وزير الاتصالات: التوسع في فروع معاهد التدريب ومراكز الإبداع التكنولوجي في المحافظات

وزير الاتصالات: التوسع في فروع معاهد التدريب ومراكز الإبداع التكنولوجي في المحافظات
الثلاثاء, 10 سبتمبر 2019 21:19
إشراف - جهاد عبدالمنعم

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أهمية دعم الابتكار التكنولوجي وإكساب الشباب المهارات اللازمة لتلبية متطلبات الثورة الرقمية؛ موضحًا جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين الشباب المبدع من رواد الأعمال في مجالات التكنولوجيا المختلفة؛ مشيرًا إلى أن مصر تسعى لتحقيق مركز متقدم في الشرق الأوسط وإفريقيا في معدلات نمو الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وجذب الاستثمارات في مجال الشركات الناشئة. جاء ذلك خلال كلمة الدكتور عمرو طلعت في فعاليات الدورة الثامنة عشرة ليوم الهندسة المصري الذي نظمته رابطة الشباب بالجمعية العلمية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات في مصر بالتعاون مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات على مدار يومين بمركز مؤتمرات جامعة الأزهر، وبحضور الدكتور سمير شاهين رئيس الجمعية العلمية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات في مصر؛ حيث يعد هذا الحدث هو الملتقى الهندسي السنوي لطلاب ومهندسي مصر مع رجال الصناعة والحكومة والقطاع الخاص، والذي يتم خلاله تسليط الضوء على منهجيات الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا «تعليم الآلة» وعلوم البيانات وغيرها.

واستعرض الدكتور عمرو طلعت في كلمته أهم المبادرات التي تنفذها الوزارة لإعداد الكوادر الاحترافية في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال اتاحة البرامج التدريبية في التخصصات الدقيقة والتوسع في إنشاء فروع لمعاهد التدريب التابعة للوزارة ومراكز الإبداع التكنولوجي في المحافظات لتمكين الشباب المبدع وتحفيز الاستثمار في الشركات الناشئة، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرة وظيفة «تك» بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي لتأهيل الشباب لسوق العمل؛ مع العمل بالتوازي على التوسع في فرص التعليم الرقمي، حيث تتم إتاحة عدد كبير من البرامج التدريبية في مجالات التكنولوجيا المختلفة وبالتعاون مع شركات عالمية من خلال مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل، بالإضافة الى توفير البرامج التدريبية عبر الأكاديمية الرقمية «مهارة تك».

وأضاف الدكتور عمرو طلعت أنه يتم التنسيق مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي من خلال مبادرة «فكرتك شركتك» لدعم شباب المبدعين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتحفيز الاستثمار في الشركات الناشئة؛ مشيرًا إلى جهود الوزارة لدعم الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال من خلال إنشاء مدينة المعرفة في العاصمة الإدارية الجديدة لتكون مقرًا لمراكز البحوث والابتكار المتخصصة في التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات العملاقة والحوسبة السحابية، وانترنت الأشياء؛ بالإضافة إلى البرامج التي تنفذها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» التابعة للوزارة لدعم صادرات الشركات المحلية من منتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات؛ وتمكين الشركات المصرية من دخول الأسواق العالمية ومساعدتها على التوسع والبحث عن فرص عمل وشراكات جديدة.

وأوضح وزير الاتصالات أنه يتم العمل على تنفيذ استراتيجية طموحة للتحول الى المجتمع الرقمي من خلال عدد كبير من مشروعات التحول الرقمي والتي تمثل فرص عظيمة للشباب لتقديم حلول تكنولوجية مبتكرة، مشيرًا إلى اهتمام الوزارة بتفعيل الحلول التكنولوجية للشركات الوطنية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر وتشجيعها على الابتكار من أجل إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وقام الوزير بجولة تفقدية لمعرض المشروعات الهندسية الذي أقيم على هامش فعاليات يوم الهندسة المصري. وأشاد السيد الوزير بالأفكار التي عرضها الشباب في مشروعاتهم والتي تمثل حلولًا ابتكارية متميزة في مختلف المجالات.

تضمنت فعاليات الملتقى اثنتين من كبرى المسابقات التي تنظمها رابطة الشباب بالجمعية العلمية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات في مصر وهي مسابقة «يوم الهندسة المصري»، حيث يتنافس في المسابقة مشروعات التخرج من كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وتقوم نخبة من المحكمين بتقييم المشروعات في مجالات مختلفة تشمل معظم مجالات الهندسة؛ مثل هندسة الإلكترونيات والاتصالات والحاسبات والنظم وعلوم الحاسب والهندسة الطبية، بالإضافة إلى الهندسة الميكانيكية وهندسة البترول وهندسة الطيران.

وكذلك مسابقة «صنع في مصر» وتقام مراسم التحكيم لهذه المسابقة المتميزة- التي تستمر لمدة عام كامل- خلال يوم الهندسة المصري، حيث يقوم الفريق المنظم لها بإعداد دورات تدريبية عالية المستوى للمشاركين في مناحٍ متعددة جميعها تتعلق بمتطلبات مراحل تصميم وإنتاج منتج تكنولوجي؛ بداية من الدراسة الاقتصادية للمشروع ودراسات الجدوى، وصولًا إلى دورات فنية متخصصة في عملية الإنتاج؛ لتأهيل المشاركين لتقديم مشروعهم النهائي في صورة منتج متكامل قادر على المنافسة، ويستحق أن يحمل عبارة «صُنع في مصر»، وتتم إقامة نهائيات المسابقتين وتسليم الجوائز خلال الحفل الختامي ليوم الهندسة المصري.​