نصر اكتوبر العظيم

مميش يُوقع مذكرة تفاهم مع موانئ سينز البرتغالية

مميش يُوقع مذكرة تفاهم مع موانئ سينز البرتغالية
الخميس, 20 سبتمبر 2018 10:20
كتبت- ولاء وحيد

 وقع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة الاقتصادية لتنمية منطقة قناة السويس، مذكرة تفاهم بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وهيئة موانئ سينز البرتغالية، للمساهمة في بناء الترسانات البحرية، وتبادل الخبرات والمعلومات بين الجانبين المصري والبرتغالي، فيما يتعلق بشئون النقل البحري.

 

 جاء ذلك خلال زيارته الحالية للبرتغال، على هامش مشاركة قناة السويس، والمنطقة الاقتصادية،  في مؤتمر المحيطات السنوي، الذي يعقد في لشبونة، لتناول الاقتصاد الأزرق الدائري، والشحن الأخضر، واستخدامات التكنولوجيا في الموانئ.

 

 التقى مميش خلال زيارته "آنا باولا فيتورينو"، وزيرة البحار البرتغالية، لبحث سبل التعاون بين الجانبين، ودعا مميش وزيرة البحار لزيارة المنطقة الاقتصادية للتعرف على الأعمال المقامة بها على أرض الواقع، ورؤية المشروعات الكبرى التي تشهدها المنطقة حاليًا، سواء بالنسبة للقناة الجديدة، أو الأنفاق، أو المنطقة الصناعية، والموانئ، خصوصًا شرق بورسعيد، الذي ينافس الموانئ العالمية بأحدث المواصفات والمعايير التي نفذ بها.

 

 ناقش مميش خلال زيارته مع سكرتير الدولة للتعاون الدولي، والرئيس التنفيذي لشركة AICEP Global Parques المتخصصة في إدارة المناطق الصناعية واللوجستية والاستثمارية، بحث سبل التعاون مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في ضوء مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الطرفين في شهر أبريل الماضي، أثناء زيارة الرئيس البرتغالي لمصر.

 

 نظم كل من اتحاد الصناعات والغرفة التجارية العربية البرتغالية لقاءً للفريق مميش، ضم  ممثلي أكثر من ٤٠ شركة، ورجال أعمال، من المهتمين بالتعرف على الفرص الاستثمارية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، فضلًا عن اللقاء مع أبرز الشركات الأعضاء بمجلس الأعمال المصري البرتغالي.

 

 يعد ميناء سينز أحد أهم الموانئ الرئيسية في البرتغال، من حيث حجم الحمولات والصادرات، كما يعتبر المركز الرئيسي على ساحل الأطلنطي، ونقطة الوصول إلى خليج أيبريا وأوروبا، نظرًا لتميزه بمواصفات الميناء الطبيعية، من حيث عمق المياه، والموقع الجغرافي المميز، وكذلك شبكة الطرق، والسكك الحديدية، والمناطق الصناعية واللوجستية الكبيرة الموجودة في المنطقة.

 

يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي قام بزيارة البرتغال في نوفمبر ٢٠١٦ لتوثيق علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين، كما قام الرئيس البرتغالي بزيارة مصر في شهر أبريل الماضي.