التمر.. بيتكلم مصرى

التمر.. بيتكلم مصرى
الخميس, 03 يناير 2019 21:45
تحقيق - دعاء مهران / إشراف:نادية صبحي

 

مصر بدأت إنشاء أكبر مزرعة تمور فى العالم، على مساحة 40 ألف فدان، وتضم 2.5 مليون نخلة، لتصبح مصر أولى دول العالم فى إنتاج وتصدير التمور فى العالم.

وتحتل مصر المرتبة الأولى عالمياً من حيث إنتاج التمور 18% من الإنتاج العالمى، كما أنها الأولى على مستوى الوطن العربى بنسبة بلغت 23%.

وكشف تقرير لوزارة الزراعة أن مصر تمتلك 14 مليون نخلة، نظراً للمناخ المميز الذى تتمتع به، كما أن هناك اهتماماً كبيراً من الدولة بزراعة النخيل فى سيوة والوادى الجديد والواحات البحرية.

وتستهدف استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور فى مصر، رفع التصدير من 38 ألف طن حالياً إلى 120 ألف طن سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة، ورفع متوسط سعر التصدير من 1000 دولار للطن حالياً إلى 1500 دولار خلال نفس الفترة، بما يؤدى إلى تحقيق زيادة فى الموارد المالية بالعملة الصعبة للميزانية العامة الدولة من 40 مليون دولار حالياً إلى 180 مليون دولار، بالإضافة إلى زيادة التسويق على المستوى المحلى، ورفع الصادرات من التمور غير المصنّعة، والاستفادة من المنتجات الثانوية ومخلفات التمور والنخيل، وخلق فرص عمل جديدة.

من خلال تنفيذ البرامج التدريبية، لمنتجى التمور لتطبيق الأساليب العلمية والممارسات الزراعية الجديدة.

وقال النائب مجدى ملك، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب: إن التوجه نحو الاقتصاد الزراعى غير المستهلك للمياه، يعد خطوة جيدة وحلاً أمثل لتعظيم الاستفادة من ثروات مصر المائية، مضيفا أن مصر تمتلك 92٫5% من مساحتها غير مستغلة نهائياً، كما أن زراعة التمور من الزراعات التى لا تحتاج إلى مقننات مائية عالية، فيما تعد التمور من الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية، والأغلى ثمناً وأصبح عليها إقبال كثيف فى شتى أنحاء العالم.

وأوضح أن مصر تمتلك الكثير من مزارع التمور، ولكن الجديد هو اختيار أصناف التمور تقبل عليها الأسواق المحلية والعالمية، مؤكداً أن المشروع المصرى الجديد سوف يحقق عائداً استثمارياً عالياً جداً للاقتصاد المصرى، وسوف يوفر عملة صعبة من خلال التصدير، خلال ثلاثة أعوام، نتيجة أن زراعة النخيل تطرح التمور خلال ثلاث سنوات فقط، وتابع أن تلك المشروع مدروس بعناية شديدة جداً.

وكشفت بيانات وزارة التجارة والصناعة أن صادرات التمور المصرية حققت خلال الربع الأول من العام الجارى نمواً كبيراً بنسبة زيادة بلغت حوالى 70%، حيث بلغت 30 ألف طن بقيمة 29.4 مليون دولار، مقارنة بـ17.8 ألف طن خلال نفس الفترة من عام 2017، بزيادة 88%.

وأكدت بيانات الوزارة أن متوسط سعر الطن قد ارتفع خلال الربع الأول من العام إلى 980 دولار للطن مقارنةً بنحو 824 دولاراً للطن خلال نفس الفترة من العام الماضى.. ويتم تصدير التمور المصرية إلى أسواق 42 دولة مختلفة، يأتى على رأسها إندونيسيا والمغرب وماليزيا وبنجلاديش وتايلاند، كما تم فتح أسواق جديدة بأفريقيا وآسيا وأوروبا.