التعليم يبدأ عصر الديجيتال

التعليم يبدأ عصر الديجيتال
الثلاثاء, 05 مارس 2019 19:37
تحقيق: أمانى زايد - تصوير - أحمد بسيونى / إشراف:نادية صبحى

التعليم قضية مصر الأولى، والقاطرة الوحيدة القادرة على تحقيق قفزة إيجابية كبيرة فى المجتمع المصرى.

ورغم أن تلك القضية مثارة منذ سنوات طويلة، ولكنها لا تزال مطروحة وبقوة حتى الآن، وستظل ذات الأزمة قائمة حتى يتم تغيير كل مناهج التعليم لتخلو من الحشو والتكرار، وحتى يتم تغيير طرق التدريس لتبعد عن الحفظ والتلقين وحتى يتم القضاء نهائياً على الدروس الخصوصية، وحتى تعود للمدرس هيبته، وللمتعلم مكانته، وللعلم رونقه، وكل هذه المشاكل والأزمات تحاصر العملية التعليمية وعجز العديد من الوزراء عن إيجاد حلول لها, ولم تحقق كافة خطط إصلاح التعليم على مدى عقود طويلة بدليل أن تطوير التعليم ما زال محل جدل ومحورا رئيسيًا للمؤتمرات الرسمية.

وربما كان السبب فى ذلك هو أن الأزمات التى تحاصر العملية التعليمية كثيرة, فامتلأت المناهج بالحشو، واعتمد المعلم على تلقين الطلاب الذين اتخذوا من الحفظ وسيلة لاجتياز الاختبارات فى كل مرحلة دون الاهتمام بالفهم، فى وقت وصلت فيه كثافة الفصول إلى 80 طالباً فى الفصل.. إلى أن قرر الدكتور طارق شوقى وزير التعليم اتخاذ خطوة جريئة لإصلاح التعليم تعتمد على إدخال التكنولوجيا الحديثة للمدارس والتحول من التعليم الورقى للتعليم العصرى، والتى أطلق عليها اسم «خطة بناء الإنسان»، هذا التطوير الذى كان لا بد أن يبدأ بأهم أعمدة المنظومة وهو المعلم، ثم إعداد الطالب الذى يعد العنصر الأساسى فى العملية التعليمية، ورغم وجود حالة من الترقب والخوف لدى أولياء الأمور والطلاب، إلا أن تطوير المناهج وتصحيح الأوضاع بات أمرا ضروريا، ليواكب التعليم فى مصر متطلبات العصر.

تدريب 500 ألف معلم

خطوات جديدة اتخذتها وزارة التعليم لرفع مستوى التعليم وتطوير المنظومة بأكملها، والتى يعد المعلم فيها هو أهم أعمدتها، ومن هنا كان لا بد للقائمين عليها البحث عن طرق جادة للتطوير تبدأ من المعلم، فى وقت بدأت فيه الوزارة الارتقاء بكافة المراحل التعليمية بداية ببراعم المستقبل، فأطلقت البرامج والدورات التدريبية، ووضعت الخطط التى من شأنها علاج الخلل الموجود بالمدارس وأولها تنمية مهارات المعلم.

تشير البيانات إلى أن عدد المدارس فى مصر يبلغ 52 ألف مدرسة، (86%) منها مدارس حكومية يتم التدريس بها باللغة العربية، ويبلغ عددها نحو 45 ألفاً و279 مدرسة حكومية، فى حين بلغ إجمالى عدد الفصول بالمدارس الحكومية 419 ألفاً و900 فصل بمدارس الحكومة، ويصل عدد المدارس الخاصة إلى 7385 مدرسة خاصة، وتمثل حوالى (12%) وعدد الفصول بها و62 ألفا و700 فصل، أما المدارس التجريبية فتمثل (1%) حوالى (800) مدرسة، والمدارس الدولية يبلغ عددها حوالى (250) مدرسة فقط، بينما يصل عدد الطلاب 20 مليون طالب وطالبة، ويصل عدد المدرسين إلى مليون و600 ألف مدرس، وتلتهم الأجور والمرتبات الجزء الأكبر من ميزانية التعليم، حيث بلغت موازنة قطاع التعليم هذا العام 115.667 مليار جنيه، بينما تبلغ قيمة الأجور والرواتب ٦٨ مليارا و٤٧٩ مليونا و١٥٣ ألف جنيه.

وفى نهاية عام 2016 تم وضع خطة لتدريب المعلمين باسم المعلمون أولا، وشملت 35 برنامجا تدريبيا واستهدفت 306 آلاف معلم منهم 150 ألف معلم مرشح للترقى، و16 ألف معلم مرشح للتسكين على وظائف الكادر، و140 ألف معلم مرشح للتدريب على برامج التنمية.

وساهم برنامج «المعلمون أولا» منذ انطلاقه فى تدريب 261 ألف معلم متدرب من 21 محافظة، وجاء هذا البرنامج تنفيذا للقرار الوزارى رقم 90 لسنة 2001 والذى تضمن ضرورة إنشاء وحدات للتدريب بالمدارس، فضلا عن التدريبات التى تقدمها الإدارة العامة للتعليم والتدريب المهنى التى أنشئت بالقرار الوزارى رقم 107 لعام 2004.

وفى بداية عام 2018 أطلقت نقابة المعلمين مبادرة تحت اسم «مبادرة مصر الحياة والعمل 2020»، واستهدفت تدريب 100 ألف معلـم ومعلمة بحلـول عام 2020، وتهدف تلك المبادرة للتدريب على إعداد جيل ناجح من المعلمين يستطيع استخدام طرق التدريس الحديثة، وكيفية توظيف الوسائل التكنولوجية الحديثة فى خدمة العملية التعليمية، كما يتم تأهيل أوائل المتدربين من خلال مستويات أعلى للتدريب تُعقد فى لندن واستفاد من تدريبات النقابة ما يقرب من 20 ألف معلم، وصرح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم مؤخرا، بأن البنك الدولى قدر تكلفة تطوير التعليم بـ2 مليار دولار, وتم تخصيص 25% من قيمة القرض لتطوير التعليم ويلتزم البنك بنصف مليار دولار بينما تتكفل مصر بالباقى.

«خطة بناء الإنسان المصرى» هو الاسم الذى أطلقه الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم على النظام التعليمى الجديد، والذى بدأ تنفيذه فى سبتمبر الماضى 2018، بهدف تطوير التعليم، وسيستغرق تطبيق النظام 14 عاماً، حيث يبدأ من رياض الأطفال حتى الثانوية العامة، ويستهدف تدريب أكثر من 500 ألف معلم فى نهاية 2019.

وتقوم خطة الارتقاء بمستوى المعلمين على عدة محاور؛ المحور الأول بعنوان «التدريس الفاعل» وتهدف الوزارة من خلاله إلى تحسين فاعلية المعلمين والقيادات التربوية، والموجهين على مستوى الإدارات التعليمية، من خلال التوسع فى جودة برامج التطوير المهنى المستمر، وتحسين السلوكيات المهنية للمعلمين والقيادات التربوية.

ويتطلب هذا المحور التحول من أسلوب الحفظ والتلقين فى الفصل الدراسى إلى استراتيجيات التدريس الفاعل، والتى تهدف إلى الارتقاء بعملية تعلم الطلاب ومعدلات بقائهم فى الدراسة ومعالجة السلوكيات المهنية، ويعتمد المحور الثانى من خطة تدريب المعلمين على التطوير المهنى للمعلمين والمديرين والموجهين على مستوى المدارس والإدارات والمديريات التعليمية, أما آخر محاور الخطة فيعتمد على تدريب الموجهين، وتقييم الاحتياجات الفعلية للمعلمين والمديرين والموجهين، وتنفيذ خطط التطوير المهنى.

ومن جانبه يقول أيمن البيلى خبير التعليم: إن المعلم هو أهم العناصر الأساسية فى منظومة التعليم، لذا يجب أن يكون فى تطور مستمر، لكن ما يحدث على أرض الواقع لا يتحقق بشكل كامل، سواء من حيث التوقيت أو التخطيط أو درجة الاستفادة، فليس هناك خطة زمنية للتدريب على المناهج الجديدة، فى الوقت الذى يتطلب فيه تطوير المنظومة إعداد المعلم أولاً، ولكن أغلب التدريبات تتم على الورق فقط، فقد سبق وتم الإعلان عن مشروع تحت مسمى «المعلمون أولاً», وكان هذا التدريب ناجحا فى بدايته نتيجة لوجود إشراف أجنبى عليه، وكان يهدف لتدريب المعلمين على طرق التعلم الحديثة واستخدام التكنولوجيا، وكانت تلك التدريبات تمهيدا لمشروع تطوير التعليم الذى يتم الآن، ويستكمل قائلاً: عندما تراجع الإشراف الأجنبى على تلك التدريبات لم تكن هناك متابعة، وعندما زادت الأعداد تم تكليف المتدربين بتدريب مجموعة من زملائهم، وتم تدريب ما يقرب من نصف مليون معلم، لكن مع الأسف لم ينته التدريب كما بدا.

ويرى «البيلى» أنه لكى يتم التطوير يجب وضع خطة استراتيجية لتدريب المعلم على طرق التدريس الحديثة واستخدام التكنولوجيا، ولا بد من وجود رقابة ومتابعة مستمرة لأى مشروع تدريب من قبل إدارات المتابعة والوحدات المركزية، أو المراكز القومية للبحوث التربوية، فالتطوير سيغير دور المعلم الذى كان بمثابة أداة تعتمد على تلقين الطلاب.

 

بعد توزيع 750 ألف جهاز

التابلت.. شىء من الخوف!

 

منذ عدة أشهر قررت وزارة التربية والتعليم استبدال الكتاب المدرسى بالتابلت، القرار الذى أثار حالة من الجدل بين الطلاب وأولياء الأمور, وأكد البعض أن تلك الخطوة بمثابة مرحلة انتقالية تهدف لتطبيق التكنولوجيا الحديثة بالتعليم المجانى، فيما يرى آخرون أنها خطوة جريئة فى مرحلة حرجة، إلا أن تلك الخطوة ستصب فى النهاية فى مصلحة الطلاب، ولن نتمكن من تقييم تلك التجربة إلا بمرور الوقت، لكن الأمر يستلزم ضرورة تأهيل الطلاب والمدرسين جيدا على استخدام التكنولوجيا الحديثة حتى يكتب لها النجاح.

تشير البيانات إلى أن إجمالى عدد أجهزة التابلت التى تم توزيعها على الطلاب يصل إلى 750 ألف جهار، منها 92 ألف جهاز على المدارس الحكومية مزودة بالمناهج وإمكانيات الدخول على بنك المعرفة، وتصل تكلفة الجهاز الواحد 5000 جنيه، كما تبلغ تكلفة المشروع حوالى 3 ونصف مليار جنيه، وطبقا لتصريحات المسئولين انتهت وزارة الاتصالات من تركيب شبكات الفايبر فى المدارس, وقامت الوزارة مؤخرا بتجهيز الفصول بلوحات رقمية وطابعة وماسح ضوئى، فضلا عن توقيع بروتوكول مع وزارة الاتصالات لدخول شبكة الفايبر فى كل المدارس، وتحملت الدولة تكلفة عمل البنية التحتية لتلك الشبكات.

طبقت وزارة التربية والتعليم نظاماً جديداً للتقييم بالمرحلة الثانوية منذ بداية العام الدراسى الحالى، والذى بدأ بطلاب الصف الأول الثانوى، ويتمثل بإلغاء الامتحان القومى الموحد، واستبداله بـ12 امتحاناً تراكمياً على مدار المرحلة، بمعدل 4 امتحانات كل عام، وامتحانين كل فصل دراسى يحتسب للطالب الدرجة الأعلى منهما، ونظرا لقلق الطلاب قررت وزارة التربية والتعليم اعتبار الصف الأول الثانوى للعام الحالى تجريبيا يشترط النجاح ولا تدخل درجاته ضمن المجموع التراكمى للمرحلة، كما قررت عقد امتحانين تجريبيين لا يترتب عليهما النجاح والسقوط، عقد أولهما فى يناير الماضى والثانى فى شهر مارس القادم، وذلك قبل عقد امتحانين آخرين نهاية الفصل الدراسى الثانى يحتسب للطلاب أعلاهما للانتقال للصف الثانى الثانوى حيث تعتمد فكرة التطوير على التقييم، وإلغاء فكرة الامتحانات.

حالة من القلق سيطرت على أولياء الأمور والطلاب منذ إعلان وزير التعليم عن بدء استخدام التابلت لطلاب الصف الأول الثانوى، خوفا من عدم قدرة الطلاب على التأقلم عليه، وقالت أميرة إبراهيم، أحد أولياء الأمور, «نخشى من حدوث أعطال مفاجئة للأجهزة، وخاصة فى أوقات الامتحانات فى ظل عدم وجود فنيين مختصين فى المدارس، كما أن أغلب الطلاب ستواجههم مشاكل فى التعامل مع التابلت فى البداية»، وتشاركها الرأى آمال سعيد قائلة: «سيحتاج الطلاب وقتاً طويلاً للتأقلم على هذا الوضع الجديد، ونأمل أن يكون المعلمون لديهم دراية كافية فى التعامل معه وشرح محتوياته»، أما رضا عيد فيرحب بإدخال التابلت للمدارس مؤكدا أن هذا الأمر سيصب فى مصلحة الطلاب، حيث سيمكنهم من استخدام الطرق الحديثة فى التعلم، ويحد من ظاهرة الدروس الخصوصية بمرور الوقت، نظرا لأن الوزارة وضعت شرحاً مبسطاً يمكن للطلاب الاستفادة منه، ويطالب الوزارة بضرورة توفير أماكن للصيانة، وعمل متابعة دورية للإنترنت لضمان عدم انقطاع الخدمة.

ومن جانبها ترى الدكتورة ليلى أبواسماعيل، أمين سر لجنة التعليم بمجلس النواب، أن تجربة التابلت تعد رائعة فهى خطوة من أجل التطوير، رغم وجود تخوفات من قبل البعض، وقالت: لا بد من تدريب المعلمين بطريقة جيدة حتى يكونوا قادرين على توصيل المعلومة بشكل صحيح، فتجربة التابلت تهدف لتدريب الطلاب على البحث والمعرفة وهذا الأمر سيكون له مردود رائع.

وأضافت: تمكنا من إقناع الطلاب بأهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة فى التعليم وزال كثير من تخوفاتهم من استخدام التابلت، فالطلاب أصبح لديهم الفرصة لاستخدام التكنولوجيا من خلال مجانية التعليم، وبمرور الوقت ستنجح التجربة، لكن الأمر يحتاج للمتابعة، حيث تقوم الآن لجان برلمانية بعمل زيارات فى المدارس بكافة المحافظات للتأكد من استقرار الأوضاع ولمراقبة التجربة وعرض المشاكل التى ستواجه الطلاب على وزير التعليم، وترى أن تجربة التابلت ستقضى على الدروس الخصوصية، وتجعل هناك اتصالاً بين الطالب والمدرسة، وترى أن نجاح التجربة يحتاج للصبر، وتدريب المعلمين بصورة صحيحة، ومراقبة الوضع، وقالت: «نعانى من تدهور أوضاع التعليم، وتلك النقلة ستكون جيدة، ومن المؤكد أن تلك التجربة لن تثبت نجاحاً كاملاً منذ أول عام، لكن الأمر يحتاج لبعض الوقت، ويجب أن يكون لدينا ثقة بالمنظومة، ونأمل أن نستمر فيها».