"معدية الموت" بقنا.. الأهالي: ننطق الشهادة قبل استقلالها

الأربعاء, 20 فبراير 2019 18:41
كتب – عمرو إسماعيل

"جزيرة مطيرة" بمركز قوص محافظة قنا، خارج نطاق المسئولين، مأساة تعيشها نجع الطينة بالجزيرة بشكل عام يوميًا ويتذوقها العديد من الأسر من إنعدام الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة ووسيلة مواصلات آدمية، حيث ان الأهالي تنتقل من القرية للجزيرة عبر قارب معدني متهالك مزود بحبل تيل يسحبه القاصد نحو الشاطئ الآخر .

 

تبعد نجع الطينة مسافة لاتتعدي مائة متر عن القرية الأم "جزيرة مطيرة"، وسط نهر النيل دون أي وسيلة انتقال آمنة للمواطنين والأطفال .

وقال أحمد حسين، أحد اهالي الجزيرة، في تصريحات لـ"بوابة الوفد"، أن القارب ينقل طلاب المدارس الذين يعتمدوا عليه أثناء ذهابهم وعودتهم"، لافتًا إلي انه لا يوجد بالنجع أي مظهر من مظاهر الحياة فلا توجد مدارس أو وحدة صحية او إسعاف أو أسواق داخل النجع مما يضطر للأهالي إستقلال المعدية ومغامرة ما بها من أخطار حتي يقضوا حاجتهم.

 

وأعرب، الحاج سيد، أحد أهالي نجع الطينة، عن إستيائه لعدم أهتمام المسئولين والمحافظة للجزيرة ولا القرية لإنعدامها من خدمات أبناء القرية، موضحًا انه في حال وجود حالة وفاة لن نستطيع "الدفن" في المقابر بسبب المعدية".

 

نوجه صرخة ألم ومعاناة تعيشها الأهالي في ظل الحرمان من الخدمات وعدم الاهتمام وأننا نعيش في معزل عن التحضر والحياة الكريمة

وناشد أهالي نجع الطينة والجزيرة رئيس الجمهورية ودولة مجلس الوزراء ومحافظ قنا بعمل كوبري وتوفير وحدة صحية تخدم الأهالي، كوسيلة نقل  يغلب عليها أمان للأبناء والطلاب قائلين:" إحنا بننطق الشهادة قبل ما نركب المعدية" .