نصر اكتوبر العظيم

ننشر توصيات المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالقاهرة

ننشر توصيات المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار بالقاهرة
الاثنين, 12 فبراير 2018 15:02
وكالات:

تختتم مساء اليوم فعاليات جلسات اليوم الثالث والأخير من المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي تستضيفه القاهرة حاليا تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي حيث ركزت الجلسات الصباحية على آليات تقوية التعاون بين الدول الإفريقية في مجالات العلوم والتكنولوجيا ودعم الابتكارات والمرأة في مجال العلوم ومستقبل العلوم والتكنولوجيا والابتكار وآثاره المحتملة على التعليم الثانوي في إفريقيا.
وأكد الأمين التنفيذي لرابطة تنمية التعليم في إفريقيا شيم بودو، أهمية تدريب الطلاب في المرحلة الثانوية، وتأهيلهم للحصول على برامج مختلفة في العلوم الدولية، مشيرا إلى أهمية تدريب معلمي المدارس الثانوية في علم النفس والفلسفة وغيرها من العلوم.
وأشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ببوركينا فاسو جونياهالي سون إلى أهمية التكنولوجيا والتدريب في كافة نواحى العلوم بالقارة الإفريقية، موضحا أن بوركينا فاسو تمتلك الخبرة الكافية لتشجيع ودعم استخدام التكنولوجيا للوصول إلى النجاح وتحقيق التقدم في مجالات العلوم المختلفة.
وأضاف أن من المشاكل التي قد تواجه التعليم الثانوي في بوركينا فاسو زواج الفتيات، وضعف الإمكانيات المادية لبعض الأسر مما يعوق استمرارهم في الدراسة، ومع ذلك تقوم الدولة بعمل حملات توعية وتقديم الدعم والمساعدة لأولياء الأمور.
ومن جانبه أشار مؤسس ورشة عمل الشباب والطلاب بجامعة وستمنستر جوزيف ابوكو ، إلى أهمية تدريب وإعداد الطالب في المرحلة الثانوية، والتي تعد خطوة هامة للالتحاق بمرحلة الدراسة الجامعية، ووضع السياسات المختلفة للالتحاق بالبرامج المختلفة في مجالات التكنولوجيا والابتكار وإدارة الأعمال.
ومن جانبهم أكد المشاركون في الجلسات أهمية الاستثمار في مجال العلوم والتكنولوجيا لتحقيق التنمية الشاملة للدول الإفريقية والقضاء على المعوقات التي تعوق استغلال موارد القارة خاصة و أن مشاكل القارة واحدة ..مطالبين بضرورة مشاركة وزراء المالية في الدول الإفريقية مع وزراء التعليم والبحث العلمي في المؤتمرات المهمة لتخصيص الموارد المالية لدعم المنظومة العلمية والتكنولوجية في دولهم.
وشددوا على ضرورة أن يكون عند رؤساء الدول الأفارقة رغبة جادة في الاستثمار وزيادة التمويل للأبحاث والمشروعات البحثية المختلفة ..مؤكدين أهمية عقد المؤتمرات واللقاءات الدورية باستمرار مع مسئولي التعليم والبحث العلمي الأفارقة وممثلي القطاع الخاص .
وأوصوا بضرورة خلق مجموعة من الحزم التشجيعية والحوافز لدعم المنظومة البحثية في الدول الإفريقية و التعاون مع مراكز التميز المختلفة بالدول الإفريقية.
شارك في المنتدى 35 وزيرًا إفريقيًّا للتعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والابتكار والبحث العلمي، وممثلي القطاعين العام والخاص والعلماء والباحثين والمبتكرين والشباب وشركاء التنمية.