الثلاثاء.. الملتقى الأول لمستقبل صناعات المعادن النفيسة بأفريقيا

الثلاثاء.. الملتقى الأول لمستقبل صناعات المعادن النفيسة بأفريقيا
السبت, 18 يناير 2020 19:01
خاص الوفد

ينعقد في تمام الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم الثلاثاء المقبل الموافق 21 يناير، فعاليات الملتقى الأول لمستقبل صناعات المعادن النفيسة في أفريقيا، بحضور 15 سفيرًا للدول الأفريقية بمصر، وذلك في مقر مدرسة "إيجيبت جولد"، لكونها الأولى من نوعها في مجال تعليم صناعات المجوهرات والذهب والفضة في أفريقيا والشرق الأوسط.

وقال مصطفى نصار، رئيس مجلس إدارة مجموعة "إيجيبت جولد"، المسئولة عن مدرسة صناعة الحلي التابعة لوزارة التربية والتعليم، إن صناعات المعادن النفيسة وخاصة الذهب والفضة بجانب المجوهرات من أهم الموارد الأقتصادية المستقبلية لقارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وأضاف "نصار"، أن الملتقى يهدف لإبراز الأهمية الاقتصادية واللوجيستية لتلك الصناعات، خاصة مع كون الدول الأفريقية من مصاف المصدرين للخام.

وأوضح  أن الملتقى يعد بمثابة الخطوة الأولى، لزيادة الوعي حول أهمية نقل الدول الأفريقية من كونها دول مصدرة للمواد

الخام إلى دول مصنعة، مشددًا على كونه تأكيد على ريادة مصر على المستوى الإقليمي والشرق الأوسط في صناعات المعادن النفيسة، ومن بينها الذهب والفضة بالإضافة إلى المجوهرات.

واختتم تصريحاته قائلًا: "الملتقى الأول لمستقبل صناعات المعادن النفيسة في أفريقيا جاء بناء على سعي الدولة المصرية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، في إحداث نقلة نوعية للدول الأفريقية في مجال الصناعة، خاصة صناعات المجوهرات والذهب والفضة"، موجهًا شكره لدور وزارة التربية والتعليم المصرية في تأسيس أول مدرسة للحلي والمجوهرات في أفريقيا.