أزمة الرؤية "مستمرة....والتعويض يصل لـ50 ألف في المحاكم"

أزمة الرؤية
السبت, 27 يونيو 2020 19:15
كتبت - أمنية إبراهيم:

وقف الشاب الثلاثينى أمام محكمة الأسرة مطالبا بإلزام طليقته بدفع خمسين ألف جنيه تعويض له عن منعها من رؤية طفلته بالرغم من حصوله على حكم قضائى لصالحه.

قال الزوج في دعواه: مثل أى شاب بحثت عن زوجه مناسبه لأكون معها أسرة مستقرة هادئه حتى تعرفت على زوجتى وتقدمت لطلب يدها خلال فترة الخطوبه شعرت بأنها تحاول الزواج بأى وسيله للهرب من قيود أسرتها.


تم الزفاف بعد عام ونصف من الخطوبه وسافرت مع زوجتى لقضاء شهر العسل وبمجرد انتهائه انتهت سعادتي لاكتشف ات زوجتى سليطه اللسان متمردة عصبية، لمدة عام كامل من الزواج لم احظى يوما خلالها بالهدوء والاستقرار .


ليضيف: حاولت كثيرا تغيير طباعها والتغاضى في بعض الاحيان عن تصرفاتها لكن الفشل كان حليفي انجبت زوجتى طفلتنا الوحيدة وبالرغم من ذلك اتفقنا علي الطلاق وحصلت زوجتى علي كافه حقوقها الماليه ونفقاتها الشهريه واتفقت مع أسرتها علي رؤيه ابنتى بانتظام ، مر شهرين فى هدوء

وفجأة اختفت زوجتى تماما وحرمتنى من رؤيه ابنتى بحثت عنها حتى تمكنت من التوصل الي عنوانها الجديد وطلبت منها الإلتزام بالاتفاق المبرم بيننا لكنها رفضت.


ليستطرد: اقترح علي بعض الأصدقاء أقامه دعوى رؤيه حتى يكون حقى قانونى اتفقت مع صديق لي أقامه دعوى الرؤيه وبعد عدة أشهر حصلت علي الحكم القضائي لصالحى وكان عبارة عن رؤيه طفلتي مرة اسبوعيا ثلاثه ساعات تم إعلام زوجتى بالحكم القضائى وانتظرت تنفيذة لكنها رفضت وتم تسجيل عدم حضورها عدة مرات متتالية فقمت دعوى بطلب تعويض مالي من زوجتى بسبب الإضرار النفسيه التى تعرضت إليها لحرمانى من رؤيه طفلتي الوحيدة.