره زوجى بالندم وتوسله إلي لمسامحته إلا أن الخوف استقر في قلبي من ناحيته يوما بعد يوم بدأت شخصيه زوجى القاسيه تظهر فهو سليط اللسان عصبى متقلب المزاج أسهل وسليه للعقاب عندة هو الاعتداء الجسدي.

 

فى أحدى الأيام ثار زوجى علي بسبب تأخرى في فتح باب الشقه له فقام بضربى وكدت افقد جنينى بسببه لجأت إلى اسرتى وتوسلت إليهم لتطليقي منه لكنهم رفضوا معلنين أنهم لن يساندونى أبدا في هذا القرار.

 

اسرتى وعائلتى اجبرتنى علي حياة مليئه بالعنف وبعد إنجابى ثلاثه أطفال عاشوا معى نفس الحياة وبدأ زوجى في تعنيفهم وضربهم لأرى فى عيونهم الخوف والرعب بمجرد عودته الي المنزل.

 

فى أحدى المرات عاد ابننا متأخرا من مدرسته لحضورة درس خصوصى وبمجرد دخوله قام زوجى بضربه ورطم رأسه بالحائط حتى فقد وعيه نقلناة إلي المستشفى ووجدت زوجى يبكى أمامى ويطالبنى بأخبار الاطباء بوقوعه من علي السلالم حتى لا يتعرض الي المسائله القانونيه وبدون أن أشعر وجدت روح الانتقام تدب فى قلبي وتم تحرير محضر ضد زوجى واتهمته بمحاوله قتل ابنى.

 

بعد تماثل ابنى للشفاء أقمت دعوى طالبت خلالها بحبس زوجى عقابا له علي عنفه وقسوته معنا وليكون عبرة لكل من تسول له نفسه اعتبار أسرته ملكا له يفعل ما يحلو له وحتى الآن ما زالت الدعوى منظورة أمام محكمه الاسرة ولم يتم الفصل في الدعوى.