استيراد مجزآت فراخ يثير أزمة فى الأسواق

استيراد مجزآت فراخ يثير أزمة فى الأسواق
الأحد, 13 سبتمبر 2020 19:55

حالة من الجدل يعيشها سوق الدواجن المحلى، بعد استيراد شركات خاصة ألفى طن مجزآت الفراخ «أوراك» فى الوقت الذى تشهد أسواق الفراخ المحلية واحدة من أسوأ فتراتها، بعد انخفاض أسعار الكيلو إلى 16 بالمزارع فضلا عن وجود فائض فى الإنتاج المحلى بحسب شعبة الدواجن بالغرف التجارية.

وتعليقاً على ذلك، قال عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن فى الغرفة التجارية:«لسنا فى حاجة لاستيراد الدواجن أو مجزآتها، لافتاً أن إنتاجنا من الدواجن كبير جداً، بل هناك فائض ونستطيع تصديره لأى دولة أخرى».

وأضاف: «القضية ليست أن هناك شركات قامت باستيراد ألفى طن من مجزآت الفراخ، بدعوى أنها ستدخل فى صناعات مواد غذائية وسوف تقوم بتصديرها مرة أخرى، مؤكداً أن القضية الأساسية هى فى مبدأ الاستيراد، مضيفاً إذا كانت هناك شركات تقوم بتصنيع اللحوم سواء للداخل أو للخارج، فيجب عليها أن تقوم بشراء من المنتج المحلى.

مطالباً بعدم الاستيراد أى نوع من

أنواع الفراخ، لكون أن هناك فائضاً من المنتج المحلى، لافتاً أن الوقت غير مناسب لاستيراد مجزآت الفراخ أو استيراد فراخ من الخارج، لكون وضع سوق الدواجن فى مصر فى الوقت الحالى سيئ للغاية، نتيجة تدنى الأسعار وعدم إقبال المواطنين على الشراء رغم انخفاض الأسعار.

وأوضح أن استيراد ألفى طن ليس لهم أى قيمة لكونهم لا يمثلون استهلاك نصف يوم، ولكن المبدأ هو عدم استيراد الفراخ من الخارج، ولذلك هناك رفض نهائى لفكرة الاستيراد، فى ظل تشجيع الصناعات الوطنية وتنميتها، وليس هدمها من خلال أن هناك فائضاً وتقوم شركات مصرية بالاستيراد.