في حوارها للوفد.. صحة الأقصر: نحن الأوائل فى الاستثمارات الصحية وننتظر افتتاحات جديدة

في حوارها  للوفد.. صحة الأقصر: نحن الأوائل فى الاستثمارات الصحية وننتظر افتتاحات جديدة
الثلاثاء, 09 أبريل 2019 17:46
الأقصر-أسماء حموده

الأقصر تنتظر تتويجها عاصمة الطب في مصر بعد إنهاء إنشاءات تخطت المليار جنيه
وكيل وزارة الصحة: أكبر محافظة بها استثمارات صحية وسيتم افتتاح ثلاث مستشفيات خلال العام الحالي 
الوزيرة توجه بإنشاء قسم للأمراض المتوطنة بمستشفى إسنا.. والمديرية تواجه عجز الاطباء بعدة إجراءات

 


طفرة كبيرة في القطاع الصحي تقف على أعتابها محافظة الأقصر، فبعد افتتاح مستشفى أرمنت التخصصي مطلع العام الماضي والذي أصبح ضمن أفضل 48 مستشفى نموذجي على مستوى الجمهورية، إلى جانب افتتاح المستشفى العام بعد تطويره، تنتظر الأقصر افتتاح عدة مستشفيات خلال العام الحالي والتي تخطت عمليات إنشائها المليار جنيه.

 

"الوفد" أجرى الحوار التالي مع الدكتور السيد عبد الجواد وكيل الوزارة، للوقوف على آخر التطورات بالقطاع وماستشهده المحافظة في إطار الارتقاء بالمنظومة الصحية وكذا التحديات التي تعيق عمل المنظومة وآليات المديرية لمواجهتها.. إلى نص الحوار:

 

- ماذا عن المشروعات التي تقف الصحة بصددها في المحافظة؟

 

تعتبر الأقصر أكبر محافظة بها استثمارات صحية ي مصر، ففي العام الماضي تم تسليم مستشفى أرمنت الجديد، ومستشفى الأقصر العام بعد تطويره، إلى جانب تسليم 14 وحدة صحية "تطوير وإنشاء جديد" منهم 8 وحدات بميزانية الوزارة و6 أخريات بدعم المجتمع المدني، إلى جانب تطوير سكن أطباء مستشفى القرنة المركزي.

 

أما العام الحالي؛ منتظر افتتاح مستشفيات العديسات المركزي، وإسنا الدولي، والبياضية، إلى جانب افتتاح ثلاث وحدات صحية خلال العام، إلى جانب مستشفى رمد إسنا "قيد التطوير" والذي تم دعمه بنصف مليون جنيه لأعمال الترميم والصيانة، وترميم مستشفى حميات الأقصر لتجديد أعمال السباكة والكهرباء بتكلفة بلغت المليون ونصف المليون جنيه، وتطوير مدرسة تمريض إسنا؛ كل هذه المشروعات سيتم افتتاحها خلال عام2019 بالإضافة لافتتاح مرحلي للأجزاء المطورة بمستشفى الأقصر الدولي.


وماذا عن مستشفى العديسات بعد إبرام الصحة بروتوكول مع الأورمان لتشغيل المستشفى؟

 

سيتم توفير خدمات للآهالي، فبالإضافة لتخصص المستشفى لأمراض القلب فسيقدم ايضا خدمة العناية المركزة وعناية الأطفال والكلى الصناعي، إضافة لجزء خاص بالعيادات الخارجية وطواريء واستقبال ليستفيد بها الأهالي وتوفير عيادة نساء وتنظيم أسرة، سيتم الافتتاح قبل منتصف العام.


- حدثنا عن وضع المستشفى العام بعد تحويله لمستشفى جامعي، كيف سيصير العمل به؟

 

لم يتم تحويله إلى جامعي ولكن هو بروتوكول تم توقيعه من جانب وزارة الصحة برعاية الدكتورة هالة زايد ووزير التعليم العالي، لمدة خمسة أعوام "شراكة وتشغيل" وستتبع إدارة المستشفى وزارة الصحة.

 

- وهل المستشفى بإمكانياته مؤهل لتفعيل البروتوكول؟

 

نعم، وسيتم الاستعانة بكوادر الجامعة كما سيتم توفير خدمات المستوى الثالث التي توفرها المستشفيات الجامعية "جراحة القلب والصدر، المخ والأعصاب، الحروق، والأوعية الدموية" فهو بمثابة وضع نواة لإنشاء مستشفى جامعي جديد، سينعكس ذلك بالنفع على الأقصر وسيقلل ذلك من تحويل الحالات المرضية لخارج المحافظة، كما أن الخدمات النوعية داخل المستشفى سيتم تطويرها.

 

- وما مصير أطباء المستشفى بعد الاستعانة بالكوادر الجامعية؟

 

سيظلون بذات الأقسام التي يعملون بها، أما فيما يخص رؤساء الأقسام، فطبقا للبروتوكول فسيتم تعيين كوادر علمية جامعية مالم يوجد طبيب من أطباء المستشفى حاصل على الدكتوراة، وسيتم تنظيم لقاءات علمية ودروات تدريبية 


-- ماذا عن مستشفى إسنا الجديد ومتى يتم افتتاحه؟


سيكون الأفضل على مستوى الجمهورية، يلائم حجم المدينة فالمستشفى يضم وحدة قسطرة قلب و7 غرف عمليات، و28 سرير بالرعاية المركزة، 170 سرير اقامة اسرة عناية مركزة ماكينات غسيل كلوي وحضانات، قسم طواريء كبير مزود بغرفة عمليات، إضافة لـ15 عيادات خارجية حيث تكلف إنشائها الـ300 مليون جنيه، وسيتم افتتاح المستشفى بمجرد الانتهاء من أعمال الصرف الصحي.


-ما آليات المديرية لمواجهة العجز في عدد الأطباء؟


نحاول مواجهة العجز في الكوادر الطبية من خلال عدة إجراءات منها؛ أنه بين كل أربع أو خمس وحدات تم توفير وحدة مركزية تقدم الخدمة على مدار الساعة طوال اليوم، يتم انتداب لأخصائيين ومساعدي أخصائيين من المستشفيات إلى الوحدات لسد العجز إلى جانب حلول مركزية وهى الاستفادة من أطباء المعاش وخبراتهم، إلى جانب إعلان الوزارة , وإعطاء امتيازات للمناطق النائية منها الأقصر لأطباء التكليف الدفعة الجديدة الذين يتسلمون التكليف خلال أبريل الحالي من بينها يحق للطبيب تقديم نيابة استثنائية من بداية استلام العمل، ويستفيد منها بعد آداء عام فعلي في العمل وسيصبح هناك انفراجة في عدد الأطباء.

 

- ماهي إجراءات المديرية لتوفير الخدمات العلاجية بالقرى النائية بالمحافظة؟

 

تتخذ المديرية تدابيرها في هذا الشأن من خلال تسيير قوافل طبية مجانية شاملة التخصصات، للقرى الاكثر فقرًا متضمنة إجراءات الكشف وفحوصات وعلاج بالمجان، إلى جانب تسيير قوافل تنظيم أسرة، وثقافة صحية لنشر التوعية الصحية بين أفراد القرية.

 

- إلى أين وصلت الأقصر في رحلة قوائم الانتظار؟

 

إنهاءقوائم الانتظار بمبادرة الرئيس السيسي تعمل عليها مستشفى الدولي، أما مستشفيات المديرية فتعمل على إنهاء قوائم الانتظار لعمليات العيون واللوز والجراحات العادية، وقطع الأقصر الدولي في هذا الشأن شوطًا كبيرًا وإنجازًا عظيمًا لإنهاء قوائم الانتظار، وفي 2018 تم إجراء مايزيد عن 700 عملية جراحية وهذا العام تم إجراء مايزيد عن 200 عملية وسيتم الانتهاء من جراحات اللوز تمامًا خلال العام الحالي، أما الدولي يعمل على إجراء عمليات القلب المفتوح والمفاصل.

 

- توجد بعض الشكاوي من حالات مرضى الكلى الطارئة والتي لم يتم استقبالها بالمستشفيات لعدم وجود مكان للحالة.. ماردكم؟

 

هذا يكون خطأ من الإداري بالعكس الأقصر هي المحافظة الوحيدة التي أنهت انتظار الكلى، وتستقبل مستشفيات الأقصر مواطنين من المحافظات المجاورة من مرضى الكلى، بعد افتتاح المستشفى العام وتوفير 50 ماكينة جديدة للغسيل الكلوي ، وتضم الأقصر 233 ماكينة غسيل كلوي، منها 169 طبيعي سلبي، 15 ماكينة B، 49 ماكينة C.

 

- ما التحديات التي تواجه المنظومة الصحية في الأقصر؟


التحدي الأكبر هو العجز في الأطباء والتمريض، ولكن بافتتاح مستشفى اسنا وانفراجة في عدد الأطباء والتمريض، سيتم القضاءعلى أية تحديات تواجه منظومة الصحة بالأقصر.


- كيف كانت الزيارة الأخيرة للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة للمحافظة وماذا جنت الأقصر؟

 

كانت زيارة مثمرة حيث وجهت الدكتورة هالة زايد برفع كفاءة وحدة الغسيل الكلوي بمستشفى إسنا، ودعم وحدة الغسيل الكلوي بإسنا القديمة بـ13 ماكينة غسيل كلوي، إلى جانب البدء في تفعيل بروتوكول شراكة مع جامعة جنوب الوادي لإدارة مستشفى الأقصر العام، وإنشاء قسم للأمراض المتوطنة بمستشفى إسنا الجديد.