يُصيب الأطفال بالتوحد .. دراسة كندية تحذر الحوامل من تدخين الماريجوانا

يُصيب الأطفال بالتوحد .. دراسة كندية تحذر الحوامل من تدخين الماريجوانا
الثلاثاء, 11 أغسطس 2020 20:28
كتبت - آية عادل

أضرار التدخين على المرأة الحامل معروفة منذ زمن بعيد لكافة الناس والعاملين في المجال الطبي، ومع ذلك، لا تزال العديد من النساء تدخن خلال فترة الحمل وتعرض الجنين والطفل للخطر، حيث إن التبغ الذي تستنشقه الأم أو المرأة الحامل يحتوي على مواد سامة كثيرة، بما في ذلك النيكوتين وغيره من المواد المسببة للسرطان، ما ينتقل بعد ذلك إلى الجنين ويؤثر علي صحته.

وفي هذا الصدد، حذرت دراسة حديثة نُشرت في مجلة "نيتشر" الطبية، من تدخين النساء الحوامل للـ "ماريجوانا" لما يسببه ذلك من أضرار خطيرة لأطفالهن، حيث وجدت الدراسة أن تعاطي الماريجوانا أثناء الحمل يُزيد فرصة إنجاب طفل مصاب بالتوحد بنسبة 50%.

وبحسب صحيفة "ذا جارديان" البريطانية، استعرضت الدراسة بيانات أكثر من نصف مليون امرأة في مقاطعة أونتاريو الكندية، إذ أبلغ حوالي 3 آلاف منهن عن تعاطي الماريجوانا أثناء الحمل، فيما أبلغ ما يقرب من ألفي و 200 سيدة حامل عن استخدام الحشيش فقط دون أي مواد مخدرة أخرى.

ووجد الباحثون أن 2.2% من النساء اللاتي يدخن الماريجوانا كان لديهن أطفال مصابين بالتوحد، مقارنة بـ1.4% من النساء اللاتي لم يستخدمن الحشيش وكن يشتركن معهن في خصائص مماثلة، مثل العمر والتعليم والوضع الاجتماعي والاقتصادي.

ووفقًا لما صرح به المؤلف المشارك  في الدراسة الدكتور دانيال كورسي، عالم الأوبئة في مستشفى

أوتاوا و"بورن" أونتاريو، للصحيفة، إن التوصية العامة للدراسة هي عدم استخدام الكحول أثناء الحمل، وأعتقد أنه ينبغي تقديم توصية مماثلة لعدم استخدام الماريجوانا أثناء الحمل.

وأضافت الصحيفة، تتبع نتائج الدراسة الحديثة بحث نفس الفريق الذي يربط استخدام الماريجوانا أثناء الحمل بزيادة خطر حدوث مضاعفات أخرى، مثل الولادة المبكرة، في حين كشفت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2018 في ولاية كولورادو الأمريكية أن النساء اللواتي أبلغن عن تعاطي الماريجوانا أثناء الحمل لديهن فرصة بنسبة 50% لـ إنخفاض أوزان مواليدهن.

فيما أظهرت أبحاث أخرى أن استخدام الماريجوانا أثناء الحمل قد يؤثر على نمو دماغ الطفل، وأنه مرتبط بإنخفاض معدل الذكاء، ومشاكل الإنتباه، ما دفع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إلى إصدار بيان في عام 2019 تحذر فيه من استخدام "الكانابيديول" و"تتراهيدروكانابينول"، وهما إثنان من المركبات الرئيسية الموجودة في الماريجوانا أثناء الحمل أو الرضاعة.