اللواء عصام سعد محافظ الفيوم: خطة لإعادة الفيوم إلى الخريطة السياحية

اللواء عصام سعد محافظ الفيوم:  خطة لإعادة الفيوم إلى الخريطة السياحية
الاثنين, 11 فبراير 2019 21:54

 

حوار: حسام أبوالمكارم ومحمد هشام

 

تصوير: محمود سالم

تبدأ محافظة الفيوم حملة لمكافحة تلوث بحيرة قارون ونفوق الثروة السمكية، حتى تتمكن من استعادة مكانتها السياحية، فضلاً عن النهوض بالقرى المنتجة، والاهتمام بالقطاع الصحى، وتأسيس بنية تحتية للقرى والمراكز بالمحافظة، حتى تستطيع الحصول على خدمات المياه والصرف الصحى.

مشكلات عديدة وقعت على عاتق اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، الذى أقسم منذ 37 عاماً على حماية الوطن ورفعة أراضيه، أثناء تخرجه فى كلية الشرطة وتدرج فى المناصب حتى وصل إلى توليه مباحث الأموال العامة، ثم مدير أمن الإسماعيلية، وبعدها مساعداً لأمن الجيزة وأخيراً محافظاً للفيوم.

اللواء عصام سعد محافظ الفيوم يؤكد أن المحافظة تحتاج إلى كافة الجهود المبذولة للنهوض بالعديد من القطاعات التى تسلل إليها الإهمال فى السنوات الماضية، مشيراً إلى أن الاهتمام ببحيرة قارون والقضاء على التلوث الذى شهدته منذ سنوات يوفر أكثر من 6 آلاف طن من الأسماك التى تبلغ قيمتها 150 مليون جنيه.

وشدد على أن المحافظة تتصدى بكل حزم لكافة أشكال التعديات على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة، للحفاظ على مدخرات الأجيال القادمة وتحقيق التنمية التى تسعى إليها القيادة السياسية لتحسين مستوى المعيشة للمواطن المصرى.. وإلى نص الحوار:

< ما أهم احتياجات محافظة الفيوم؟

- الفيوم من المحافظات التى تتمتع بخصائص طبيعية على أعلى مستوى، وتضم العديد من الأماكن والمناطق السياحية المميزة فى مصر، لكن تحتاج إلى تتبع المشكلات التى تعرضت لها فى السنوات الأخيرة من تلوث البحيرة بسبب مياه الصرف التى تلقى فى المصارف الزراعية والترع من أكثر من 84 قرية، فضلاً عن احتياج المحافظة إلى استثمارات ضخمة لتوفير فرص عمل للشباب والنهوض بدخل المحافظة لتنمية المدن والقرى.

< كيف تتعامل المحافظة مع مشكلات القرى المنتجة لتقليص أعداد البطالة؟

- القرى المنتجة من أفضل المشاريع فى الفيوم، ونعمل على إزالة كافة معوقات العمل والإنتاج بها من خلال اللقاءات المستمرة مع كافة المسئولين، كى تتمكن من غزو الأسواق بالمنتجات التى تقوم بصناعتها وتوفير فرص عمل لأبناء الفيوم، وتمكن المحافظة من تحقيق الأهداف الاقتصادية التى تسعى إليها القيادة السياسية فى النهوض بمستوى المواطن المصرى.

كما أن الاهتمام بالقرى المنتجة يجب أن يكون على درجة عالية جداً لأنها أحد أهم أركان الاقتصاد فى المحافظة، ونسعى لإضافة قرية منتجة كل عام لدعم الموارد فى المحافظة، كى تستعيد محافظة الفيوم مكانتها السياحية والزراعية والنهوض بكافة القطاعات، وتعتبر قرية تونس الأبرز بين تلك القرى المنتجة وتعتمد على استخدامها للبيئة فى كافة الاحتياجات.

ويجب أن ندرك أن المشاكل لا تنتهى بالضغط على زر لحلها فى وقت قياسى، لكنها تحتاج إلى وقت ورصد حتى يشعر المواطن بتحسن.

< فى السنوات الأخيرة ارتفعت نسبة التلوث فى بحيرة قارون ونفوق الثروة السمكية.. ما خطة المحافظة فى تطويرها والنهوض بها كى تستعيد مكانتها؟

- بحيرة قارون متعددة الأهداف الاقتصادية والسياحية والزراعية، مما يجعلها أحد أهم مصادر دخل المحافظة، وقد تعرضت إلى الإهمال فى الأعوام الماضية، بعد إلقاء مياه الصرف فى المصارف الزراعية والترع التى تسللت إلى البحيرة مما أدى إلى انتشار طفيليات الأيزبودا التى تسبب تفوق الثروة السمكية، وتكون المواد العضوية فى قاع البحيرة وفقدان أجود أنواع الأملاح التى كانت تصدر للعديد من دول العالم.

وحصلت المحافظة على قرض من بنك الإعمار الأوروبى يبلغ 458 مليون يورو، بهدف إنشاء حزام آمن حول البحيرة لفلترة المياه وإنهاء مشكلة الصرف الصحى لـ84 قرية، فضلاً عن إلقاء زريعة سمكية «جمبرى» للقضاء على الطفيليات حتى تتمكن البحيرة من استعادة مكانتها السياحية والاقتصادية مرة أخرى، ونقترب من الانتهاء من المرحلة الثانية من تطوير البحيرة وأعمال التكريك لإزالة المواد العضوية والصلبة من القاع، وفق الخطة الزمنية الموضوعة للتطوير والتى تستغرق 6 سنوات.

< ماذا عن مشكلات الصيادين فى بحيرة قارون؟

- بحيرة قارون توفر أكثر من 6 آلاف طن من الأسماك بمختلف الأنواع تبلغ قيمتها 150 مليون جنيه، مما يساعد على تنميتها وتطوير سواحل البحيرة لجذب الاستثمارات للمحافظة، ويعمل بها أكثر من 600 مركب صيد، توفر مصدر رزق لأكثر من 6 آلاف أسرة مصرية، وسوف ينتهى حظر الصيد داخل البحيرة بانتهاء العام القادم.

< هناك العديد من القرى ومناطق المحافظة تشهد تدهوراً فى البنية الأساسية وعدم وجود صرف صحى.. ما الخطوات الفاعلة لتطويرها؟

- مشكلات الصرف الصحى تحتاج إلى ميزانيات ضخمة، وتخضع لميزانية الدولة، ولدينا تضخم فى الميزانيات التى تحتاجها القرى للصرف الصحى، الذى بدأ منذ عام 2009 فى قرية قصر الجبالى التابعة لمركز يوسف الصديق وتوقفت فى عام 2011 وبدأ العمل فيه مرة أخرى بلغت تكلفته 30 مليون جنيه ولم يتخط 50٪ من مراحل الانتهاء ورغم ذلك نعمل على توفير الإمكانيات اللازمة للبدء فى العديد من توصيل الصرف للقرى.

< الفيوم من المحافظات السياحية وبالرغم من ذلك تشهد انخفاضاً فى أعداد السائحين.. لماذا؟

- الفيوم تضم العديد من المعالم السياحية المميزة، التى تحتاج إلى لمسة جمالية لإظهار الشكل اللائق لحضارة مصر، مثل بحيرة قارون، ووادى الريان «الشلالات» ووادى الحيتان وغيرها من المناطق والمدن الأثرية، لكنها تأثرت فى السنوات الماضية وتحديداً بعد ثورة يناير 2011 إلا أنها تشهد إقبالاً كثيفاً من المواطنين أو ما يسمى بالسياحة الداخلية.

كما أن المهرجانات والاحتفالات التى تنظمها المحافظة تستهدف دعم السياحة وجذب الزائرين والسياح الأجانب لتدعيم الاقتصاد فى البلاد خاصة فى الفيوم.

< هناك حالة من التردى والإهمال تعيشها المستشفيات فى المحافظة ونقص المستلزمات الطبية وعجز الأطباء.. كيف تتعامل المحافظة مع هذا الملف؟

- الاهتمام بالقطاع الصحى أهم أولويات المحافظة بالتنسيق مع وزارة الصحة من خلال توفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لسد احتياجات المستشفيات والوحدات الصحية لحماية المواطن من الأمراض وحصوله على خدمة متميزة، فى ظل عجز الأطباء بالمحافظة إلا أننا نعمل على سد احتياجات المواطنين والتعامل مع كل الحالات دون شعور المواطن بأى تقصير.

وتم افتتاح مستشفى يوسف الصديق الذى يعتبر صرحاً طبياً يخدم أبناء المحافظة والمحافظات الأخرى.

< محافظة الفيوم أعلى نسبة فى الإصابة بفيروس «سى».. ما السبب فى ذلك؟

- التعرض للدم المصاب وإعادة استخدام الإبر فى الحقن هو السبب الحقيقى وراء ارتفاع نسبة الإصابة بفيروس سى، وليس مياه الشرب، فضلاً عن الإهمال فى المتابعة وعدم الخضوع وإجراء التحاليل من قبل المواطنين للاطمئنان على صحتهم فى السنوات الماضية.

وقد انخفضت نسبة الإصابة بالفيروس فى المحافظة إلى 5٪ بعد أن كانت 15٪ منذ عدة سنوات، نتيجة الجهود التى تبذلها المحافظة، ومبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى لحماية المصريين من الأمراض والحفاظ على الصحة العامة فى البلاد.

< كثر الحديث بين المواطنين عن تلوث مياه الشرب فى القرى والمراكز واختلاطها بمياه خزانات الصرف الصحى؟

- الحديث عن تلوث مياه الشرب فى محافظة الفيوم ليس صحيحاً وتقوم شركة مياه الشرب بمتابعة دورية لمحطات المياه والمرشحات للاطلاع على مدى صلاحية المياه التى يتناولها المواطن، قائلاً: ليس لدينا أغلى من الصحة وحياة المواطنين لحمايتهم وتقديم خدمة تليق بهم.

وتمكنت المحافظة من توصيل المياه لكافة القرى بنسبة 100٪ والقضاء على المشكلات التى تواجه المحافظة تحتاج إلى وقت حتى يشعر المواطن بتحسن، ونسعى لاتخاذ كافة التدابير لمواجهة المشكلات الحقيقية لتوفير حياة آدمية للمواطن، من خلال توصيل كافة المرافق وفق الخطط الزمنية وتوفير التمويل الذى تحتاجه المحافظة.

< الفيوم من المحافظات التى سيطرت عليها الجماعات المتشدد منذ عدة سنوات.. ما دور الخطاب الدينى فى استئصال منابع هذا الفكر؟

- هناك اتصال دائم ومتواصل بين المحافظة والأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، فضلاً عن اللقاءات المستمرة مع الكنيسة بحضور الشباب لتوضيح الأمور والموضوعات التى يتخذها بعض الجماعات وأطراف الفكر المتطرف للسيطرة على عقول أبناء الفيوم.

ولا أحد ينكر دور رجال وزارة الداخلية فى التصدى لمحاولات زعزعة أمن واستقرار المواطنين، حتى يتسنى للجميع أن يعيش فى مناخ مناسب لتحقيق أهدافه وتنفيذ خطط التطوير التى تعمل عليها القيادة السياسية.

< الفيوم من المحافظات الزراعية بالدرجة الأولى.. وتشهد تعديات على الأراضى الزراعية.. كيف تواجه المحافظة تلك التعديات؟

- ارتفعت نسبة التعديات على الأراضى الزراعية عقب ثورة يناير، مما أدى إلى انخفاض الرقعة الزراعية فى المحافظة، إلا أننا نتصدى لكافة التعديات على الأراضى الزراعية بكل حزم طبقاً للقانون وأهداف البلاد للحفاظ على مدخرات الأجيال القادمة.