قيادات المرأة بالقليوبية : ثورة 30 يونيو أعادت مصر إلى مسارها الصحيح ومواجهة محاولات طمس الهوية

قيادات المرأة بالقليوبية : ثورة 30 يونيو  أعادت مصر إلى مسارها الصحيح ومواجهة محاولات طمس الهوية
الثلاثاء, 30 يونيو 2020 18:46
كتب - محمد عبد الحميد

أكدت جموع قيادات المرأة بمحافظة القليوبية، على أن ثورة 30 يونيو جاءت لإعادة مصر إلى مسارها الصحيح ومواجهة محاولات طمس الهوية.

 

وأكدت المهندسة ايمان المرسي مساعد رئيس حزب الوفد بالقليوبية للمرأة  انه ذكرى ثورة ٣٠يونيه.. وفى هذا اليوم نزلت جموع الشعب المصرى فى جميع ربوع مصر لتهتف بصوت عالى بتفويض ومطالبة الرئيس عبد الفتاح السيسي ليكون ربانًا سفينتنا ويصل بنا إلى بر الأمان.

 

مضيفة بقولها لقد كانت ثورة ٣٠يونية هى ثورة شعب إجتمع بأغلبية ساحقة أبهرت العالم أجمع ضد حكم الإرهاب وجماعته الخونة لتراب هذا البلد الغالى ..وهى ثورة إنقاذ مصر والمصريين من مصير دمار وخراب وقتل وتفجيرات .

 

واضافت ايمان المرسي ان ثورة ٣٠يونية هى ثورة إنتصار الحق على الباطل لقد عشنا عاما كاملًا من الفشل والإرهاب والقتل والغباء السياسى فلن ينسى هذا الشعب مهما حيا قصر الإتحادية وما رآه من هذه الجماعة بعد الإعلان الدستورى ..ونحمد الله أن أتم الله لنا ما أردناه وتولى  الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية وتحققت به آمال المصريين من إنجازات فى جميع المجالات يشهد لها القاصى والدانى ويشهد لها العالم أجمع فمصر بلدنا الحبيب يعيش فينا ولدنا على أرضه وسنموت وندفن فى أرضه ونحن جميعا مستعدون لبذل الغالى والنفيس وتقديم أرواحنا فداءا لهذا الوطن الغالى .

 

وقالت:" إن مصر هى مصنع الرجال وقد روى جنودنا البواسل الشرفاء المخلصين بدمائهم أرض سيناء الغالية للحفاظ على هذا الوطن الغالى ولكى تظل راية مصر خفاقة عالية الى عنان السماء ..فهنيئا لنا جميعا أبناء هذا الوطن من قيادة رشيدة وجيشا باسلا وشرطة ساهرة لحمايتنا بالإحتفال بهذه الذكرى ونحن سعداء..تحيا مصر ..تحيا مصر..تحيا مصر".

 

وقالت الدكتورة نرمين عدلي رئيس قسم الطب الشرعى والسموم بجامعة بنها أن ان 30 يونيو هى ثورة البناء وتصحيح المسار، نتائجها ترسم ملامح مصر المستقبلية، كانت ثورة استرداد هوية الوطن، ثورة جسدت عظمة مصر وتاريخها وحضارتها ووحدت كافة أطياف الشعب لإخراج مصر من النفق المظلم الذي كانت تسير فيه.

 

 مضيفة بقولها : كانت ثورة 30 يونيو نقطة تحول وخط فاصل بين عصرين في وقت

قصير حيث تمكن الرئيس السيسى من إحلال النظام والإستقرار في الشوارع، وتحسين الخدمات العامة

وقالت فاتن خربوش أمين جامعة بنها لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ان ٣٠ يونيو يوم تاريخي أدى الى انقضاء سنة كبيسة بمعنى الكلمة .

 واضافت بقولها : انا اتحدث الان كمواطنة مصرية بسيطة اعيش مثلي كمثل باقي المصريين البسطاء اعرف مشاكلهم وافراحهم واحزانهم .. لم اشارك في السياسة او الاحزاب طوال حياتي .. الا من تجربة في وقت قريب جداً وهذا يعني انني لا اتعصب لأحد ولا احكم بانتماء معين .. والاكثر من ذلك انني ككثير من الشعب توقعنا ان تولي مرسي الحكم سيضيف الينا مانحلم به .. ولكن حدث مالا يحمد عقباه ولمسنا ذلك جميعا ورأيناه رؤيا العين .. من انحدار في كل شيء داخليا وخارجيا .. الى أخونة جميع الوظائف .. ناهيك عن مالا نعرفه من ديون وارهاب وخيانه عظمى للوطن !! .. وتحملنا جميعا الى ان فاض الكيل بنا .. فكان الانفجار الاكبر فخرجنا  جميعا للمطالبة برحيل مرسي وانهاء حكم الاخوان .. وكان الإلحاح لسرعة التنفيذ وطالبنا الفريق السيسي بأن ينفذ مطالبنا .. وينقذنا كشعب له الحق في وطنه ... وقد كان وكانت الفرحة الكبرى بانتصار اراده الشعب في استرداد حريته .. فتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر على يد ابنائها المخلصين بقيادة ابنها المخلص عبد الفتاح السيسي.