مصر ولبنان تتفقان على ضرورة تعزيز التكامل لمواجهة الأزمات الاقتصادية بالمنطقة العربية

مصر ولبنان تتفقان على ضرورة تعزيز التكامل لمواجهة الأزمات الاقتصادية بالمنطقة العربية
الثلاثاء, 10 ديسمبر 2019 19:59

أكد المهندس فتح الله فوزي رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، أهمية تعزيز التكامل والتعاون المشترك بين القطاع الخاص والحكومة في البلدين من أجل تجاوز الأزمات الاقتصادية وتشجيع فرص الاستثمار وزيادة حجم التجارة البينية.

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية المصرية اللبنانية ولقاء وفد رجال الأعمال اللبنانيين برئاسة الدكتور مازن سويد رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات فى لبنان «ايدال».

حضر اللقاء السفير على الحلبى سفير الجمهورية اللبنانية بالقاهرة والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية وأعضاء السفارة اللبنانية بالقاهرة المستشار جيمى الدويهى والمستشارة رحاب أبوزين والقنصل إبراهيم شرارة والملحق الاقتصادي نور عطوي والقنصل عبدالعزيزعيسى قنصل عام لبنان  بالإسكندرية و فؤاد حدرج نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وأعضاء مجلس الإدارة الدكتورة زينب الغزالى رئيس لجنة المرأة وعدنان شاتيلا ومروان زنتوت رئيس لجنة العلاقات الاقتصادية وعمر بلبع لجنة العلاقات والإعلام ومحمد أمين الحوت رئيس لجنة الصناعة.

كما شارك في اللقاء الدكتور ربيع حسونة رئيس مجلس الأعمال اللبناني المصري والمهندس أحمد السويدى رئيس مجلس الأعمال المصري اللبناني ورؤوف أبوزكى  رئيس مجموعة الاقتصاد والأعمال وعاكف المغربى  وحسام عبدالوهاب نواب رئيس مجلس إدارة بنك مصر وربيع الحلبى نائب العضو المنتدب لبنك بلوم مصر وقيادات شركة أروب للتأمين مدحت

صابر العضو المنتدب ووائل شكري نائب العضو ولفيف من رجال الأعمال المصريين واللبنانيين وعمرو فايد المدير التنفيذي للجمعية.

وأضاف «فوزي» أن اللقاءات الدورية التي تنظمها الجمعية المصرية اللبنانية بين القطاع الخاص بالبلدين بجانب تبادل الزيارات لوفود رجال الأعمال والعلاقات الدبلوماسية والحكومية المتميزة دائمًا تبقي معبرة عن طبيعة العلاقات الطيبة ونموذجًا في العلاقات بين البلدين الكبريين، مشيرًا إلي أن الجمعية وأعضاءها من الجانبين مستمرة فى تقديم جميع أشكال الدعم والمساندة لتنمية العلاقات الثنائية علي جميع المستويات وخاصة زيادة فرص التجارة والاستثمار في البلدين.

وأكد أن التجارب الناجحة للمستثمرين اللبنانيين فى مصر وحجم الاستثمارات والمشروعات المشتركة في كل المجالات تعد خير دليل علي أن رؤوس الأموال العربية قادرة علي استغلال الفرص المتاحة في والوطن العربي والمساهمة فى تحقيق التنمية والنمو وتوفير فرص العمل للشباب.