«العلف» يشعل أسعار الدواجن فى سوهاج

«العلف» يشعل أسعار الدواجن فى سوهاج
الخميس, 16 مايو 2019 20:07
سوهاج ـ مظهر السقطى:

تشهد أسواق محافظة سوهاج ارتفاعا جنونيا فى أسعار الدواجن فى الفترة الأخيرة، حيث وصل سعر كيلو الدجاج الحى إلى 45 جنيها للمستهلك، الأمر الذى جعل المواطن البسيط ومحدود الدخل فى حيرة باعتبار أن الدواجن هى البديل الأساسى له عن اللحوم الحمراء التى لا يقدر على شرائها، وأرجع المتخصصون أن سبب هذه الزيادة هو ارتفاع أسعار الأعلاف والردة مع زيادة سعر الذرة الصفراء وبعض المستلزمات الأخرى.

وهناك توقعات تشير الى ارتفاعات أخرى فى أسعار الدواجن خلال الفترة القادمة، بسبب كثرة الطلب عليها وبسبب شهر رمضان ودخول فصل الصيف وارتفاع موجة الحر، ما يؤدى إلى نفوق أعداد هائلة من الفراخ فيقل العرض مقارنة بالطلب، وأيضًا خلال شهر رمضان الكريم يزداد الطلب على الدواجن ما سيرفع من سعرها.

وكانت الحكومة قد اتخذت قرارات حاسمة فى محاولة لإنقاذ صناعة الدواجن بالمحافظات‏ من أجل استعادة السيطرة على أسعار بيع الطيور التى تكبد الكثير من الأسر معاناة مع عدم استقرارها وارتفاعها المستمر وأمام إصرار بعض التجار تحمل المواطن فاتورة ارتفاع تكلفة العلف وخلافه من مشتملات الدواجن‏.

ورغم الحملات التى انطلقت فى الآونة الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعى بمقاطعة اللحوم والطيور وقيام القوات المسلحة بعمل معارض للسلع الغذائية بأسعار مخفضة، إلا أن المواطن البسيط الذى انهكته الزيادات المهولة والمبالغ فيها فى كل السلع الغذائية بلا استثناء خاصة اللحوم والطيور ينتظر بدء تفعيل قانون تنظيم تداول الدواجن الحية فى الأسواق، القانون الذى ينحاز للفقراء ومحدودى الدخل فى حين أعلن عدد كبير من التجار والمربين عن تسبب تفعيل القانون فى تكبيدهم خسائر فادحة.

يقول حمدى محمود عامل: سعر كيلو الدواجن وصل إلى 45 جنيها فكيف لى أن أدفع ثمن دجاجة واحدة لا تكفى نصف أولادى لأن ثمن أقل دجاجة يصل إلى 70 جنيها وأكثر، وأضاف: إذا أردت أن أطعم كل أولادى علىّ أن احضر دجاجتين بـ150 جنيها على الأقل بجانب مشتملات الوجبة من الخضار وهو أمر صعب فى ظل الظروف المعيشية الطاحنة.

ويقول محمد عبدالموجود حاصل على دبلوم: مع الارتفاع الجنونى لأسعار الدواجن اضطررت أن أشترى الدجاج المجمد بالمجمعات الاستهلاكية التابعة لوزارة التموين وفوجئت أن أسعارها ارتفعت هى الأخرى فكيلو الدجاج المجمد بـ40 جنيها والدجاجة تباع بـ 48 جنيها ولعدم وجود الرقابة فإن أصحاب محلات الطيور يرفعون الأسعار حسب مزاجهم.

وقال أحد أصحاب محلات بيع الطيور إن تاجر الجملة هو السبب الرئيسى فى ارتفاع الأسعار، حيث يتحكم فى السعر الذى يبيع لنا به وبالتالى نضطر إلى رفع السعر على المستهلك لتحقيق هامش ربح بالإضافة إلى نفوق كميات من الطيور أثناء نقلها خاصة ونحن على مشارف فصل الصيف، ما يضطرنا أيضا إلى رفع الأسعار حتى لا نتكبد الخسائر.

ويقول عادل نظير أحد المربين إن سبب ارتفاع أسعار الدواجن يرجع لارتفاع أسعار الأعلاف بنسبة وصلت لأكثر من 50%، حيث وصل سعر العلف إلى أكثر من 7000 جنيه للطن، فضلا عن انتشار الأمراض التى تتسبب فى نفوق أعداد كبيرة من الكتاكيت التى لا تتحمل الأمراض وأن الكتكوت عمر يوم يباع الآن بـ10 جنيهات وبالتالى هو سعر مغالى فيه لقلة المعروض، ما يضطر المربى لرفع سعر كيلو الدجاج بالمزرعة إلى 33 جنيها وهو سعر لا يحقق مكسبا لأنه مرتبط بالأدوية والأعلاف التى يتم استيرادها من الخارج، بالإضافة إلى ارتفاع سعر الأيدى العاملة.

وقال بطرس رزق أحد المربين إن كل زيادة الفروق فى الأسعار يتحملها المربى والمستهلك هذا بخلاف ارتفاع سعر الذرة الصفراء والتى يتم استيرادها والفول الصويا الذى ارتفع سعره إلى 7000 جنيه للطن وارتفاع سعر الردة التى ارتفع سعرها بعد تحرير سعر الدقيق فأصبح يتحكم فيها مافيا السوق السوداء هذا بخلاف الارتفاع الجنونى فى سعر الأعلاف والتى يتم استيرادها من الخارج، بالإضافة إلى ارتفاع سعر طن المركزات الذى تعدى الـ10 آلاف جنيه.

ويقول كمال حشمت تاجر طيور إنه بعد تداول الاخبار التى انتشرت بشأن قرار حظر نقل الطيور الحية وفتح باب الاستيراد للدواجن المجمدة والتى تنتشر بغزارة فى الأسواق ويتم الاعتماد عليها بجانب الطيور الحية ونتمنى أن يسهم هذا القرار فى زيادة المعروض منها وتلبية احتياجات المواطنين ومن ثم هبوط أسعارها والتى وصلت إلى حد الجنون بعدما وصل سعر كيلو الدواجن إلى ما يزيد على 45 جنيها وهو أمر يفوق طاقة الجميع، خاصة أن أقل أسرة تتكلف فى الوجبة طبقا للأسعار الحالية ما يزيد على مائتى جنيه.