فيسبوك يعيد النظر في سياسة البث المباشر بعد هجوم نيوزيلندا

فيسبوك يعيد النظر في سياسة البث المباشر بعد هجوم نيوزيلندا
الخميس, 21 مارس 2019 20:54
كتبت-مها محروس:

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أصدر مزيدًا من التفاصيل حول رده على هجوم كرايست شيرش الإرهابي، قائلًا إنه لم يتعامل مع البث المباشر للمهاجم بأسرع ما يمكن لأنه لم يتم الإبلاغ عنه كفيديو عن الانتحار، وصرحت الشركة إن أي بث مباشر يتم وضع علامة عليه من قبل المستخدمين، يتحديد أولويته للمراجعة السريعة.

 

وتابعت الصحيفة أن الشركة أول تقرير عن كرايست شيرش بعد 12 دقيقة من إنتهاء البث، ولأنه تم الإبلاغ عنه لأسباب أخرى غير الانتحار، فقد تم التعامل معه "وفقًا لإجراءات مختلفة"، وكتب جاي روزن، رئيس نزاهة موقع فيسبوك، في إحدى المدونات: "إننا نعيد فحص منطقنا وخبرتنا في إعداد التقارير لكل من مقاطع الفيديو الحية والبث المباشرة مؤخرًا من أجل توسيع الفئات التي ستحظى بمراجعة سريعة"، وأضاف روزن إن تدريب الذكاء الاصطناعي على التعرف على هذا النوع من مقاطع الفيديو سيتطلب "عدة آلاف من أمثلة المحتوى، وهذا شيء صعب لأن هذه الأحداث نادرة لحسن الحظ".

وتابع روزان "هناك تحدٍ آخر يتمثل في تمييز هذا المحتوى تلقائيًا عن محتوى مشابه بصريًا وغير ضار، على سبيل المثال، إذا تم وضع علامة على آلاف مقاطع الفيديو من ألعاب الفيديو الحية من قِبل أنظمتنا، فقد يفقد مراجعونا مقاطع الفيديو المهمة في العالم الحقيقي".

 

وأضافت الصحيفة أن هذه التعليقات هي اعتراف نادر بضعف الذكاء الاصطناعى من شركة تدرس الذكاء الاصطناعى بانتظام كحل وشيك للعديد من مشاكلها.

وقدم روزان معلومات حول الظروف التي أدت إلى أكثر من 1.5 مليون محاولة لإعادة تحميل مقطع فيديو كرايست شيرش المباشر، والذي نجح حوالي خُمسه، وقال إن التوزيع الواسع كان نتيجة لعدد من العوامل، بما في ذلك "التنسيق من قبل الجهات الفاعلة السيئة لتوزيع نسخ من الفيديو على أكبر عدد ممكن من الناس". كانت هناك أيضًا "قنوات وسائط، بما في ذلك قنوات الأخبار التلفزيونية ومواقع الإنترنت"، التي تبث الفيديو بنفسها، وغيرهم من الأفراد حول العالم الذين "أعادوا مشاركة النسخ التي حصلوا عليها من خلال العديد من التطبيقات والخدمات المختلفة".

 

وذكرت الصحيفة أن في يوم الثلاثاء، دافع كل من فيسبوك ويوتيوب عن ردودهما على البث المباشر لـ كرايست شيرش، وصرح موقع يوتيوب للصحيفة بأنه قد صدمه "الحجم والسرعة غير المسبوق" الذي تم به تحميل مقاطع الفيديو الجديدة على منصته في غضون 24 ساعة بعد الهجوم.