خبير: ارتفاع نسبة الشباب في أفريقيا يدعم فرص الاستثمار التكنولوجي

خبير: ارتفاع نسبة الشباب في أفريقيا يدعم فرص الاستثمار التكنولوجي
الأربعاء, 10 يوليو 2019 12:24
كتب-جهاد عبدالمنعم:

دعا المهندس تامر هدايت، المدير الإقليمي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط لشركة "نت سينك نت ورك سيلوشنز"، وعضو الجمعية العمومية لشعبة الاقتصاد الرقمي إلى ضرورة استثمار العلاقات الطيبة بين مصر والقارة الأفريقية، ورئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في فتح أسواق جديدة بمجالات الصناعات التكنولوجية المصرية وتكنولوجيا المعلومات والتدريب، حيث إن دول أفريقيا لديها فرص واعدة في هذا المجال، ونحن لدينا ما يؤهلنا من الخبرات.

وأضاف المهندس تامر هدايت، عضو الجمعية العمومية لشعبة الاقتصاد الرقمي، في تصريحات له، اليوم الأربعاء، إن مبادرة "أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية" التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي سيكون لها دور كبير في تدريبب وتأهيل الشباب المصري والأفريقي على التطور التكنولوجي والإبداع، وتؤهل لعقد شراكات مع الدول الأفريقية، وخلق فرص استثمارية كبيرة لقطاع التكنولوجيا والاتصالات المصري في السوق الأفريقي.

وأوضح تامر أن دول القارة الأفريقية لديها خبرات أيضا في قطاع تكنولوجيا المعلومات، ولكنها تحتاج إلى المزيد فنجد على سبيل الأمثلة كينيا لديها مشروع سيليكون سافانا، وهو مركز عالمي على غرار (وادي السيليكون) الأمريكي في كاليفورنيا، أما نيجيريا تتميز بالانتشار الكبير لمستخدمي الإنترنت أكثر من 55.9 مليون مستخدم للإنترنت، ولديها مركز تكنولوجي عالمي يحمل اسم Yaba في مدينة لاجوس وأوغندا لديها نمو في عدد مستخدمي الإنترنت وخدمات الهواتف وتطور قدراتها التكنولوجية، أما غانا فنتيجة لنجاحها في نشر التكنولوجيا في الأحياء والمناطق الفقيرة زاد حجم سوق تكنولوجيا المعلومات بها بشكل كبير.

وأكد هدايت أن مصر حاليا لديها فرص واعدة في تصدير التكنولوجيا إلى دول القارة الأفريقية، خاصة أن 60% من سكان القارة الأفريقية شباب، وهناك استثمارات مصرية تصل إلى أكثر من 10 مليارات دولار في دول أفريقيا، منها جزء كبير في البنية التحتية والتصنيع والزراعة والاتصالات، وكل هذا يحتاج إلى المزيد من الخدمات التكنولوجية.

واقترح هدايت بضرورة إعداد دراسة سوق عن الدول الأفريقية واحتياجاتها في قطاع تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي تكون متوفرة لكل مستثمر مصري يرغب في العمل بأفريقيا وتهيئة المناخ الاستثماري.

وأشار إلى أن العالم كله يتجه الآن إلى تأمين بياناته وشركاته، ويطور من الذكاء الاصطناعي يوما تلو الآخر، وكذلك تأمين الشبكات وبرامج تدريب للكوادر الشابة على العمل في قطاع التكنولوجيا، وكل هذا لنا مميزات نسبية وتنافسية كبيرة فيه داخل القارة، كما أننا لدينا القدرات والمهارات في تأسيس المدن الذكية.