تعليق صادم من محمد رمضان على صورته مع مغني اسرائيلي يثير غضب جمهوره

تعليق صادم من محمد رمضان على صورته مع مغني اسرائيلي يثير غضب جمهوره
السبت, 21 نوفمبر 2020 21:32
كتبت - آية عادل

فاجأ النجم محمد رمضان جمهوره بتعليق صادم على صورته مع المغني الإسرائيلي قبل حذف البوست مرة أخرى، قائلًا: "لا يهمني اسمك ولا لونك، ولا ميلادك، يهمني الإنسان، ولو مالوش عنوان"، مضيفًا: «أنا لا أعلم أو أسال على أي إنسان يتصور معايا أو أتصور معاه، ومش بسأله على دينه أو جنسيته، وربنا خلقنا واحد".

 

وكان تداول مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي صورة للفنان محمد رمضان وهو يحتضن المغني الإسرائيلي "عومير آدام" في أحدث ظهور له بـ دبي، ما أثار حالة غضب عارمة بين رواد السوشيال ميديا من جمهوره و متابعيه معبرين عن إستيائهم من ظهور رمضان مع مواطن إسرائيلي.

 

اقرأ أيضًا .. ميرنا الهلباوي تحتفل بخطوبتها من محمد عطية في أجواء عائلية .. فيديو و صور

وفي سياق متصل قام حساب يحمل اسم "إسرائيل تتكلم العربية" على موقع التواصل الإجتماعي الأشهر فيسبوك، بمشاركة الصورة الذي ظهر فيها رمضان وهو يحتضن المغني الاسرائيلي "آدام" وأرفقت بها هذا التعليق "الفن دوما يجمعنا.. النجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في دبي".


وانهالت على الصورة التعليقات والإنتقادات التي تهاجم محمد رمضان بسبب ظهوره مع مغني اسرائيلي حيث علق أحدهم : "احنا فى الفترة اللى بيحصل فيها غربلة للناس بيظهر فيها أنصار الحق وأنصار الباطل وبنشوف اتجاهات الناس ووقوفهم بجوار اى فريق والحمد لله اننا نكتشف كل يوم هؤلاء ليميز الله الخبيث من الطيب".

وعلقت أخرى: "كانت تسمى فلسطين، صارت تسمى فلسطين سواء الدعم من أكبر دولة ولا من كل البشر هي فلسطين وبينا و بينكم

دم و تراب ، مش مغنيين و رقاصين".، بينما علق متابع آخر: "هو فعلا مفيش حاجة غير الفن هتجمعكوا لا دين ولا عروبة ولا انسانية ولا ارض ولا تاريخ مشترك هيجمعنا ابداً".

وفي سياق متصل اقتدى أحد المستخدمين بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً: "عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيَأتي علَى النَّاسِ سنواتٌ خدَّاعاتُ يصدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ ويُؤتَمنُ فيها الخائنُ ويُخوَّنُ فيها الأمينُ وينطِقُ فيها الرُّوَيْبضةُ قيلَ وما الرُّوَيْبضةُ قالَ الرَّجلُ التَّافِهُ في يتحدث فى أمرِ العامَّةِ) [صحيح]".

وجاء تعليق آخر : "لما كنت تقول نبر ون ما كنت أعرف عن شو قصدك ألحي فهمت شو قصدك نمبر ون في اختيار القمامة الي متل حكايتك"، فما علق آخر : "والله والله والله القضية الفلسطينيه تاج على رؤوسنا ولو تخازل اليوم كل حكامنا يأتي يوما ويظهر الحق وينتزع الاخوه الفلسطينين حقهم. هذا وعدا الله ( وان وعد الله حق)".