فيديو.. هل يجوز لمصاب كورونا أن يصلي الجمعة في المسجد".. الإفتاء تُجيب

فيديو.. هل يجوز لمصاب كورونا أن يصلي الجمعة في المسجد
الجمعة, 20 نوفمبر 2020 11:51
كتبت - أمل البرغوتي

أجاب الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، على سؤال تم تداوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي حول يجوز لمصاب كورونا أن يصلي الجمعة في المسجد؟، مضيفًا أن الشريعة الإسلامية تدعو إلى دفع الأذى عن الناس.

 

وأضاف "عمران" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صباح الخير"، المذاع عبر "القناة الأولى المصرية"، أنه يجب على الشخص الذي تتحقق إصابته بكورونا والمشتبه في إصابته أيضًا عبر الأعراض ووصفات الأطباء يحرم عليه أن يخالط الناس في الصلاة أو غيرها.

 

وأكد على أنه يجب على من يتحقق إصابته بكورونا الامتناع عن الذهاب إلى المسجد لرفع الأذى عن الناس.

 

وكشف برنامج "هذا الصباح المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الثلاثاء، تفاصيل دراسة تكشف عن أخطر فترات عدوى كورونا قبل ظهور الأعراض وأهمية استخدام الكمامة.

 

وأكدت الدراسة أن مريض كورونا يمكنه نقل العدوى لكل من حوله قبل ظهور الأعراض الأولى عليه بــ4 أيام من مجرد عملية الشهيق والزفير أثناء التنفس.

وتابعت الدراسة أنه أثناء عملية التنفس يمكن إخراج 200 جزء من فيروس كورونا وينتشر في الهواء قبل نقله للمحيطين بمريض كورونا.

 

وكانت قد كشفت دراسة جديدة أن مرضى فيروس كورونا يظلون ينقلون العدوى لمدة تصل إلى ثمانية أيام بعد تعافيهم، وفقا لما نشرته "نيويورك بوست".

إلى ذلك، حددت الدراسة الصغيرة، التي نشرت في الدورية الأميركية لطب الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة، أن نصف المرضى لا يزالون حاملين للفيروس حتى بعد زوال الأعراض.

ودرس الباحثون حالات 16 مريضا يعانون من عدوى خفيفة تم إدخالهم إلى مركز العلاج في مستشفى عام في بكين بين 28 يناير و9 فبراير.

وتقول دكتور لوكيش شارما من كلية الطب بجامعة ييل: "إن أهم ما توصلت إليه الدراسة هو أن نصف المرضى استمروا في نشر الفيروس حتى بعد زوال الأعراض".

 

وذكرت نتائج الدراسة أنه، في المتوسط، كان المرضى لا يزالون مصابين بالفيروس بعد يومين ونصف من زوال الأعراض عنهم، لكن الحالات الفردية استمرت حتى ثمانية أيام.

 

واستشهد الباحثون بدراسات أخرى في التقرير والتي

توصلت إلى أن أولئك، الذين يحملون الفيروس بعد زوال الأعراض ينقلون العدوى للآخرين. وبالنظر إلى هذه النتائج، حذر الباحثون من أن المرضى الذين بدا أنهم يتعافون يمكن أن ينشروا المرض.

وأضاف الباحثون أن هذه المعلومات "يمكن أن توفر أداة مفيدة للأطباء وواضعي السياسات للتأكد من أن المرضى الذين تم شفائهم لا ينشرون الفيروس".

ويوصي المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها حاليًا بأن يلتزم الأشخاص، الذين يعانون من أعراض مرتبطة بفيروس كورونا بالعزل الذاتي لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد "الشفاء من الحمى والتوقف عن تعاطي العقاقير الخافضة للحرارة".

 

ويقول الباحث المشارك في الدراسة، دكتور ليكسين شيه: "إذا كان لديك أعراض تنفسية خفيفة مرتبطة بكوفيد-19، وقمت بالبقاء في المنزل حتى لا تصيب الآخرين بعدوى، فينبغي أن تقوم بتمديد الحجر الصحي الذاتي لمدة أسبوعين آخرين بعد الشفاء للتأكد من أنك لا تصيب الآخرين".

 

لكن الباحثين أشاروا إلى ضرورة إجراء المزيد من الدراسات لأن التقرير كان محدود النطاق. ومن غير الواضح ما إذا كان سيتم العثور على نفس النتائج مع مجموعة أكبر سنًا أو بين من يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وكتب الباحثون"دراستنا محدودة بعدد المرضى حيث كانت هناك حالات محدودة، خارج بؤرة تفشي فيروس كورونا، التي تم علاجها بنجاح حتى الآن للخروج من المستشفى".

 

شاهد الفيديو..