برلمانيون: المشروعات القومية بديل جيد عن العمل بالخارج

برلمانيون: المشروعات القومية بديل جيد عن العمل بالخارج
السبت, 27 يونيو 2020 19:36
كتب : حمدي أحمد

من جانبها، تقدمت منى الشبراوى، عضو مجلس النواب عن المصريين فى الخارج، بطلب إحاطة إلى رئيس الوزراء، ووزراء القوى العاملة والتخطيط والهجرة وشئون المصريين فى الخارج، حول خطة الحكومة لدمج المصريين العائدين من الخارج فى سوق العمل.

وقالت الشبراوى، إن العالقين المصريين العائدين من دول الخليج، أغلبهم من العمالة الماهرة والتى تعد قوة بشرية هائلة يجب تعظيم الاستفادة منها بكل الطرق، بما يعود بالنفع عليهم وعلى بلدهم عبر إشراكهم فى عملية التنمية التى تجرى على أرض الوطن من مشروعات قومية فى كل المجالات، والتى من الممكن أن تكون بديلًا جيدًا لهم عن سفرهم وعملهم بالخارج بإقامة مخالفة أو دون إقامة، وتدر عليهم مبالغ مالية لائقة تعينهم على تدبير أمور معيشتهم.

وأوضحت عضو مجلس النواب عن المصريين فى الخارج، أن هناك عدة سياسات يمكن للحكومة الأخذ بها للتعامل مع العمالة العائدة، منها تسهيل إجراءات العمل فى الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وإقامة مشروعات خاصة بهم لاستثمار أى مبالغ مالية بحوزتهم ومنحهم التيسيرات اللازمة، وإعادة تدريب وتأهيل العمالة العائدة فى مراكز مختلفة للتدريب المهنى والتعليم الفنى فى المحافظات محل إقامتهم.

واقترحت النائبة غادة عجمى، عضو مجلس النواب، عمل

شراكة بين الحكومة والقطاع الخاص لمساعدة المصريين العائدين من الخارج لعمل مشاريع حيوية فى جميع المجالات سواء الصحة أو التعليم وغيرها.

وأوضحت عجمى، أن عددًا كبيرًا من العائدين من الخارج لديهم خبرات كبيرة فى جميع المجالات، ومن خلال هذه الشراكة التى ستكون بين القطاع الخاص والحكومة بأن تكون مساهمة الحكومة فى المشروع بـ51%، والقطاع الخاص من المصريين بالخارج بـ49%، وبذلك نستغل طاقات المصريين العائدين من الخارج، فضلًا عن توفير فرص عمل جديدة.

وأكدت النائبة، أن الإشراف على المشروع يكون عبر الحكومة ممثلة فى وزارة المالية، لافتة إلى أن فكرة المشروع تسهم فى فتح مجالات كبيرة للتوظيف كل فى مهامه، ما يسهم فى زيادة حركة التنمية لتعود بالنفع بالنهاية على الدولة من جهة والمواطن من جهة أخرى.