بين ادعاءات الإصابة بالسرطان والعقم.. أطباء يكشفون حقيقة حفاضات الأطفال

بين ادعاءات الإصابة بالسرطان والعقم.. أطباء يكشفون حقيقة حفاضات الأطفال
الأربعاء, 12 فبراير 2020 14:21
كتبت - إيمان الشعراوي:

حالة من الجدل شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي والمجموعات النسائية على السوشيال ميديا بعد انتشار الحديث عن تسبب حفاضات الأطفال فى الإصابة بالسرطان وأمراض العقم، وانتشرت منشورات بضرورة مقاطعة هذه الحفاضات والعودة للأساليب القديمة، وذلك حفاظًا على صحة الأطفال.

 

البداية كانت عندما أصدر وزير البيئة فرانسوا دي روجي، ووزير المالية برونو لو ماير، بيانا مشتركا، دعا فيه المصنعين وتجار التجزئة إلى اتخاذ تدابير في غضون 15 يوما للتخلص من هذه المواد السامة الموجودة في حفاضات الأطفال، داعيًا الشركات إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة للتأكد من الحفاضات آمنة قدر الإمكان، مشيرة إلى أنه لا يوجد خطر فوري وخطير على الأطفال فيما يتعلق بالوضع الحالي، ولكن لا يمكن استبعاد المخاطر الصحية، ولابد من اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

 

البامبرز به مواد سامة

وأظهرت دراسة أجرتها وكالة البيئة الفرنسية "ANSES" أنه وُجد في حفاضات الأطفال المُصنعة، والمصدرة لعديد من بلدان العالم، العديد من المواد التي السامة والقاتلة.

 

وقالت الدراسة، إن الأبحاث عثرت على بعض المواد "بوتيل فينيل"، و"ميثيل بروبيونال" المستخدمة في منتجات التجميل وبعض الهيدروكربونات العطرية، وكذلك مادة "الجليفوسيت" القاتلة.

 

وتسببت هذه التصريحات في إثارة الجدل بين الأطباء حيث هناك من أكد أنه يجب الحذر في استخدام هذه الحفاضات والحدمنها لتسببها بأمراض خطيرة، بينما نفى آخرون، وأكدوا أن حفاضات الأطفال لا تتسبب في السرطان وأن هذه إشاعات الغرض منها إثارة الرعب والقلق في نفوس الآخريين.

 

مبيد عشبي مسرطن

الدكتور أحمد أبو النصر، أخصائي النباتات الطبيعية، خلال صفحته على "فيس بوك"، أن مادة الجليفوسيت المشار إليها في التقرير، هي مبيد عشبي

مسرطن ويتسبب في العديد من المشكلات بخصية الأطفال المسئولة عن صفاته الذكورية، وايضا غدد المبيض للطفلة، والغدة الدرقية المسئولة عن الفهم والذكاء.

 

وأكد أن الجليفوسيت يسبب التوحد ومرض سلياك، والتصلب والسمنة والربو والحساسية، مطالبا وزارة الصحة والشركات المنتجة برد رسمي عن اكتشاف وجود مادة الجليفوسيت السامة بالحفاضات.

 

الحفاضات آمنة

واختلف معه، الدكتور رامي أحمد فؤاد ، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، والذي أكد أنه لا صحة لما تم تداوله الفترة الماضية من أن حفاضات الأطفال تسبب السرطان، مؤكدًا أنها امنه والمادة المذكورة لا تسبب إصابة الانسان بالسرطان.

 

وأوضح فؤاد، أن سبب هذه الضجة أن فرنسا وجدت  أن بعض الحفاضات فيها نسبة أعلى من المسموح بها من مواد مبيدة للأعشاب، وهي غالبا كانت فى الحفاضات التي تحتوي على كريمات وعطور التي لا يتم النصح باستخدامها.

 

واختتم فؤاد، بطمأنة أولياء الأمور بالتأكيد على أن هذه الأنواع ليست موجودة في الأسواق المصرية، موضحًا أن وزيرة الصحة الفرنسية أكدت أنهم سيستمرو في استخدام الحفاضات ولا توجد بها أي خطورة حالية.