البابا تواضروس: السنة القبطية امتداد للتقويم المصري الفرعوني

البابا تواضروس: السنة القبطية امتداد للتقويم المصري الفرعوني
الأربعاء, 09 سبتمبر 2020 20:09
كتب - عبدالوهاب شعبان

استأنف قداسة البابا تواضروس الثاني-بابا الإسكندرية-بطريرك الكرازة المرقسية عظته الأسبوعية بعد توقف استمر نحو 4 أشهر بسبب الاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد.

 

وهنأ البابا تواضروس الثاني الأقباط بـ"عيد النيروز"-رأس السنة القبطية-، لافتًا إلى أن الاحتفال يعد امتدادًا للسنة الزراعية المصرية القديمة التي كانت موجودة في زمن الفراعنة، والشهور مأخوذة من العصر ذاته.

 

وقال: إن هذا التقويم بدأ عام 284 ميلادية، بالتوازي مع اعتلاء الامبراطور دقليديانوس عرش الامبراطورية الرومانية، مشيرًا إلى أن عصره كان من أسوأ العصور في الامبراطورية الرومانية.

وأضاف خلال عظته الأسبوعية مساء اليوم الأربعاء –بدير الأنبا بيشوي –وادي النطرون أن الكنيسة تسير على هذا التقويم في طقسها، ومناسباتها، واصفًا التقويم القبطي بـ"الدقة"، نظير ارتباطها بالشمس، في حين أن السنة الهجرية مرتبطة بالقمر، إذ أن أشهرها (28-29 يومًا).

ولفت البابا إلى أن السنة القبطية سنة

زراعية مرتبطة بالزروع، الماء، الحصاد، والهواء، ولذلك الكنيسة تصلي من أجل عوامل الطبيعة، وأردف قائلًا: الكنيسة تحتفل بعيد الشهداء، وهذا التاريخ يعد فريدًا بالنسبة لها، وقد تأسست من خلال نبوءة بالعهد القديم في سفر إشعياء، قبل مجيء المسيح بنحو 800 عامًا، كما أنها استقبلت السيد المسيح في رحلة العائلة المقدسة، وهذه بركة لمصر.

وأشار إلى أن الكنيسة تعرضت في بدايتها لعصور استشهاد قوية للغاية، طال هذا الاستشهاد جميع الفئات العمرية، مؤكدًا أن هذه العصور ممتدة حتى الآن مستشهدًا بحادث ليبيا الأخير.