نقص المياه .. فاجعة جديدة لدول العالم

نقص المياه .. فاجعة جديدة لدول العالم
الثلاثاء, 08 سبتمبر 2020 14:45
كتبت – إسراء جمال

تعانى دول العالم ، من مخاوف نقص المياه ، فبحسب الأمم المتحدة، من المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم إلى 9.7 مليار نسمة بحلول عام 2050، ويصاحبه ازدياد في الطلب العالمي على المياه بنسبة 55%،وعليه سوف يعيش نحو 40% من سكان العالم في مناطق تعاني من شح شديد في موارد المياه، وذلك بسبب استمرار ارتفاع معدلات الطلب على موارد المياه المتوافرة.

 

وأكدت دراسة للمعهد العالمى للموارد World Resources Institute، أن 33 دولة فى العالم ستعانى بحلول العام 2040 من نقص حاد فى المياه وجفاف كبير، منها 16 دولة عربية.


تُصنف إيران وتركيا واليونان وتشيلى وإسبانيا من بين الدول الـ33 التى تعانى من أزمة مائية،ومن المتوقع أن تعانى أمريكا والصين وأوروبا من أزمة مائية، كما حقيقية.

وقد عانت إيطاليا من اختفاء المياه من المدينة العائمة" البندقيه"، نتيجه انخفاض مياه الأمطار والمدّ والجزر، مما أدى الى تحول الممرات المائية بشوارع البندقية إلى ممرات طينية لا تسمح بمرور زوارق الجندول التى تشتهر بها المدينة الإيطالية العريقة.

 

كيب تاون

وقد عانت" مدن كيب تاون جنوب إفريقيا"من  أزمة جفاف المزمنة ، فتم توجيه السكان للحد من استخدام الماء إلى 50 لتر للفرد يوميا، فى حين أن متوسط الماء المستخدم فى الاستحمام يصل إلى 80 لترا، كما طلبت الفنادق من النزلاء تقليل مدة الاستحمام إلى دقيقتين أو أقل.

وبالاضافة الى معاناتهم ، فقد عانى اللاجئون فى مخيم سروستان للاجئين بإيران ،كارثة نقص المياه تهدد اللاجئين وسكان القرى الإيرانية ،على الرغم أن سكان المنطقة كلها يعتمدوا على بئر عمقها 300 متر، أنشأته مفوضية اللاجئين، لتوفير جزء احتياجات المياه لسروستان، وأربعة قرى مجاورة، بما فيها قرية كوبرا.

 

تعانى السعودية والإمارات وعمان من أزمة مياه حقيقية، وتأتى الإمارات فى المرتبة السادسة عالمياً، بينما السعودية المرتبة التاسعة، وتتربع عمان على المرتبة العاشرة، من بين دول العالم المتوقع أن تعانى من الجفاف خلال السنوات المقبلة.

وخلافا عن انتهاك حقها فى الأرض ،أشارت هيئة الإذاعة البريطانية BBC، إلى أن الاحتلال الإسرائيلى يستخدم 80% من مياه الخزان

الجوفى الجبلى فى الضفة الغربية بفلسطين، ويترك منها 20% فقط للفلسطينيين. كما يتم منح المستوطنات الإسرائيلية فى الضفة الغربية المياه، بنسبة أكثر بثلاث مرات.

 

وتواجه إسرائيل أيضاً ندرة فى المياه، وتحتل المرتبة الثامنة عالمياً فى مشكلة الشح.

كما تعانى لبنان، فقرًا مائيًا كبيرًا، نتيجة الاستهلاك المرتفع والهدر الكبير، ومشكلة التصحر المتفاقمة فى السنوات الأخيرة، استمرار إسرائيل لسنوات طويلة فى سرقة المياه اللبنانية، بالإضافة إلى مشكلة التلوث الكبير التى ازدادت خلال السنتين الأخيرتين، واستقبال قرابة المليون لاجئ سوريًا.

كما تفقد الأردن كل عام كمية مياه يمكن أن تلبى الاحتياجات الأساسية لـ2.6 مليونى شخص، أى أكثر من ثلث سكانها الحاليين،لكنها باتت فى المرتبة الـ 14 من بين الدول الأكثر فقرًا فى الماء.

 

تهدر الحرب الدائرة فى ليبيا مواردها على نحو كبير،حيث يرتفع الطلب على المياه فى لبييا، وتحتل المرتبة 15 من بين بلدان العالم المهددة بالجفاف وشح المياه بحلول العام 2040.

تعتبر اليمن من الدول الأفقر والأكثر جفافاً فى العالم، مع نقص حاد فى المياه، لتحتل هذه الدولة المرتبة 16 عالمياً، بين الدول المهددة بالجفاف حتى قبل حلول 2040.

 

كما تعانى، دول المغرب العربى الثلاث لم تكن أفضل حالاً، فهى تحتلّ المغرب المرتبة 19 والجزائر المرتبة 30 وتونس المرتبة 33، من بين الدول التى ستعانى من نقص حاد فى ثروتها المائية خلال العقود المقبلة.